السعودية والإمارات تدعمان ميزانية إسرائيل بشرائهما منظومة “القبة الحديدية”!

IMG_87461-1300x866

في إشارة للسعودية والإمارات، كشف الإعلامي الإسرائيلي والباحث الأكاديمي في معهد “بيغين سادات للسلام”، إيدي كوهين بأن دولتين خليجيتين اشترتا منظومة القبة الحديدة الإسرائيلية، مشيرا إلى ان موعد التسليم سيكون عام2020.

وقال “كوهين” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” :” للعلم دولتين خليجيتين ودولة إسلامية اشتروا القبة الحديدية. موعد الاستلام سنة 2020. الأولوية لإسرائيل.”

ويأتي تصريح “كوهين” مؤكدا لما نقله الصحفي الكردي المقيم في (إسرائيل ) مهدي مجيد، عن مصادر خاصة وصفها بـ”المطلعة”، وجود وفد عسكري سعودي في إسرائيل ) يفاوض على شراء منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية.

وتاتي هذه الاخبار تاكيدا لما تناولته صحيفة “باسلر تسايتونج” السويسرية قد نقلت عن تاجر أسلحة أوروبي مقيم في العاصمة السعودية الرياض  قوله، إن السعوديين يدرسون شراء السلع العسكرية الإسرائيلية بما في ذلك نظام الحماية النشطة الذي طورته شركة رافائيل لأنظمة الدفاع المتقدمة، ومجموعة إلتا للصناعات الفضائية الإسرائيلية.

وفحص خبراء عسكريون سعوديون التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية في أبوظبي بالإمارات، وفقا للصحيفة السويسرية.

وذكرت الصحيفة السويسرية أن التعاون الاستخباري السعودي الإسرائيلي سجل تقدما إضافيا، وفقا لمراقبين في تل أبيب والرياض.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ولد بييركات

    يشترون من أبناء عمومتهم تلك المنظومة، لكن اسرائيل هي من ستبطل مفعولها عند الحاجة في اجتياحهم ولذلك هم كمن يفرغ الماء في الرمل ، لكن تلك الصفقة تدخل في باب التملق لليهود للإستقواء بهم على قبيلة الحوثي و على إخوانهم رعاة النوق الجرباء

  2. رابح

    بنو صهيون من إسرائيل والخمارات وآل سعود اليهود متعاونون في محاربة القرآن وتعويضه بقانون نابليون. ولذلك يضخون مبالغ ضخمة لدولة الإحتلال

  3. هشام

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر و الشجر فيقول الحجر أو الشجر  :  يا مسلم   !  يا عبد الله   !  هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود  ) . ‌

  4. شكري

    اللهم دمر آل سعود اليهود ومن حالف معهم ضد ديننا ووطننا اللهم يامن له القدرة والكمال يامن هو الكبير المتعال نسألك اللهم عزا وتمكينا ونصرا للمجاهدين في سبيلك اللهم كن لهم ومعهم اللهم انصرهم وقوهم اللهم سدد رميهم وقوي سهامهم واجمع كلمتهم وأصلح اللهم قلوبهم اللهم عليك بأعدائهم اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم واوقف شوكتهم والق الرعب في قلوبهم اللهم انا نواصينا بيديك وامورنا ترجع اليك واحوالنا لا تخفى عليك اليك يرجع بأسنا وحززنا وشاكياتنا اليك اللهم نشكو ظلم الظالمين وقسوة الفاجرين وتسلط الخونة المجرمين اللهم اليك نشكو ظلم الكفار والملحدين والمشركين والمنافقين الحاقدين

