مشاهير الجزائر يتألقون على السجادة الحمراء في مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي

IMG_87461-1300x866

افتتحت مساء أمس الأربعاء، الدورة الحادية عشرة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي, في قاعة سينما “المغرب” بمحافظة وهران أكبر المدن الجزائرية الملقبة بـ “الباهية”.

وتعتبر قاعة “سينما المغرب” من أبرز قاعات العرض في الجزائر, ففرش فيها السجاد الأحمر وعليه سار كبار نجوم الفن السابع العرب، الذين حضروا لمشاركة الجزائريين ووهران عرسها السنوي السينمائي، من بينهم الممثل الجزائري صالح أوقروت، والجزائرية إيمان نويل، والسورية كندة حنا، والمصري طارق عبد العزيز، والمصرية عفاف شعيب.

وأقيم حفل الافتتاح في قاعة “سينما المغرب” بمدينة وهران (غرب الجزائر) وقدّمه الممثلان الجزائريان حسان كشاش وسارة لعلامة.

وقال مدير المهرجان إبراهيم صديقي في كلمة الافتتاح إن المهرجان يحتضن 38 فيلما في المسابقة وورش عمل وندوات وعروضا خارج المسابقة، وأضاف أن “وهران التفاتات لمن أعطوا للسينما وشقوا من أجلها ولم يبخلوا بحياتهم في سبيل إنجاحها.. وهران هي موعدكم مع هذا الجمهور الرائع الذي سيبهركم بتواجده في قاعات السينما طيلة أيام هذا المهرجان”.

وكرّم المهرجان في الافتتاح الممثل المصري محمد هنيدي والمخرج المصري خالد يوسف، كما كرم اسم المخرج الجزائري فاروق بلوفة (1947-2018)، واسم الممثلة المصرية شادية (1931–2017).

وكشف الفنان محمد هنيدي, في كلمته بعد التكريم، إنه يشعر بسعادة غامرة لتواجده في وهران، خاصة أنها المرة الأولى يزور فيها الجزائر، مضيفا أنه شعر منذ اللحظة الأولى لوصوله إلى المطار، بالطيبة وبالأصول وبكرم الشعب الجزائري بلد المليون شهيد، مبديا استعداده للمشاركة في فيلم جزائري مصري في حال توفر الموضوع والمشروع.

ويتنافس 38 فيلما على جائزة “الوهر الذهبي” في المسابقات الرسمية الثلاث المبرمجة ضمن هذه الدورة (الرواية الطويلة والقصيرة والوثائقية).

ومن الدول المشاركة تونس والمغرب ومصر وسوريا ولبنان والعراق والأردن والإمارات والسعودية والبحرين وفلسطين وليبيا.

ويستهل المهرجان عروضه اليوم الخميس بالفيلم المصري (كارما) بطولة عمرو سعد وغادة عبد الرازق وزينة ودلال عبد العزيز وخالد الصاوي ومجدي كامل.

وتشارك الجزائر بفيلمين، هما “لم نكن أبطالا” لنصر الدين قنيفي، و”إلى آخر الزمان” للمخرجة ياسمين شويخ.

كما يشمل برنامج المهرجان الذي يمتد حتى 31 يوليو أربع ورش عمل في صناعة الأفلام القصيرة وكتابة السيناريو وتصميم المؤثرات البصرية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كافكا

    آخر مرة رأيت فيها وهران كانت في نهاية التمانينات ..و كانت اول مرة , فاجأني ذالك العمران الاربي ...و فاجأتني حفاوة الاستقبال من اصدقاء شطرنجيين كانوا يشاركون في كل الدوريات المقامة في شرق المغرب ..فاجأتني رقة الصحافي القبايلي و دماثة أخلاق القسنطيني و طيبوبة صاحب الفندق ..كانت لي فرصة رؤية المرحوم الشاب حسني في مهرجان الراي في وهران ...أدهشتني المكتبة البلدية بمعمارها الاربي و وفرة الكتب التي كانت تحتويها ..دخلت وهران لامكث فيها 3 أيام ..و جلست 22 يوما بالكمال و التمام رجعت من وهران محملا بحقيبتين من الكتب و الروايات ..و الدجاح المذبوح ..و اثواب نسائية و كسوة الجينز الصيني ... لن أنسى ما حييت تلك الايام التي عوضا أن أزور فيها العائلة سحرتني وهران و لم تطلقني حتى رجعت الى وجدة ....اذا كان هناك شيء اسمه التاريخ الشخصي للانسان فأنا من هؤلاء الذين محوا جزءا مهما من تاريخهم.. لا تلوميني يا وهران  (اغنية لشاب وجدي وهراني  ) لا تلوموني يا وهران أنا مثلك غدر بي الزمان انظر الى هذا الذي يحكمك فهو يحكمني أيضا و يحكم قبضة العنان اذن لا تلوموني ان غيبتني الحدود و حملت عار الجدود ولم أحضر في الأوان حفلات الزفاف الجنازات العائلية اقرباء لنا يحتضرون و بهجة الأهل اذا اللقاء حان . لا تلوميني فان عبرت الحدود و مشيت في أرض الجدود سيقبضون علي بالجرم مدان و سيستنفر الحرس الوطني و على عجل تجتمع قيادة الاركان و يصدر بلاغ ما بعد الالف من رئاسة الديوان عن ارهابي متسلل من بلد شقيق يريد زعزعة الامن و الامان سيتنطقون المسام في جلدي و ينزعون من فمي الاجوبة كما تنزع الاسنان و يفتشون في اغراضي و لن يجدوا الا بطيخا و بطاطس و رمان وحلويات طبختها أمي عربون محبة للعائلة في الختان لكن في أخبار المساء سيعلن عن تفكيك خلية يقودها بشر في صفة شيطان . فلا تلوميني يا وهران ان كنت ضعيفا و بليدا و لا قدرة لي على محو خطايا التاريخ و الجغرافية و الزمان لا تلوميني حتى و انا ابتعد عنك احس انني مدان 31/01/ 2017 وجدة

الجزائر تايمز فيسبوك