أخبار تشير الى تعديل حكومي وشيك في الجزائر على خلفية فضيحة حجز 701 كيلوغرام من الكوكايين

IMG_87461-1300x866

تتحدث وسائل إعلام محلية، عن تعديل حكومي وشيك في الجزائر، وذلك غداة التغييرات التي مست عددا من المؤسسات الأمنية البلاد بداء من إقالة اللواء عد الغني هامل، مدير الأمن العام وصولا إلى إقالة قائد جهاز الدرك اللواء مناد نوبة وعدد من المسؤولين في وزارة الدفاع، على خلفية قضية حجز 701 كيلوغرام من الكوكايين بسواحل مدينة وهران غرب الجزائر، وفتحت هذه الإقالات الباب أمام العديد من التكهنات حول ما سيتبعها.

وتزامنت هذه التغييرات مع الاحتفال بذكرى الاستقلال التي تحل في 5 يوليو من كل عام، مما جعل البعض يعتبرها إجراءات روتينية عادية، في وقت اعتبر البعض الآخر أن ما وقع مع اللواء عبد الغاني الهامل لا يمكن اعتباره مجرد تغيير روتيني بل يعكس الصراع القائم حول رئاسيات 2019.

وانتشرت معلومات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بأن تمتد هذه التغييرات إلى الطاقم الحكومي، ومن بين ما تم تداوله إنهاء مهام رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي ووزراء آخرين، في وقت لم يصدر أي قرار رسمي من الرئاسة يؤكد أو ينفي صحة هذه المعطيات.

ومضى على تعيين حكومة أحمد أويحي، قرابة عام كامل، فبتاريخ 17 أغسطس 2017، أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان إقالة رئيس الوزراء عبد المجيد تبون من منصبه بعد ثلاثة أشهر من تعيينه وتعيين أحمد أويحي خلفا.

وأجمع متتبعون للمشهد السياسي في البلاد، أن صيف 2018 سيكون ساخنا ولن يختلف كثيرا عن الصيف الماضي الذي شهد صراع قوي بين رئيس الوزراء الجزائري المقال عبد المجيد تبون، ورجال أعمال محسوبين على السلطة في البلاد، أبرزهم رئيس منتدى رؤساء المؤسسات على حداد، وانتهى ذلك الصراع بإقالة تبون بعد ثلاثة أشهر من تعيينه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رابح

    لا يرجى خير من الحركى الخنازير الحاكمين بالإنقلاب والتزوير الذين كانوا متطوعين في جيش الإستعمار ضد جيش التحرير ولما خرجت فرنسا سلمتهم الزمام وأصبحوا هم من يعيّنون أو يقيلون أو يقتلون الحكام ، وقد قتلوا منا نصف مليون في انقلاب 1992 من أجل منع تطبيق القرآن وتعويضه بقانون نابليون إرضاء لفرنسا الأم الحنون.

  2. ياسين

    والله لا يرجى منهم خير أذناب فرنسا الخنازير الحاكمين بالإنقلاب والتزوير وبالأخص الحركى الذين كانوا متطوعين في جيش الإستعمار ضد جيش التحرير وهم يحكمون البلاد والعباد بيد من حديد بالإنقلاب والتزوير بعد أن قتلوا منا نصف مليون في انقلاب 1992 من أجل تعطيل شرع الله وتعويضه بقانون نابليون.وهم سكارى مخدرون يحاربون تطبيق الكتاب ويسمونه تطرف وإرهاب.

  3. موسى

    لماذا يا كلاب تحاربون شرع ربنا وتسمونه إرهاب ن ألغيتم شرع الله وعوضتموه بقوانين البشر كالهنود الذين لا يعبدون الله عز وجل وبيعبدون البقر.

  4. ولد بييركات

    تشير كواليس المجلس العسكري لمناطق الخلل التي أدت إلى افتضاح حمولة الكوكايين، وضرورة التعديل الحكومي في الجزائر لطمس وإقبار ما يسمى ب la traçabilité في وثائق فضيحة حمولة الكوكايين مع التخطيط لمسلكيات وقنوات لوجيستيكية جديدة ل transit الكوكايين

  5. L'infirmier des indigènes

    أين اختبأ الفأر الأجرب وزير الخارجية عبد القادر مساهل؟ وما سر سكوته في وسائل الإعلام عن فضيحة  ( كوكايينغيط  ) بالأمس القريب دوخ مسامعنا بأنه يعرف ما تحمله طائرات بلد شقيق الى افريقيا. فإذا بنا نستفيق على مفاجأة القرن عن البواخر وما تحمله للجزائر من سلع مستوردة تخفي أطنان الكوكايين افتضح أمرها بثغرات في Logistique و Transit بالجزائر، والتي من شأنها أدت بأولياء أمور واردات الكوكايين الى شقلبة الأمور وبعثرة الأوراق لإقبار ملفات الفضيحة وذلك بطرد موظفي الدولة في الأماكن الحساسة وتعيين آخرين جدد كالدمى مع تعديل حكومي يعمل بالريموتكونترول  ( التيليكوماند العسكري ) من وراء الستار أو السرداب . لكن ما يثير الاستغراب في الشعب الجزائري هو عدم خروج السيد الرئيس بوتفليقه  (إن كان حيا يرزق ) وإلقاء خطاب لتوضيح ذاة الأمور في فضيحة الكوكايين بالمرسى الجزائري

الجزائر تايمز فيسبوك