طيار يرفض إكمال رحلة من عين صالح إلى تمنراست بسبب “ارتفاع الحرارة” !!!

IMG_87461-1300x866

رفض قائد طائرة تابعة لشركة الطيران الطاسيلي، مواصلة الرحلة الثانية من عين صالح إلى تمنراست تحت رقم sf2333، وذلك بعد وصوله لمطار عين صالح قادما من الجزائر العاصمة ضمن الرحلة الأولى تحت رقم sf2332، حيث لقيت هذه الحادثة استهجان الركاب وتذمرهم الشديد.
و أمر بإنزال جميع الركاب، الذين بالغ عددهم 74 مسافرا، أغلبهم أطفال ونساء، بمطار عين صالح على الساعة الثالثة والنصف زوالا، منهم 22 مسافرا كانوا حجزوا تذاكرهم إلى نهاية الرحلة بمطار تمنراست، بالإضافة لـ52 راكبا، كانوا قد حجزوا تذاكر للسفر في نفس الرحلة من عين صالح إلى تمنراست، وأرجع قائد الطائرة سبب عدم مواصلة الرحلة إلى ارتفاع الحرارة بمدينة تمنراست، حسب عدد من المسافرين، حيث أكد لهم قائد الطائرة، أنه سيأخذ راحة بعين صالح إلى غاية اعتدال الجو، من أجل مواصلة الرحلة في مسارها العادي إلى مطار تمنراست.
وتوجه طاقم الطائرة إلى فندق عين صالح لأخذ قسط من الراحة، ـ حسب ما صرح بعض المسافرين ، غير أنهم مكثوا هناك إلى غاية الساعة التاسعة ليلا، بعدها رجع طاقم الطائرة إلى المطار، وهنا تم إخبار المسافرين، أنه يستحيل الذهاب إلى تمنراست، بسبب الأحوال الجوية، مخيرا الركاب بين النزول بمطار عين صالح أو العودة على نفس الرحلة إلى العاصمة، وهو ما رفضه جميع ركاب الرحلة البالغ عددهم 74 راكبا، مفضلين البقاء بعين صالح، ومواصلة الرحلة برا إلى تمنراست عبر الحافلات على مسافة 750 كيلومتر، منتظرين بزوغ شمس الصباح لتبدأ رحلة السفر على البر في ظروف صعبة مع ارتفاع شديد لدرجات الحرارة، وفي سياق متصل عبر العديد من المسافرين، عن تذمرهم الكبير من تصرف قائد الطائرة، معتبرين ما بدر منه بأنه تصرف غير إنساني، للعلم أن هذا الحادث يتكرر للمرة الثانية في ظروف أسبوع ومن طرف ذات المؤسسة، بعد الغائها الأسبوع الماضي لرحلتها باتجاه تمنراست، لأسباب غير مفهومة، وتركها للمسافرين يعانون بمطار عين صالح لمدة 24 ساعة دون أكل ودون التكفل بهم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. L'infirmier des indigènes

    الإحترام والإنحناء والتقدير للسيد الطيار ربان الطائرة واجب ، وصونا لحياة المسافرين لم يجرئ على المخاطرة بالطائرة في ظروف جو وحرارة جد مرتفعة الشيئ الذي من شأنه أن يشكل خطورة على أرواح المسافرين، إنه تصرف بعقلانية نظرا لخبرته وتجربته ،

  2. bayouna

    L'important c'est le soutien de la societe aerienne envers les voyageurs hebergement et nouriture  ) LE PILOTE ASSUME SA RESP SABILITE  ) une plainte doit etre deposee contre *

  3. بوعلام

    كل الحب و التقدير لقائد الطائرة لانه ادرى بما قد يتعرض له المسافرين و الطاقم و السلامة قبل اي شيئ

  4. كافكا

    يدهشنا الطقس المغاربي بأشخاص يتحملون المسؤولية . تصرف الربان كان تصرف الحكماء الذين يتحملون مسؤولية ايصال المسافرين بسلامة و امان

  5. جزائري

    الطائرات تخترق أجواء العالم بكامله. و بعض الأجواء تكسوها حرارة أكثر بكثير من حرارة تمنراست و لا تشوبها أية أخطار. الطيار الجزائري الذي رفض متابعة الرحلة يدري جيدا ما يتواجد بضواحي تمنراست من إرهابيين تابعين للعسكر. و خوفا من تعرض الطائرة للقصف فقد فضل الإدعاء بالحرارة. على كل حال من خاف أسلم.

  6. le pilote a bien raison . quand il fait chaud et la temperature depasse les 45 degres a l'ombre la teperature sur le tarmac depasse les 90 Degres ; au passage d'un camion sur le tarmac ca laisse un sillon car le goudron fond imaginer un avion d'une centaine de tonne voire plus avec son poids concentraé sur 4 roues a l'atterissage. encore bravo au pilote. y'a quelqu'un qui a parlé de la temperature dans les airs il est glaciale c est vrai mais il faut penser au sol mon ami

الجزائر تايمز فيسبوك