الخمسة الكبار في تونس يفشلون في حل الخلاف بين الشاهد ونجل السبسي

IMG_87461-1300x866

قالت مصادر إعلامية إن اجتماع قرطاج الجديد «فشل» في تقريب وجهات النظر بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وحافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي، مشيرة إلى أن الرئيس الباجي قائد السبسي دعا جميع الأطراف المشاركة في الحوار إلى تجاوز خلافاتها وإيجاد صيغة «توافقية» فيما بينها لتجاوز الوضع السياسي والاقتصادي المتردي في البلاد. وأشرف الرئيس الباجي قائد السبسي، الإثنين، على اجتماع جديد في قصر قرطاج، حضره كل من رئيسي الحكومة يوسف الشاهد والبرلمان محمد الناصر، ورئيس حركة «النهضة» راشد الغنوشي، والمدير التنفيذي لحزب «نداء تونس» حافظ قائد السبسي، فضلا عن الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبّوبي، ورئيس اتحاد الصناعة والتجارة (منظمة الأعراف) سمير ماجول.
ونشرت صفحة الرئاسة على موقع «فيسبوك» فيديو حول الاجتماع، أكد فيه أنه تناول «السبل الكفيلة بتجاوز الأزمة السياسية الراهنة وضرورة تحمّل مختلف الأطراف السياسية لمسؤولياتها لإيجاد الحلول اللازمة مع تغليب المصلحة العليا للوطن».
وخلال الاجتماع عبر قائد السبسي عن استعداده لتسخير «وقته وصحته وكل إمكانياته الذهنية وصداقاته في العالم من أجل تونس».
إلا أن مصادر إعلامية أكدت أن الأطراف المشاركة في الحوار (الخمسة الكبار) «فشلت» في التوصل إلى حل للخلاف المستمر بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد، ونجل الرئيس، حافظ قائد السبسي، مشيرة إلى أن الشاهد وجه خلال الاجتماع انتقادا شديدا لحافظ قائد السبسي، حيث اتهمه بالتسبب في الأزمة الكبيرة التي يعاني منها الحزب الحاكم منذ سنوات عدة.
وكان الشاهد اتهم في وقت سابق حافظ قائد السبسي بتدمير حزب «نداء تونس» الحاكم، مشيرا إلى أنه حان الوقت للبدء بـ«إصلاح» الحزب ليستعيد ثقة التونسيين، فيما أصدرت الهيئة السياسية الموالية للشاهد، قبل أيام، بيانا أكدت فيه أنها الممثل الشرعي الوحيد للحزب، ورد المدير التنفيذي ببيان مضاد توعد فيه بمعاقبة أعضاء الهيئة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الطاهر

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، اللهم دمر أعداءك أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمنا مطمئناً وسائر بلاد المسلمين، اللهم انصر من نصر الدين واخذل من خذل عبادك المؤمنين. اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين، ونفّس كرب المكروبين، واقض الدين عن المدينين، واشف مرضانا ومرضى المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم آمنا في أوطاننا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين. سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، و الحمد لله رب العالمين.

الجزائر تايمز فيسبوك