العفو الدولية” تتهم الإمارات بارتكاب “جرائم حرب” في اليمن

IMG_87461-1300x866

رفضت حكومة الإمارات  ما قالت  إنها “المزاعم التي تضمنها تقرير منظمة العفو الدولية بشأن إدارتها لسجون يمنية“.

وقالت في بيان اليوم الخميس إن “السجون اليمنية تخضع بالكامل للسلطات اليمنية، وأن إدارتها من اختصاص مؤسسات الدولة اليمنية”.

وذكرت أن “التقرير يستند إلى دوافع سياسية هدفها تقويض جهود الإمارات التي تقوم بها في إطار التحالف العربي، والرامية إلى دعم الحكومة اليمنية الشرعية”.

وقال البيان الذي نشرته وكالة أنباء الإمارات “اطلعت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية بشأن السجون في اليمن، وترفض ما تضمنه التقرير بشكل قاطع لكونه خالف الحقيقة والواقع، إذ أن الإمارات لا تدير أي سجون في اليمن”.

وتؤكد أنها قامت بدعوة الحكومة اليمنية إلى “إجراء تحقيق مستقل في الأمر، ويتم متابعة الإجراءات المتخذة في هذا الصدد ومنها تنظيم زيارات للجنة الصليب الأحمر إلى بعض السجون، وستواصل الإمارات العمل عن قرب مع الحكومة اليمنية بهذا الشأن”.

وتعتقد الحكومة أن “دوافع سياسية تقف وراء مثل هذه التقارير بهدف تقويض جهود الإمارات كجزء من التحالف العربي لدعم الحكومة اليمنية”.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت في وقت سابق من اليوم اتهمت الإمارات والقوات اليمنية المتحالفة معها بتعذيب محتجزين في شبكة من السجون السرية بجنوب اليمن، وقالت إنه يجب التحقيق في هذه الانتهاكات باعتبارها جرائم حرب.

وتقول الإمارات إنها لم تدر قط سجونا أو مراكز احتجاز سرية في اليمن. ونفت هي وحلفاؤها اليمنيون مزاعم سابقة حول تعذيب سجناء.

وقالت منظمة العفو في بيان أصدرته الخميس إن عشرات الأشخاص تعرضوا “للاختفاء القسري” بعد “حملة اعتقالات تعسفية” من جانب القوات الإماراتية وقوات اليمن التي أشارت المنظمة إلى أنها تعمل بمعزل عن قيادة حكومتها.

والإمارات إحدى الدول البارزة في التحالف العربي الذي يقاتل في اليمن دعما لحكومة مقرها جنوب البلاد في مواجهة الحوثيين المتحالفين مع إيران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومعظم أنحاء الشمال.

وكانت بعثة الإمارات في جنيف قد قالت الشهر الماضي إن السلطات اليمنية “تسيطر بالكامل على أنظمة الحكم والقضاء والسجون المحلية والاتحادية”. إلا أن وزير الداخلية في الحكومة اليمنية أحمد الميسري ناقض على ما يبدو هذا التصريح هذا الأسبوع عندما دعا الإمارات إلى إغلاق أو تسليم سجون تديرها.

وقال الميسري يوم الثلاثاء إنه توصل إلى اتفاق مع الإمارات وإن جميع السجون في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة تخضع لسيطرة المدعي العام اليمني.

وقالت منظمة العفو الدولية إن تحقيقا أجري بين مارس 2016 ومايو 2018 في محافظات عدن ولحج وأبين وشبوة وحضرموت بجنوب اليمن وثق استخداما واسع النطاق للتعذيب وغيره من أساليب المعاملة السيئة في منشآت يمنية وإماراتية، بما في ذلك الضرب والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي.

وقالت تيرانا حسن مديرة برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو “يبدو أن دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعمل في ظروف غير واضحة في جنوب اليمن، وضعت هيكلا أمنيا موازيا خارج إطار القانون، تتواصل فيه انتهاكات صارخة دون قيد”.

وأضافت “في النهاية يجب التحقيق في هذه الانتهاكات، التي تحدث في سياق الصراع المسلح في اليمن، على أنها جرائم حرب”.

كما دعت منظمة العفو الولايات المتحدة إلى بذل المزيد من الجهد لضمان ألا تتلقى معلومات حصل عليها حلفاؤها الإماراتيون من خلال التعذيب ولتعزيز الامتثال لقوانين حقوق الإنسان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. MEDDZ

    et que font les mercenaires de l'armée marocaine au yemen ?sinon commettre des crimes de guerre contre le peuple yemenite pauvre et desarmé les putes mercenaires de l'arméé marocaine bombardent et massacrent un peuple pourtant qui n' a jamais agressé,ni menacé,ni volé ni violé ni porté atteinte a la securité de ce grand bordel qu'est le maroc mais il est de notorieté que l'armée de mercenaire a toujours offert son cul aux plus offrant telle une kahba qui pour son labeur est remuneréé dans le cadre de la diplomatie du chequier

  2. الميليشيات المرتزقة المجرمون الإرهابيون القتلة من كل الجنسيات ومن كل دول العالم تستخدمهم دويلة الأقزام شاربي بول البعير في الخمارات العربية المتحدة لسجن وقتل ابناء الشعب اليمني وصباياه وتيتيمهم وترميل النساء وسبيهن ، وهل دويلة الخمارات العربية العبرية مسلمة؟ أي إسلام يتشذقون به العرب العبريون شاربوا بول البعير في الخمارات العربية العبرية؟ وهل إسلام أقزام الخمارات العربية يسمح لهم بتقتيل مسلمي اليمن؟ أم يختفون وراء الاسلام ويقاتلوا المسلمين؟ وهل ميليشيات الخمارات العبرية في مهمة نزهة أو زيارة الاضرحة والمزارات في اليمن؟ أم جاء ليعلمهم دينهم في اليمن؟ فلعنة الله على الأقزام شاربي بول البعير في دويلة الخمارات العربية العبرية البعيرية

الجزائر تايمز فيسبوك