منذ بداية جويلية 13 إرهابياً سلموا أنفسهم للجيش الوطني

IMG_87461-1300x866

سلّم الإرهابي العربي اللادمي نويجح المدعو الخطاب نفسه أول أمس الخميس إلى السلطات العسكرية بتمنراست مما رفع عدد الإرهابيين الذي سلموا أنفسهم خلال جويلية الجاري إلى 13 إرهابيا حسب ما أفادت به وزارة الدفاع الوطني في بيان لها تلقت أخبار اليوم نسخة منه وهو بيان أشار إلى نجاعة مقاربة الجيش الوطني. 
وأوضح البيان أنه و في سياق الجهود التي تبذلها مختلف قواتنا المسلحة في إطار مكافحة الإرهابي سلّم الإرهابي المسمى العربي اللادمي نويجح المدعو الخطاب نفسه صبيحة يوم 19 جويلية 2018 إلى السلطات العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة وبحوزته مسدس (01) رشاش من نوع كلاشنيكوف وبندقية تكرارية ومخزن مملوء بالإضافة إلى كمية من الذخيرة . 
وبهذا ترتفع حصيلة الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم منذ بداية شهر جويلية الحالي إلى 13 إرهابيا بالإضافة إلى استرجاع 14 قطعة سلاح وكمية من الذخيرة من مختلف العيارات يضيف المصدر ذاته. 
وأشارت وزارة الدفاع الوطني إلى أن هذه النتائج تأتي لـ تؤكد نجاعة المقاربة المتبناة من طرف قيادة الجيش الوطني الشعبي في مجال محاربة الإرهاب.

تدمير مخبأ للإرهابيين بعين الدفلى وقنبلة يدوية بسكيكدة
دمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي هذا الأربعاء بعين الدفلى مخبأ للإرهابيين فيما دمرت مفرزة أخرى قنبلة تقليدية الصنع بسكيكدة حسب ما أورده الخميس بيان لوزارة الدفاع الوطني.
وجاء في البيان أنه في إطار مكافحة الإرهاب وإثر عملية بحث وتمشيط بضواحي عين الدفلى بالناحية العسكرية الأولى كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي يوم 18 جويلية 2018 مخبأ (01) للإرهابيين يحوي كمية من المواد الغذائية فيما دمرت مفرزة أخرى قنبلة (01) تقليدية الصنع بسكيكدة بالناحية العسكرية الخامسة .
وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة وإثر دورية استطلاعية بمنطقة بني ونيف الحدودية بولاية بشار بالناحية العسكرية الثالثة ضبط حراس الحدود 62.45 كيلوغراما من الكيف المعالج في حين حجز حراس السواحل 1.02 كيلوغرام من نفس المادة بالغزوات بالناحية العسكرية الثانية.
في سياق متصل أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بعين قزام بالناحية العسكرية السادسة مهربا (01) وحجزت مركبة (01) رباعية الدفع و4 85 طنا من المواد الغذائية فيما أوقف عناصر الدرك الوطني شخصين بحوزتهما 03 بنادق صيد بدون وثائق بالإضافة إلى كمية من الخراطيش والبارود بتيارت بالناحية العسكرية الثانية.

الاتحاد الأوروبي يدعو للاستلهام من تجربة الجزائر في مكافحة الإرهاب
بإمكان جميع البلدان التي تواجه ظاهرة الإرهاب ان تستلهم الدروس من التجربة الجزائرية حسب ما أكده بالجزائر العاصمة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي دافيد ماكاليستر. 
وصرح مسؤول البرلمان الأوروبي للصحافة عقب لقائه بوزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي ان الجزائر قد عاشت منذ 20 سنة وضعية جد صعبة وتمكنت من رفع تحدي مكافحة الإرهاب واعتقد أن بإمكان جميع البلدان ان تستلهم الدروس من التجربة الجزائرية . 
كما أضاف أن الجزائر تعتبر ضامنا للأمن في المنطقة معربا عن ارتياحه الكبير لرؤية الجزائر أخيرا مستقرة بعد كل تلك المحن القاسية . 
وتابع السيد ماكاليستر يقول إنه تحادث مع السيد بدوي حول المقاربة الجزائرية في مجال إيجاد الحلول للأزمات وسياستها القائمة على عدم التدخل والهجرة غير الشرعية التي يوجد بخصوصها مستوى لا بأس به من التعاون مضيفا أنه تطرق كذلك إلى المسائل المرتبطة بالأمن واصلاح الإدارة العمومية. 
للتذكيرأن وفد لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر في إطار الحوار البرلماني بين الجزائر والاتحاد الأوروبي والذي توّج بإنشاء لجنة برلمانية مختلطة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عسكري متقاعد

    يا عساكر نابليون ما ذا تفعلون ؟ أنتم تحاربون تطبيق القرآن وتضعون مكانه قانون نابليون ، هل تعلمون؟ إن هؤلاء الذين تحابون هم مجاهدون يريدون تطبيق القرآن ويرفضون قانون نابليون. هل أنتم يامن تحاربون تطبيق القرآن ،مسلمون؟ لو كنتم أنتم وهم مسلمون وكلكم يريد تطبيق القرآن بدل القرآن ، فلم تتحاربون؟

  2. يونس

    ولما ذا يسلمون أنفسهم وهم يعلمون أنهم سيقتلون بعد أن ينكل بهم ويمارس عليهم أشد ألوان العذاب فهو إذن" انتحار " وما دام كذلك فمن السهل أن يطلق كل منهم رصاصة من سلاحه في رأسه وهو أفضل اختصار لكن الحقيقة أن هذا الخبر غير صحيح إلا إذا كانوا جواسيس مندسين في صفوف المجاهدين وانتهت مهمتهم أو انكشف أمرهم.

  3. ALGÉRIEN AN YME

    LE PEUPLE ALGÉRIEN CERTES SOUMIS N EST NI DUPE NI NIAIS POUR AVALER LES COULEUVRES DU DRS ,LES ALGÉRIENS  T EN A MARRE DE CES ANECDOTES S ORDIDES A REPETITI  . C FECTI NÉES A CHAQUE FOIS PAR LES SINISTRES CHEFS DRS. LES VRAIS TERR ORISTES CE S T LES ELEMENTS DRS QUI JOUENT AUX TERR ORISTES POUR TENTER DE FAIRE PEUR AU PEUPLE ALGÉRIEN ET LUI FAIRE CROIRE QU' IL SERAIT EN DANGER ET QUE SA ,SÉCURITÉ DÉPENDRAIT DES F ORCES DRS QUI LE PROTÈGENT AL ORS QUE LE PEUPLE ALGÉRIEN AVERTI EST C SCIENT DE LA RÉALITÉ AMÈRE QUI SERAIT QUE LE PARRAIN DU TERR ORISME 'QUI FRAPPE LE PAYS DURANT LES TROIS DÉCENNIES PASSÉES N EST AUTRE QUE LE DRS ASSASSIN...

  4. هواري

    مجرد افتراء و كذب ’ يريدون تبرئة انفسهم من دمائنا الجيش هو من قتل اخواننا و ابائنا و اصدقائنا ’ ذر الرماد في العيون ليس هناك ارهاب ببلادنا غير الجيش

الجزائر تايمز فيسبوك