جدل واسع بسبب إعتداء إمام مسجد بالضرب على أحد المصلين داخل أحد مساجد الجزائر

IMG_87461-1300x866

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر، فيديو لعراك وقع داخل أحد المساجد، بين الإمام والمصلين في أعقاب تنصيب إحدى اللجان، وهو المشهد الذي استنكره ناشطون، ودعوا لمحاسبة المتورطين فيه.

ويُبرز الفيديو سقوط بعض المصلين على الأرض، بسبب التدافع، وتعالي الصراخ، وذلك داخل مسجد “عمر بن الخطاب” في بلدية تاجنة في محافظة الشلف، غرب البلاد، وذلك على خلفية رغبة بعض الأشخاص في الحصول على مركز داخل الجمعيات الدينية، والحصول على امتيازات.

وعقب تداول مقطع فيديو” العراك” على نطاق واسع وسط الجزائريين، فتحت وزارة الشؤون الدينية تحقيقًا في ملابسات الحادثة، تقرر بموجب نتائجه إعطاء إمام المسجد إجازة مفتوحة.

ودافع الوزير الجزائري، محمد عيسى، عن إمام المسجد من التهم الموجَّهة إليه على أنه مثير للفوضى، مشددًا على أنه عقب مشاهدته للفيديو لاحظ أن الإمام لم يغادر محرابه.

وبحسب نفس المسؤول فإن تقرير المحضر القضائي لم يُشر إلى حادثة ضرب، وإنما إلى تعالٍ في الأصوات، ما أدى إلى تدافع وسقوط بعض الحاضرين، مبررًا قرار إبعاد الإمام عن مسجده تحاشيًا لوقوع مشكلات لا تحمد عقباها.

وأبرز الوزير الجزائري، أن جلسة الصلح التي عُقدت بين الأطراف توصلت إلى ضرورة احتواء الحادثة، وتجنب خروجها عن نطاقها، والتي ربطها برغبة بعض الجهات الحصول على مناصب في الجمعيات الدينية لأسباب  مجهولة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك