نرفض اعتذار نكرة تطاول على رموز موريتانيا وتحدى مشاعر الشعب وطعن هيبة الدولة

IMG_87461-1300x866

كما قيل قديما فإن غباء خصمك يعتبر اقوى سلاح يفتك به وأنت تتفرج.

ذلك هو ما تحقق مع أحد خصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية, حينما سكت دهرا ونطق فُجرا, وهو يجيب على سؤال صحفي موريتاني عن مبررات الاستمرار في إبعاد قائد شرطتهم السابق وتجاهل معاناته.

خرجت إجابات الوزير الوهمي عن اللياقة الدبلوماسية التي كان من المفترض أن يتحلى بها من يدعي قيادة الدبلوماسية, ومثلت إساءة للبلد المضيف ولرموزه الذين يحظون باحترام الجميع.

لم يكن هجوم القيادي الانفصالي زلة لسان عندما اتهم قامات موريتانية سامقة بالعمالة, ولو كان بوسعهم اليوم أن يجيبوه لردوا عليه بالمثل العربي الشهير: (رمتني بدائها وانسلت), فهو العميل الذي باع وطنه لنظام الجنرالات في الجزائر بثمن بخس.

فقصة قادة الجبهة الانفصالية مع بغض الموريتانيين وحسدهم والتنكيل بهم وقتلهم قديمة ومتجذرة حتى مع أؤلائك الذين ذهبوا معهم في سراب الانفصال.

وبمقارنة بسيطة بين من وصفهم الوزير الوهمي بالعملاء والخونة, ومن طاردوا خيط دخان يسمى البوليساريو وقاتلوا معه وعرضوا أرواحهم للخطر في سبيل تحقيق السراب, نجد أن الموريتانيين الذين دافعوا عن وحدة أراضي المغرب وضعهم المغاربة على رؤوسهم, ومنحهم العرش العلوي المناصب والأوسمة, وسخروا مكانتهم المرموقة داخل المغرب لخدمة ذويهم وأصدقائهم الذين زاروا المغرب لهذا السبب أو ذاك, بينما كان مصير من حمل السلاح مع الجبهة الانفصالية القتل والتشريد والسجون والتخوين ضمن ما عرف "بخلية موريتانيا".

لم اعتذار القيادي الانفصالي, الذي تحدث بما يضمره وقادته ورفاقه, سوى ذر للرماد في العيون, خاصة أن الاعتذار جاء مقتضبا وفي مقابلة خاصة, في حين أن الإساءة تمت في مؤتمر صحفي حضرته عشرات وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.

إن جريمة التحدي والطعن في الرموز التي أقدم عليها مسؤول التسويق في الجبهة الانفصالية يجب ألا تمر دون عقاب, خاصة أنها حملت احتقارا لموريتانيا تمثل في التطاول على رموزها داخل البلد, وتدخلا في الشؤون الداخلية للبلد دون مراعاة لمشاعر المواطنين ولا لهيبة الدولة.. لذلك فنحن نرفض اعتذاره جملة وتفصيلا.

 

إسماعيل الرباني/ المدير الناشر لوكالة الوئام الوطني للأنباء نواكشوط موريتانيا


 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الإساءة تمت والجريمة ثابته المريتانيين ليسوا أغبياء هدا معتوه ولن نسمح له دخول البلد

  2. بالتاكيد مغربي

    لم يتطاول على رموز موريتانيا حتى عرف جيدا قدر محمد عبدالعزيز وامتثاله لأوامر البوليساريو و لقد صرح بذلك و كأنه وزير موريتاني انفصالي و ليس وزير دولة وهمية لا يركع لها سوى محمد عبدالعزيز الذي يستقبل كل البوزبال بواسطة بطاقة وطنية وهمية في حين ترفض الجزائر التي تحتضن البوزبال باختراق أي أحد منهم ناحية تندوف و لو سمحت لأحد نفسه الابتعاد عن تندوف فمصيره القتل تحت غطاء التهريب او البحث عن الذهب. موريتانيا يا أخي الكاتب أصبحت ولاية تابعة للبوزبال وهم من يملون على رئيسكم ما يقوم به و يرغموه على استقبال من حين لآخر اعضاءهم و إن رفض فسيكون مصيره القتل. أخي الكاتب لقد أصبح عناصر البوزبال على رأس المخابرات الموريتانية و سيأتي اليوم لترى نفسك أقل بكثير من قيمة البوزبال.

  3. Serghini

    ينعت بوزبال الوحدويون بالخونة والعمالة بناء على التقسيم الاستعماري .. أراهن أنه إن فتحنا جمجمتك وجدنا فيها بُرازا و ليس دماغا هذا دليل على أن حكام الخرائر علموكم أن التقسيم الاستعماري هو الكتاب المقدس لا يأتيه الباطل من بين يديه خسئتم جميعكم وبقي المغرب رقما صعبا عليكم

  4. ولد السالك

    جملة مناسبة في المقال و هي : العميل الذي باع بلده لنظام الجنيرالات في الجزائر. تحية لكل المغاربة من طنجة إلى الكويرة و الذل و الهوان لكل قرد انفصالي.

  5. Sarah

    وجهه غريب شكله اغرب خائن ابن خائن لعنة الله عليهم الى يوم الدين ---- عسكر الجزاير المعتوه من رباهم على الكره والحقد والجهل والبلادة لانهم لا يعرفون اصول السياسة ولا الديبلوماسية يحكمون في الصحاري القاحة مع الضباع والخنازير وبعض السكان المقهورين والمنبوذين لذا لا تنتظرون من كلب معور ان يصبح حمل وديع هذا من المستحيلات -----------------------------

  6. ولد علي

    قد اتفق شيأ ما مع مسؤلوا موريتانيا انه ربما كان هناك شيئ من إستعلاء بعض المسؤولين المغاربة سابقا على أي حال ف الأستعلاء لا يخدم مصلحة الوطن لذا اتمنى من المسؤلين المغاربة ان يتحلون بشيئ من ا لتواضع من جهة أخرى أتمنى من الشعب الموريتاني الشقيق ان لا يستسلم لحكام الجزائر ليفعلون فيه ما يشاؤون ما يؤدي به الى كارثة الحروب لا قدر الله لذا اتمنى للأخوة الموريتانيين أن يلتزموا طريق الحياد الحقيقي هو الحل الأفظل والنجات

  7. vive le MAROC

    خانوا وطنهم فكيف لا يخونون من ساندهم في وهمهم؟ الخيانة صفة متاصلة فيهم.

  8. صحرلوي تندوفي

    هاته الخرجة التي خرج بها الخاءن الانفصالي في اىمؤتمر الصحفي يجب ان يعترف بخطءه في مثل هذا المؤتمر الصحفي. و انا اجزم انه لن يفعلها لانه و امثاله يستصغرون موريتانيا و عملوها في كرشهم و هم يعلمون ان لا احد يحاسبهم بما انهم هم الاقوياء على الموريتان و هم يدخلون و يخرجون من و الى موريتانيا بدون رخصة و لا تاشيرة و لا بطاقة. كفاهم يقولون انهم بوليساريو. و لهم الضوء الاخضر . لهم جميع الحقوق و فوق الحقوق و ليس لهم واجبات لانهم يمسكون بورقة زعزعة النظام او تزكيته. هذه هي الحقيقة. اما للسياسيين فهم جميعهم موالون للنظام. ينظرون اليك و هم لا يبصرون. فلا تعجب من العجاب.

الجزائر تايمز فيسبوك