وفاة أحد أبرز علماء موريتانيا عن عمر تجاوز 110 عاما

IMG_87461-1300x866

أعلنت عائلة العلامة الموريتاني البارز، الشيخ الحاج ولد فحفو، الثلاثاء، وفاة الأخير عن عمر تجاوز الـ110 عاما.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن العلامة توفي في قريته الصغيرة الواقعة بين أحضان جبال ولاية  لعصابه وسط البلاد. <br>واشتهر ولد فحو بتدريس العلوم الشرعية بمحضرته (مدرسة لتعليم القرآن والعلوم الشرعية واللغوية)، والتي تخرّج منها المئات من العلماء والفقهاء وخبراء اللغة العربية من داخل البلاد وخارجها.

وللراحل العديد من المؤلفات معظمها لا يزال على شكل مخطوطات، ولم يطبع منها إلا النزر القليل. وعقب إعلان وفاته، انتشرت على نطاق واسع بشبكات التواصل الاجتماعي، برقيات التعازي في وفاته، كما نعته الصحافة الموريتانية.

واشتهرت موريتانيا بمحاضرها، وهي عبارة عن مدارس لتعليم القرآن والعلوم الشرعية، وتنتشر في جميع أنحاء البلاد. وتدرس هذه المدارس القرآن الكريم وعلوم الفقه واللغة العربية بالإضافة لعلوم التاريخ، وحتى الحساب والجغرافيا. ومنذ عقود من الزمن، يتمسك الموريتانيون بهذه المدارس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بالتاكيد مغربي

    تعازينا الحارة لعائلة الفقيد و لكل موريتاني و أسكنه الله جنة الخلود.

  2. كافكا

    اقف تحية اجلال ة تقدير لكل العظام الذين حافظوا على الاسلام رغم المجاعة و قلة اليد و رغم القفار و الصحاري و رغم الدكتاتوريات المتعاقبة و رغم الفرنكفونية الاستعمارية التي عمدت الى تجفيف جميع منابع الكتاب و تدريس القرآن و استبدلتها ببرامج لتغيير السلوك و الهوية ليسهل عليها استنزاف ثروات مستعمراتها ... امثال الحاج قدور كانوا حصونا منيعة لم تعطب .و هم من حافظوا على الاسلام قبل أن تلتهمهم السلفية

الجزائر تايمز فيسبوك