  5. ها هي ظلال الغزوة التي لا ينساها اليهود تُظلّنا في شهر الله المحرم، الشهر الذي كانت فيه، وتمت فيه أحداثها كما أراد الله  (عز وجل )، وكما خطط لها القائد الأعلى للمؤمنين والمسلمين، القدوة الحسنة، بأبي أنت وأمي سيدي يا حبيبي يا رسول الله  (صلى الله عليه وسلم )، لقد أعطيتَ المثل الأعلى في كل خير وبر، ومن ذلك كيفية التعامل مع هؤلاء الشرذمة الذين وصفهم الله – تعالى – بأقبح الأوصاف، وتكلّم عنهم كثيرًا في كتابه الكريم، ولكأنّ الله  (عز وجل ) يصف لنا الأعداء وصفًا مفصَّلاً، من جميع جوانبه، حتى نكون على علم ودراية نستطيع بهما أن ننتصر بسهولة عليهم، إذا اقتدينا بنبينا  (صلى الله عليه وسلم )، وفعلنا مثل فعله – صلى الله عليه وسلم – معهم، في كل المراحل والأحوال، ومنها هذه الغزوة المباركة “غزوة خيبر” التي أحببت أن أسرد أحداثها سردًا مفصلاً، حتى تكون نبراسًا لنا في يوم أغرّ مثل يومها، “… وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا”. إن اليهود لا ينسون أبدًا التاريخ وجميع أحداثه، الانتصارات والهزائم، المذابح والمجازر لهم وعليهم؛ ولذلك فهم يرعبون ويرتعشون مثل الجرذان عندما يسمعون فقط باسم هذه الغزوة، وهذا الهتاف الطيب الذي ينادي به إخواننا الكبار والصغار – وكلهم كبار بجهادهم – في فلسطين الحبيبة “خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد سوف يعود”، ونحن نقول: “خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد بدأ يعود”، فنحن نسمع ونرى بشائر ظهوره في المجاهدين الأبطال في فلسطين وغيرها، يجاهدون في سبيل الله فيَقْتلون ويُقْتلون، هذه الغزوة التي كانت حدثًا فاصلاً في تاريخنا مع اليهود، وفي هزيمتهم شر هزيمة، بفضل الله  (سبحانه ) أولاً وأخيرًا، ثم بالجيل الرباني، والرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه  (رضي الله عنهم ) جميعًا، الذين ربَّاهم الرسول الحبيب  (صلى الله عليه وسلم )، وهذا الجيل ربما يقتدي به جيل بعده، بل أجيال وأجيال، تفعل قريبًا من أفعالهم، لا نقول مثلهم فهم خير القرون، بل الاقتداء بهم، وبقدوتنا وقدوتهم  (صلى الله عليه وسلم ). هذا الجيل الذي يفعل اليهود كل ما يستطيعون، وكل ما نسمع ونرى كل يوم حتى لا يأتي هذا الجيل، ولا يظهر؛ لأنهم يعرفون أنه في ظهوره نهايتهم وفناؤهم، لكنهم مهما فعلوا لن يفلحوا، فهذا الجيل قادم.. قادم، ولو كره الكافرون.. ولو كره المشركون.. ولو كره المجرمون، كما بشَّر بذلك الله  (عز وجل ) في آيات كثيرة، منها قوله  (تعالى ): “وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ الآية”  (النور: 55 )، وقوله  (عز من قائل ): “إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا”  (الإسراء: 7 )، وبشّر بذلك الرسول الكريم  (صلى الله عليه وسلم ) في أحاديث كثيرة، منها قوله  (صلى الله عليه وسلم ): “لن تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون، حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر والشجر: يا مسلم.. يا عبد الله، هذا يهودي خلفي تعالَ فاقتله، إلا الغَرْقد فإنه من شجر اليهود” رواه مسلم.

  6. عمر

    إن من أكثر مايخيف اليهود والنصارى وسائر أعداء الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها ، هو إقامة حكم الله وسلطانه على الأرض ، وإقامة الخلافة على نهج النبوة ،لذلك نجدهم يخططون في كل زمان ومكان لضرب كل من يريد الوصول إلى هذا الهدف الميمون ، ويتمنى أن يُلبس هذه الغاية لباس العمل والتحقيق ، ويبتغي أن يشيد للإسلام صرحاً متيناً ترتفع فيه راية الإسلام عالية ، وتعلو فيه كلمة الله العليا دون كلمة الكفر السفلى ، وتحكم فيه الشريعة الإسلامية فتعدل بين الناس ولاتظلم أحدا ، وينتشر فيه العدل ، ويُرفع الظلم والبطش عن المستضعفين ، ويعيش المسلمون في رفعة وعزة ، ويُصغّر ويذل فيه الكافرون . فيكيد الأعداء للقضاء على هذه الأمنية الغالية بشتى الأنواع و مختلف الأشكال ، ويسعون بكل طريقة ليُدفنوا هذه البغية قبل أن تنمو وتزدهر في قلوب المسلمين ، ويسكتوا كل صوت يرتفع لإقامة دين الله ، ويقطعوا كل يدٍ تسعى بجديةٍ لتحكيم الشريعة …

