إقالة الهامل تكشف خبايا الصراع المافيا التي تحكم الجزائر

IMG_87461-1300x866

يتساءل الكثير من المتتبعين للمشهد السياسي في الجزائر، عن مصير المدير العام للأمن الوطني، عبد الغني هامل الذي كان رحيله ” مفاجئا ” بقرار من رئاسة الجمهورية بعد ساعات قليلة فقط عن خروجه عن صمته بخصوص قضية محاولة تهريب ” 701 كيلوغرام “من الكوكايين، التي أحبطت في عرض البحر بتاريخ 26 مايو الماضي، بعد خروجه عن واجب التحفظ خاصة وأنه كان يعتبر من بين أبرز الأسماء المرشحة لخلافة بوتفليقة في قصر الرئاسة، وعن علاقة الترتيبات القائمة داخل السلطة بالاستحقاق الرئاسي المقرر في ربيع العام المقبل.

واتهم اللواء عبد الغني هامل، الذي عين منذ ثماني سنوات على رأس جهاز الأمن في الجزائر، رشح من طرف أوساط سياسية ليكون خليفة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، جهازا أمنيا تابعا للجيش بارتكاب تجاوزات وتلاعبات في التحقيقات القائمة حول قضية ” الكوكايين “، وفجرت هذه التصريحات جدلا كبيرا في البلاد، وتساؤلات حول هذه التغييرات وعلاقتها بالترتيبات القائمة في أعلى هرم السلطة تحسبا للاستحقاق الرئاسي المقرر في ربيع العام القادم.

وقال اللواء عبد الغني هامل، إن قضية الكوكايين بيد العدالة الجزائرية، ولدينا ثقة كبيرة في احترافية القضاة الجزائريين.

ولم يخف قائد جهاز الشرطة الجزائرية، ما اعتبرها تجاوزات واختراقات في التحقيق الابتدائي، وأقر قائلا ” القضاة حسموا الأمر ووضعوا حدا لتمييع القضية.

وأضاف المتحدث منذ يومين قائلا ” من أراد الفساد ينبغي عليه أن يكون نظيفا، وفجرت هذه التصريحات نقاشا واسعا على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وأجمع متتبعون للمشهد السياسي في البلاد أن اللواء عبد الغني هامل، أن القضية التي هزت الرأي العام الجزائري وأسالت الكثير من الحبر على الورق خلال 48 ساعة الماضية، هي مسألة مرتبطة برئاسيات 2019 والصراع القائم حول كرسي الرئاسة.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. س.القاضي

    كلنا يعلم أنه بعد سقوط جهاز المخابرات في أيدي الرئاسة أصبح الصراع ما بين جبهتين الأولى هي جبهة ندرومة حاشية بوتفليقة والتانية جبهة القائد صالح والهامل طبعا من جبهة الرئيس فبعد تداول خبر أن الهامل متواطئ في القضية وهذا يخدم الجبهة التانية خرج عن صمته ولمح أن جبهة الدفاع غير نضيفة وهذا ما أثار غضب الحكم وهو طبعا السعيد الذي سارع في إقالته قبل أن تخرج الأمور على السيطرة

  2. انا

    عصابة مجرمة ارهابية تحكم البلاد والعباد من القرون الوسطى تحكم اربعون مليون فرد كلهم صم بكم عمي---لا حول ولا قوة الا بالله---- الجزائر بلاد العجب والعجائب لا احد يعرف ما يجري في دهاليزها ن يحكم من يقرر من المسؤول من يرهب من يقتل من ومن ومن ----------------- عجبا للشعب المسكين منذ قرون وهو مستعمر الاتراك ثم فرنسا فالعصابة الحاكمة ------------الى متى ايها الشعب المسكين ---- المسلم لا يخاف لا يستسلم لا يعبد لا يهان لا يقبل الا الحق ولا يقبل الباطل -----------

  3. elarabi ahmed

    كل مايقع فى الجزائر شيء أكثر من عادى جدا .لكن الغريب والمحير فهل يوجد فى الجزائر شعب أو على الأقل قبيلة أوجماعة .

  4. il criaient au loup et accusaient le Maroc de les inonder de on ne sait quelle drogue et la c'est un déluge de cocaïne qu'ils viennent de subir de plein fouet qui va entraîner dans son sillage un bon fagot de vieilles branches il y'aura du bois en 2019 de quoi se chauffer l'hiver prochain

  5. des hallabas d'un autre genre évidemment ceux la ne se contentent pas du lait des vaches sud américaines et leur viande

  6. en espérant que pendant qu'ils sont en train de se charcuter s'etriper et se bouffer la rate ils laissent les Marocains tranquille pourvue que ça dure

  7. à les entendre et les voir se relayer les visages graves devant les crachoirs de leurs médias friands de scoops bidons l'air grave à faire pleurer un crocodile pour acc user le Maroc le pays voisin nous inonde de drogue qui bousille nos enfants les pupilles de nos yeux les élites de demain disaient ils et les 700 kg de coke qui vont ravager toute la jeunesse de l'Afrique et l'Europe réunis et en faire des nids de coucous c'est aussi le Maroc ce voisin au bon dos que sa mitoyenneté avec eux à fait de lui l'ennemi parfait et le coupable idéal de tous leurs maux et leurs échecs passés et a venir l'ogre tout indiqué pour donner des sueurs froides et la chaire de poule au ghachi nostalgique de l'UMA mais le monde à compris que toutes leurs gesticulations et danses du ventre accompagnés de youyous et tamtam ce n'était que de l'enfumage et de l'entubage digne des pires alligators de la planète pour détourner l'attention de leurs véri tables magouilles en eaux troubles pas très jolies à voir

الجزائر تايمز فيسبوك