دعوى قضائية ضد مواطن جزائري صفع طفلاً من دول الساحل الافريقي!

IMG_87461-1300x866

أعلنت سلطات ولاية عنابة (520 كيلومترًا شرق العاصمة الجزائرية) أنها قررت رفع دعوى قضائية ضد مواطن صفع طفلاً لاجئًا من دول الساحل الإفريقي، وهو الفيديو الذي انتشر بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أنها ستسخر كل الإمكانيات للعثور على الشخص الذي ظهر في الفيديو وتقديمه أمام القضاء.
وأضافت سلطات الولاية في بيان صدر عنها: «لقد بلغ إلى علم سلطات ولاية عنابة فيديو يتضمن مشاهد عدائية تتمثل في المعاملة السيئة لطفل من دول الساحل الإفريقي، تم التخلي عنه في الطريق العام، يقوم بممارسة التسول، اقترفها شخص بالغ من خلال صفع الطفل الذي كان موجودًا في محطة نقل المسافرين».
وأشار البيان إلى أن سلطات الولاية قامت بتحريك الدعوى العمومية ضد مجهول لدى السلطات القضائية، وذلك بقصد متابعة مرتكب هذا الفعل المدان وغير المقبول، موضحة أنها تعلم الرأي العام بأن كل مساس بالسلامة الجسمية أو النفسية لأي شخص بصرف النظر عن عرقه أو جنسه، سيكون محل متابعات جزائية صارمة، وفقًا للقوانين السارية المفعلول للدولة الجزائرية.
واستقبل القرار الذي اتخذته ولاية عنابة بكثير من الارتياح، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طالب كثير من الجزائريين إنزال عقوبة صارمة بمقترف هذا العمل، وكذا مع كل الذين تفاعلوا معه بالإعجاب أو السخرية، خاصة وأن الفيديو تم تداوله على نطاق واسع، مؤكدين أن الصرامة وحدها يمكن أن تضع حدًا أمام تصرفات شاذة يمكن أن تتنامى وتغذي شعورًا معاديًا لوجود لاجئين أو مهاجرين فوق التراب الجزائري، خاصة ما تعلق بأولئك القادمين من دول الساحل الإفريقي، الذين دفعتهم ظروف الحياة الصعبة والقاسية والنزاعات التي تعيشها بلدانهم إلى المجيء للجزائر، إما باعتبارها منطقة عبور نحو أوروبا أو للاستقرار فيها.
ويأتي هذا القرار في خضم حملة انتقادات تتعرض لها السلطات الجزائرية فيما يتعلق بسوء معاملة المهاجرين غير الشرعيين واللاجئين القادمين من دول مثل النيجر ومالي، والذين تقوم بترحيلهم على دفعات بين فترة وأخرى، وهو الأمر الذي نفته السلطات الجزائرية مرارًا، مؤكدة أنها لا تتعامل بعنصرية مع هؤلاء الرعايا الأجانب، بل تقوم بترحيلهم وفق اتفاقيات مع دولهم الأصلية، وأنها تراعي كل شروط الكرامة الإنسانية وتوفر لهم الرعاية الصحية خلال عملية الترحيل.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كافكا

    1- راحة يديك يا سيدي قوية جدا لم تمتد الى وجهي لتداعبه و لم تربت على كتفي و لم تأخذ بيدي راحة يديك يا سيدي قذفتني بقوة الى الارض ارتطم جسدي الصغير ككتلة واحدة أعطيت صفعة وحشية للانسانية :الموت فوق الارض قانوني 2- عندما نأخذ في الاعتبار وصايا الزعماء الذين جعلوا من البلد منصة تحرير العالم ملايير براميل النفط من المستحيل أن نرغب في الخير

  2. Maghribi wa kafa

    هداك المواطن راه غي قلد الدولة فالتعامل ديالها مع المهاجرين الأفارقة

  3. شوقي

    وقتل نصف مليون جزائري في انقلاب 1992 و20000 مختطف تم رميهم بالطائرات في أعماق البحر غير مهم في دولة القانون؟

  4. جزائري

    هيهيه... قالوا متابعة الشخض الذي اعتدى على الطفل من الساحل الافريقي...الضحك على الذقون. تغطية الشمس بالغربال. هذا المواطن ضرب الطفل باليد المجردة فقط. أما قواتنا فتضربهم بالعصي على مستوى العمود الفقري. كفى من محاولة استحمار العالم بعد نجاحكم في استحمار الشعب

  5. رابح

    الظاهر انه سائق الحافلة البيضاء على اليمين وهذا الفعل هو دفع بقوة لإلقاء الضحية على الظهر وقد يموت إذا ارتطم رأسه بحجر أو بالإسمنت لا حول ولا قوة إلا بالله. أقل ما يقال عنه أنه حيوان في هيأة إنسان

  6. متتبع

    سبحان الله صفات عديدة يتصف بها اهل الجزاير ليس فيهم رجل رشيد يستعمل فكره وعقله وحدسه ---------كل الشعب يمشي وراء المسؤول ولو الى الهاوية -------لا شفقة لا رحمة لكن بنيف مخنن --- المسؤول قال ان المغرب عدو فقال الشعب نعم عدو وزادو العداء فالعداء ثم قال المسؤول نحن ندعم الشعوب في تقرير المصير فتركوا فلسطين ودعموا الارهاب وصنعوا عصابة مجرمة ارهابية بتندوف ثم بدئوا يتاجرون في كل الممنوعات فقال الشعب نعم وجعلوها جمهورية على شبر من ارض تندوف المغربية والقصص كثيرة وعجيبة-------------المهاجرون من جنوب الصحراء لم يدخلوا الجزاير لانها جنة ابدا بل هروبا من ويلات الحروب و ايضا لبلوغ اوروبا مرورا بالمغرب ---- الاهانة صفة من صفات البشر المريض والاستعلاء و التكبر ---- هذه لقطة واحدة من لقطات كثيرة لم تصورها كاميرات المستهترين في بلد العجب والعجائب تبا لكم ولصفاتكم ولتربيتكم فحاشى ان تكونوا مسلمين

الجزائر تايمز فيسبوك