منظمة حقوقية تراسل الأمم المتحدة لرفع “العراقيل” السعودية أمام حجاج قطر

IMG_87461-1300x866

أعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر (منظمة غير حكومية)، الإثنين، أنها خاطبت ثلاث جهات في منظمة الأمم المتحدة لرفع ما قالت إنها “عراقيل” تضعها السعودية أمام حجاج قطر.

وتقول السلطات السعودية إنها تسهل مناسك الحج والعمرة لجميع الحجاج والمعتمرين، دون أي تمييز على خلفية جنسياتهم.

وأوضحت اللجنة القطرية، في بيان، أنها بعثت برسائل إلى مجلس حقوق الإنسان، المفوض السامي لحقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد.

ويأتي ذلك على خلفية أزمة خليجية مستمرة منذ 5 يونيو 2017، حيث تواصل كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع قطر.

وفرضت الدول الأربع إجراءات عقابية على قطر، بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وأضافت اللجنة أنها أعربت عن قلقها حيال “استمرار العراقيل والمعوقات وعدم اتخاذ السلطات السعودية أية خطوات إيجابية لتمكين المواطنين القطريين والمقيمين في قطر من ممارسة حقهم في أداء شعائرهم الدينية”.

ودعا رئيس اللجنة، علي بن صميخ المري، في هذه الرسائل، إلى “اتخاذ إجراءات فورية ضد السلطات السعودية حتى يتمكن حجاج دولة قطر من أداء مناسك فريضة الحاج كسائر المسلمين”.

ولفتت الرسائل إلى أنه “مع حلول موسم الحج ما زال حظر الطيران المباشر من دولة قطر إلى المملكة العربية السعودية مستمراً”.

وتابعت: “إلى جانب استمرار غلق المنفذ البري الحدودي بين البلدين، وعدم السماح بدخول الحجاج منه، واستمرار إغلاق المسار الإلكتروني الخاص بتسجيل الحجاج”.

وقالت السعودية، مؤخرا، إن نحو مليوني شخص سيشهدون موسم الحج هذا العام، الذي يحل خلال نحو شهرين، وأعلنت عن إجراءات جديدة للقطريين.

وأوضحت أنها ترحب بالقطريين الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة عن طريق أي من شركات الطيران ماعدا الشركة القطرية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك