عصابة حفتر تخطف تسع نساء لإجبار مقاتلي درنة على الاستسلام

IMG_87461-1300x866

قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني إن قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، خطفت تسع نساء، بينهن واحدة في التسعين، لإجبار مقاتلي درنة على الاستسلام.

وذكر الموقع أنه وفقا لمصادر محلية تحدثت لوكالة النبأ الليبية، فإن قوات حفتر اعتقلت خلال الأسابيع الأخيرة نسوة كن يحاولن الهرب من درنة، وأنه تم نقلهن إلى سجن غيرنادا (شرقي البلاد).

وأشارت أن الأحد الماضي أُطلق سراح إحداهن، وتدعى سعاد، بعد استجوابها أكثر من أسبوعين.

ومنذ مايو  الماضي تشن قوات حفتر عملية عسكرية واسعة برية وجوية ضد درنة، بعد عامين من الحصار.

وقد أعلنت الأسبوع الماضي السيطرة الكاملة على المدينة، لكن مقاتلي مجلس ثوار المدينة نفوا ذلك وأكدوا استمراراهم في القتال 

وقد أثار خبر اعتقال قوات حفتر للنساء، غضباً على مواقع التواصل.

وأصدرت قيادة ثوار غريان بالغرب الليبي بيانا أدانت فيه الاعتقالات، وطالبت حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة بالتحرك لإطلاق سراح السيدات المحتجزات، وتساءل البيان: هل تقبلون سرقة ممتلكاتكم وخطف نسائكم؟

وحسب البيان، فإن “أسْر النساء الثائرات والشريفات في مدينة درنة العظيمة” يعكس أن “السفاحين وصلوا لمستوى جديد من الوقاحة”.

و نقل الموقع عن المحلل السياسي مصطفى محيرق قوله إنه لا يرى أي مفاجأة في “خطف حفتر للنساء” من أجل إجبار المقاتلين على الاستسلام.

وأكد أن “السجل الجنائي (لحفتر) مليء بمثل هذه الجرائم”، في إشارة إلى انتهاكات حقوقية أخرى تحصل في الشرق الليبي.

وتواجه قوات حفتر تهما بارتكاب جرائم، بينها الإعدامات الميدانية ونبش القبور وحرق الجثث، من بينها ما حصل في منطقة قنفودة، تحت مزاعم محاربة تنظيم “الدولة”ـ حيث دعا أحد “الحفتريين” إلى قتل كل من يتجاوز سنة الـ14.


وقبل أشهر، طالبت الجنائية الدولية بتسليم محمود الورفلي المقرب من حفتر، لمحاكمته بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، بعدما ظهر في أكثر من فيديو يطلق الرصاص على معتقلين.

حصار وتجويع وقصف إماراتي ومصري

وتحاصر قوات ما يسمسى بالكرامة التابعة لحفتر تحاصر درنة منذ 2016، وتقيم حولها نقاط تفتيش لتقييد الدخول والخروج منها، واتهمت قوات حفتر بممارسة سياسة تجويع في حق المحاصرين في درنة، لتي كان عدد سكانها يصل الى 125 ألف نسمة.

ووفق البعثة الأممية بليبيا، فإن الهيئات الإغاثية مُنعت من إيصال المساعدات الغذائية والمستلزمات الطبية للمدنيين.

و يسيطر مجلس شورى مجاهدي درنة على المدينة منذ طرد تنظيم الدولة منها في 2015.

وخلال السنوات الخمس الأخيرة، تعرضت درنة من لغارات جوية نفذتها قوات حفتر ومقاتلات لحليفتيه مصر والإمارات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محمود

    اللهم يا الله يا ذا العرش المجيد والسطان العظيم اسالك يا رب السموات العلا ورب الاراضين ورب الانس والجن ورب الشياطين ان تهلك حفتر الكافر واعوانه بنو صهيون وبنو صفيون والطغاة الأعراب المجرمون . اللهم ارنا فيهم يوما اسودا كيوم فرعون وثمود اللهم انهم اكثروا القتل والتدمير فدمرهم بقوتك يا ذا الجبروت المكين اللهم اهلك حفتر الكافر الملعون كما اهلكت فرعون اللهم اهلكه كما اهلكت قوم لوط واصحاب الاوتاد اللهم اهلكه في يوم تشهد له الاشهاد اللهم عليك بحتر الكافر السكران محارب السنة والقرآن اللهم دمره كما دمرت الطغاة من قبله . اللهم جمد الدم في راسه اللهم دمره ودمر جيشه اللهم دمره ودمر عائلته اللهم احرقه في الدنيا قبل الاخرة اللهم ارنا فيه يوما اسود. اللهم شتت جيشه وخرب عرشه وعروش من شايعوه ونصروه اللهم امين آمين

  2. ياسين

    هكذا وقع لفرعون إلى أن وصل به الحال إلى أن قال: ( أإلاها غيري؟ ) اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين اللهم دمر أعداءك أعداء الدين يهود ونصارى وروافض وملحدين ومنافقين، اللهم احصهم عددا وأهلكهم بددا ولا تبقي منهم أحدا، اللهم عليك بالطغاة الأعراب الحاكمين بالتوريث والإقلاب وتزوير الإنتخاب الذين يمارسون عنا التعذيب والقتل والنهب والإغتصاب ويحاربون شرع ربنا ويسمونه"إرهاب"

الجزائر تايمز فيسبوك