حداد يخرج من جحره ليرد على الإشاعات بشأن تعرضه لمتاعب مع القضاء من باريس!

IMG_87461-1300x866

اختار رجل الأعمال الجزائري علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، الرد على ما تم تداوله منذ أيام بخصوص تعرضه لمتاعب مع القضاء، على خلفية تحقيقات مزعومة في تهريب أموال، بطريقته الخاصة، وذلك من خلال صورة له مع رئيس منظمة أرباب العمل الفرنسيين «الميداف» بالعاصمة الفرنسية باريس.

ويعتبر هذا الظهور الأول لرجل الأعمال علي حداد منذ عدة أسابيع، وهو اختفاء تزامن مع اندلاع حملة ضد الفساد على خلفية فضيحة الكوكايين وتداعياتها، وتداول أنباء تشير إلى أن مكاتبه على مستوى العاصمة تعرضت إلى التفتيش، كما أن صحيفة «ليبرتي» (خاصة ناطقة بالفرنسية) تساءلت عن سر اختفاء علي حداد، وعما إذا كان ذلك مقدمة للإطاحة به، موضحة أن شبهات تهريب أموال تحوم حوله، بالنظر إلى اقتنائه ممتلكات في الخارج بمبالغ ضخمة. ورغم أن علي حداد لم يسارع إلى تكذيب الصحيفة التي يملكها رجل الأعمال إيسعد ربراب، إلا أنه اختار طريقة أخرى في الرد من خلال الظهور إلى جانب رئيس منظمة الميداف جوفري رو دو بيزيو، وذلك غداة انتخابه على رأس منظمة أرباب العمل الفرنسيين. وذكر بيان صدر عن منتدى رؤساء المؤسسات أن اللقاء بين الرجلين والوفدين المرافقين لهما كان فرصة لمناقشة واقع التعاون الاقتصادي بين البلدين، كما أكد حداد على فرص الاستثمار والامتيازات الممنوحة للمستثمرين الأجانب في الجزائر، مع الإشارة إلى أن الزيارة تندرج في إطار جولة يقوم بها رئيس منتدى رؤساء المؤسسات للترويج لقمة الأعمال التي ستستضيفها الجزائر شهر ديسمبر المقبل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. طرابلسي

    الشعب هو الآن يهرب من هذا السجن الفرنسي الكبير الذي يديره حركى خنازير حاكمين بالإنقلاب والتزوير وظيفتهم محاربة الإسلام ولغته العربية وإفساد الأخلاق وتخدير وتجهيل الجماهير.

الجزائر تايمز فيسبوك