  7. شكري

    إعلامي إسرائيلي لـ”حكام العرب”: “لم يعد فيكم أبو بكر ولا عثمان.. تضخمت أثداؤكم وأصبحتم نسوان” https://www.youtube.com/watch?v=NHSBRYixJ4g اضحك مع الحكام والمسؤولين العرب - 1 - Laugh with Arab leaders and officials https://www.youtube.com/watch?v=xbUSI_z6Z9Q

  8. ALGÉRIEN AN YME

    APRES TOUTES CES RELATI S EXISTANTES ET DE L GUE DATE ENTRE 'L ETAT HÉBREU ET LES PAYS ARABES DU GOLFE ,RELATI S QUI SE F T DANS LE SECRET, POURQUOI LES DIRIGEANTS ARABES DU GOLFE NE REC NAISSENT PAS OFFICIELLEMENT L'ETAT D ISRAEL ? POURQUOI ILS NE SE DÉCIDENT TOUJOURS PAS A FRANCHIR LE PAS ET ENTRETENIR DES RELATI S DIPLOMATIQUES AVEC ISRAEL? DE QUOI  T ILS PEUR CES BEDOUINS FÉODAUX DE C TINUER A ENTRETENIR DES RELATI S SECRETES AVEC LES ISRAELI-ENS? TOUS LES PEUPLES ARABES SAVENT QUE LEURS DIRIGEANTS S T PRIS SOUS LA BOTTE DE TRUMP ET DES ISRAÉLIENS. SANS LE SOUTIEN DE TRUMP ET DE NATENYAHOU LES REGIMES FANTOCHES ARABES RETROGRADES DISPARAITER T, C EST LA RAIS  POUR LAQUELLE LES PÉTRODOLLARS PAR CENTAINES DE MILLIARDS CE DOLLARS AFFLUENT VERS LES USA DE TRUMP ET ISRAEL SOUS F ORME DE C TRATS D 'ACHATS D' ARMAMENT OU AUTRES. IL EN EST DE MEME POUR L' ALGÉRIE QUE LA FRANCE C TINUE DE COL ISER ET D' IMPOSER LES DIRIGEANTS AU PAYS PARMI LES FILS DE HARKI QUI LUI S T S  FIDÈLES ET D' IMPOSER AU PEUPLE . ALGÉRIEN UN PRESIDENT PARALYSÉ ET H ORS SERVICE DURANT LES 3 DERNIÈRES ANNEES LES PEUPLES ARABES  T PRIS EN OTAGE PAR LES PAYS OCCIDENTAUX QUI LEUR IMPOSENT DES DIRIGEANTS QUI NE S T CAPABLES DE RIEN QUE DE DÉFENDRE LES INTÉRÊTS EC OMIQUES GR ANDIOSES DÉTENUS PAR CES PUISSANCES DANS LEURS PAYS ,PAYS DITS EN VOIE DE DÉVELOPPEMENT, UN DÉVELOPPEMENT EC OMIQUE QUI NE VERRA JAMAIS LE JOUR .D 'AILLEURS ET QUI NEST QU' UNE ILLUSI  ÉTERNELLE..

  9. ALGÉRIEN AN YME

    TRUMP D'UN COTE ET NATENYAHOU DE L' AUTRE, LES CAISSES DES REGIMES FEODAUX ARABES DU GOLFE D T L' ARABIE FINIRAINET PAR SE VIDER COMPLETEMENT SOUS PEU.. UNE FOIS LES CAISSES DES REGIMES FEODAUX RETROGRADES DU GOLFE VIDEES ET MISES A SEC NOTRE CHER PRESIDENT TRUMP ALLAIT TENDRE A LA MAIN A L' IRAN AU DETRIMENT DES REGIMES FEODAUX QUI SERAIENT AL ORS LACHEES ET 'AB AND NES A LEUR TRISTE S ORT PAR TRUMP ET TOUT L' OCCCIDENT. QUI VIVRA VERRA !

الجزائر تايمز فيسبوك