الحكومة الألمانية تسعى لتعجيل ترحيل الجزائريين اعتمادا على مشروع قانون جديد

IMG_87461-1300x866

تسعى الحكومة الألمانية إلى التعجيل في إحالة ملفات طالبي اللجوء من الجزائريين والمغاربة وتونسيين بتسجيل تلك الدول على قائمة "الدولة الآمنة" إلى جانب جورجيا وذلك وفقاً لمشروع قانون اعتمد أمس الأربعاء 18 جويلية على مستوى مجلس الوزراء الألماني حسب ما أورده موقع كل شيء عن الجزائر .
وهي المحاولة الثانية للسلطات الألمانية بعد أن تم رفض مشروع القانون السنة الماضية على مستوى الغرفة العليا للبرلمان بسبب عدم حصول القانون على الأغلبية.
وتسعى الحكومة الألمانية بشكل فعلي إدراج هذه البلدان المغاربية الثلاثة على قائمتها للدول التي تسمى "آمنة" مما يسمح لسلطات الهجرة الألمانية برفض طلبات اللجوء من رعايا تلك الدول تلقائيا دون الحاجة إلى تبرير الرفض.
وتبرر برلين هذا القرار بحقيقة أن طلبات اللجوء من هذه البلدان قد تم رفضها بالكامل تقريباً بنسبة تزيد عن 99 بالمائة للجزائر وجورجيا. فيما تلقت 2.7 بالمائة فقط من طلبات اللجوء التونسية و4.1 بالمائة من الطلبات المغربية رداً إيجابياً من السلطات الألمانية في عام 2017.
وتأمل وزارة الداخلية أن يسمح هذا الاجراء بخفض نسبة طلبات اللجوء من هذه البلدان الأربعة فيما تعارض جمعيات حقوق الإنسان إدراج البلدان المغاربية في هذه القائمة من البلدان الآمنة بالنظر إلى التقارير التي تتعلق بالتضييق على حرية التعبير وحالات التعذيب التي تم تحديدها في هذه البلدان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك