هيئات حقوقية مغربية تدعو إلى يوم وطني للاحتجاج بسبب سياسات القمع والتضييق

IMG_87461-1300x866

دعت هيئات حقوقية مغربية إلى يوم وطني للاحتجاج، بسبب استمرار سياسة المنع والتضييق ضد هذه الهيئات وتمادي الدولة في انتهاك الحريات الأساسية برفض السلطات المعنية التوصل بملفات تأسيس وتجديد العديد من الهيئات وفروعها أو رفض تسليم وصولات الإيداع والحق في التجمع بحرمانها أو منعها من تنظيم أنشطتها بالفضاءات والقاعات العمومية والخاصة، منتهكة بهذا ممارساتها وكل التزاماتها وتعهداتها الدولية في مجال حقوق الإنسان والقوانين والتشريعات المحلية المعمول بها.
واعتبرت شبكة الهيئات ضحايا المنع والتضييق «RAVI « في بلاغ أرسل لـ»القدس العربي» هذه السلوكيات ممارسات تتنافى مع مبادئ وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان ومؤشرًا على استمرار التراجعات التي تشهدها البلاد في مجال الحريات، ودعت كل الديمقراطيين وذوي الضمائر الحية إلى المساهمة والانخراط في إنجاح اليوم الاحتجاجي 14  يوليو الجاري، الذي سيعرف وقفة احتجاجية أمام مقرات وزارة الداخلية وسفارات المغرب بالنسبة للخارج.
وتضم الشبكة عددًا من الجمعيات الحقوقية والثقافية والنقابية والشبيبية، كجمعية الحرية الآن، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين في المغرب، والجمعية المغربية لصحافة التحقيق، ومرصد العدالة بالمغرب، والهيئة المغربية لحقوق الإنسان، وغيرها من الهيئات التي لم تتوصل إما بوصل الإيداع القانوني أو تتعرض أنشطتها للتضيق من السلطات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك