حفيظ دراجي يطلب من النظام الجزائري أن ”يرحلوا كلهم بهدلتو بنا”

IMG_87461-1300x866

شن الإعلامي الجزائري والمذيع بشبكة قنوات “بي إن سبورتس” القطرية حفيظ دراجي، هجوما عنيفا على النظام الجزائري برئاسة عبد العزيز بوتفليقة وطالب برحيل النظام الذي اتهمه بنشر الفساد والجهل والفقر في البلاد على مدى عقود. 

وقال “دراجي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر مشيرا إلى أحدث أكاذيب النظام التي يروج بها لنفسه والتي جاءت تحت عنوان “العاصمة مدينة ذكية قبل 20130”:”ارحلوا كلكم.. بهدلتونا وتعبتونا بصراعاتكم وأنانيتكم وفضائحكم التي لا تنتهي، ومع ذلك تخرجون إلينا بأكذوبة مشروع “العاصمة مدينة ذكية قبل 2030″ ”

وتابع مستنكرا سياسات النظام الحالي ومطالبا برحيله:”الذكاء  لا يلتقي مع الغباء ولا مع الفساد والفشل والرداءة والجهوية والمحسوبية وكل الآفات التي تفشت في زمن “البوتفليقية”!!”

وكان الخبير في المعلوماتية الدكتور عثمان عبد اللوش، قد عبر عن استغرابه من دعوة والي الجزائر العاصمة لمؤسسة، مايكروسوفت الأمريكية إلى ندوة عالمية حول المدينة الذكية (Smart City، التي سيحضرها نحو أربعة آلاف ضيف من الجزائر والخارج، في مقدمتهم هذه المؤسسة التي أصبحت اليوم في مؤخرة المؤسسات الرقمية مثل غوغل وإبل وفايسبوك وآمازون أو ما يعرف عالميا بـ GAFA.

وقال عبد اللوش إن للجزائر تجربة فاشلة مع مايكروسوفت الأمريكية، متعلقة بعملية “أسرتك” في سنة 2004 التي كانت تهدف إلى منح حاسوب لكل أسرة جزائرية مع تدفق عال في خط الإنترنت لنحو عشرة ملايين عائلة على أن يكون ذلك قبل سنة 2006.

وتساءل المتحدث: “هل والي الجزائر العاصمة، الذي سيشرف هذه الأيام على ندوة عالمية حول “المدينة الذكية”، يعرف جيدا ما معنى “المدينة الذكية”؟ 

ونفى خبير المعلوماتية “عبد اللوش”، وجود الإمكانيات المادية والتقنية والبرمجية التي نستطيع بها جعل مدينة الجزائر العاصمة “مدينة ذكية.

وفي خطوة جديدة دخلت وزارة الأوقاف الجزائرية على خط السياسة والانتخابات، حيث دعا محمد عيسى، وزير الشؤون الدينية الجزائري، الخميس، أئمة المساجد إلى إبعاد هذه المؤسسة الدينية عن التجاذبات السياسية مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة المقررة في 2019.

جاء ذلك في كلمة افتتاح أشغال ندوة لتقييم سير القطاع، ضمت إطارات الوزارة بالجزائر العاصمة.

ويبدو أن سعي الرئيس الجزائري (المقعد) لولاية خامسة في حكم البلاد قد صار “سيناريو حقيقي”، فبعد دعوة حزب جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم) لبوتفليقة الترشح لولاية رئاسية خامسة في أبريل الماضي، وجه رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحيى، قبل أيام،نداء سياسيا إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لدعوته للترشح لولاية رئاسية خامسة خلال الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها ربيع العام المقبل.

يشار إلى أن “بوتفليقة” الذي ينوي الترشح لولاية رئاسية خامسة كي يكمل ربع قرن في الحكم، أقعده المرض عن ممارسة مهامه منذ 6 سنوات، وكانت آخر مرة خاطب فيها شعبه مباشرة كانت قبل 6 سنوات عام 2012.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. يائس

    هههه والله حكاية الف ليلة وليلة في الجزاير فقط----سبحان الله في القرن الواحد والعشرين يحكم مقعد مريض وشيخ هرم اربعين مليون نسمة ليس هذا فحسب المصيبة الكبرى من يحسبون انفسهم انهم مهمين والمحيطين به يدعمون العهدة الخامسة لميت على كرسي العرش ----انها المهزلة الكبرى--- صدق الدراجي -بهدلتونا ارحلوا جميعا

الجزائر تايمز فيسبوك