زلزال سياسي في الجزائر على أعقاب إقالة مدير الأمن بعد تصريحاته المثيرة بخصوص فضيحة الكوكايين

IMG_87461-1300x866

فجّر القرار، الذي اتخذه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بإقالة اللواء عبد الغني هامل مدير الأمن العام ( الشرطة) ساعات قليلة بعد تصريحات مثيرة للجدل حول قضية الكوكايين، صدمة في الشارع الجزائري والأوساط السياسية، خاصة وأن قرار الإقالة صدر بسرعة، والمعني به هو المسؤول الأول عن الأمن، وأحد رموز السلطة الحالية، وأكثر المقربين من الرئاسة، وإبعاده بهذه الطريقة جاء بعد تصريحات مثيرة وخطيرة بخصوص قضية الكوكايين لصاحبها كمال شيخي الشهير باسم «البوشي» ( الجزار)!
ومنذ أن أطلق اللواء عبد الغني هامل تصريحاته بخصوص قضية الكوكايين صباح أمس الأول، بدا أن شيئا ما ليس على ما يرام، فاللواء هامل ظهر على غير العادة متوتراً، وخوضه في فضيحة الكوكايين لم يكن منتظراً، والجميع توقع أن تصريحات بمثل هذه الخطورة لن تمر مرور الكرام.
بالعودة إلى قضية الكوكايين فقد تمكنت فرقة تابعة للجيش نهاية الشهر الماضي بإبطال محاولة تهريب 701 كيلوغرام من مادة الكوكايين، هذه الكمية ضخمة بكل المقاييس، بل يمكن القول من دون مبالغة إنها أكبر عملية تهريب تم إبطالها في الجزائر، ولا أحد يدري ما إذا كان أباطرة المخدرات قد تمكنوا من إدخال كمية مماثلة مرة واحدة من قبل.
الإعلان عن إبطال عملية التهريب منذ البداية لفت الانتباه، لأن عملية الحجز تمت بطريقة غير معهودة، إذ تدخل الجيش بباخرة حربية وطائرة هليلكوبتر لتفتيش الباخرة التي كانت تحمل شحنة لحوم مجمدة وبينها شحنة الكوكايين، وتم تفتيشها وهي في عرض البحر بالقرب ميناء وهران، ثم مرافقتها إلى رصيف الميناء لمواصلة التفتيش.

المتهم الرئيسي

وبسرعة ذكر اسم كمال شيخي الشهير باسم «كمال البوشي» ( الجزار) باعتباره المتهم الرئيسي في القضية،على أساس أنه صاحب شحنة اللحوم، وبالتالي هو المسؤول عن المخدرات التي دست بين حاويات اللحم المستوردة من البرازيل، ورغم أن عموم الجزائريين لا يعرفون «البوشي»، إلا أن وسائل الاعلام بدأت تتحدث عن تمتعه بشبكة علاقات قوية بين المسؤولين، وتوقعت الكشف عن أسماء ورؤوس كبيرة متورطة مع هذا الجزار البسيط، الذي تقول الكثير من المصادر إنه كان يتاجر في المخدرات منذ صغره، والذي تحول إلى أحد أباطرة استيراداللحوم، وصاحب أهم المشاريع العقارية الفخمة في العاصمة.
ومع بداية التحقيقات على مستوى القضاء انكشف أول خيوط القضية، وراحت وسائل الاعلام تنشر بعض جوانب التحقيق، بالتأكيد على توقيف أربعة قضاة عن العمل واستدعاؤهم للتحقيق، بعد أن تبين أنهم تورطوا مع «البوشي»ليس في قضية المخدرات، بل في مشاريعه العقارية، بتقديم تسهيلات إليه مقابل الحصول على ترقيات ومناصب بفضل علاقاته. وكان من الطبيعي أن يتساءل كل من يقرأ هذا الكلام عن نوعية العلاقات التي كان «البوشي» يتمتع بها حتى يتمكن من الحصول لمن يقدمون له خدمات على مناصب وترقيات.

التحقيق مع سائق هامل

و ذكرت الصحافة أن من بين الأسماء التي تم استدعاؤها للتحقيق السائق الشخصي للواء عبد الغني هامل مدير الأمن العام، وكذا نجل عبد المجيد تبون رئيس الوزراء السابق، مع الإشارة إلى أن أسماء أخرى سيتم استدعاؤها على خلفية تحليل ما تم العثور عليه في أرشيف كاميرات المراقبة الخاصة بالمتهم الرئيسي في قضية الكوكايين، الذي كان يصور كل من يدخل مكتبه وكل من يتلقى رشوة صوتا وصورة.
وبعد هذه المعلومات التي كشفت عنها الصحافة بدأت الشهية تنفتح لمفاجآت جديدة في القضية، لكن المديرية العامة للأمن سارعت إلى نفي ما تم تداوله بشأن تورط السائق الشخصي للواء عبد الغني هامل، مؤكدة أن هذا غيرصحيح، وأن الشخص المعني هو سائق في حظيرة العتاد التابعة للمديرية، وليس السائق الشخصي للواء. وتحركت نقابة القضاة بدورها لتؤكد أن كل ما تداوله عبر وسائل الإعلام عن تورط قضاة مع «البوشي» كذب، وأن الهدف من الترويج لهذه الأكاذيب هو الإساءة إلى جهاز القضاء، الأمر الذي أعطى انطباعاً أن القضية تسير لتكون مجرد فقاعة هواء، وأن الأمر في الأخير لن يتعدى محاكمة «البوشي» وشقيقيه وموظفين بشركته ووكيل العبور، لكن وزير العدل أعاد بعث القضية من جديد لما صرح الاثنين أن القضية تفرعت عنها ثلاث قضايا إضافية بالإضافة إلى قضية الكوكايين، وأن هناك الكثير من الموظفين والمسؤولين ممن قدموا تسهيلات للمتهم الرئيسي في نشاطه العقاري تم أو سيتم استدعاؤهم، خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك بعد فحص ما تضمنه أرشيف كاميرات المراقبة التي كان المتهم يضعها في مكتبه، مشدداً على أن لا أحد سيفلت من الحساب والعقاب مهما كان منصبه أو درجة مسؤولياته، من دون أن ينفي الوزير وجود قضاة معنيين بالتحقيق، خلافا لما ذهبت إليه نقابة القضاة.
إلى غاية هنا الأمور بدت عادية إلى حد ما، لكن دخول مدير الأمن العام على الخط فجأة خلط الأوراق وأعطى للقضية بعداً آخر، إذ تضمنت تصريحات اللواء هامل يوم الثلاثاء ثلاث نقاط رئيسية: الأولى هي أن مدير الشرطة أكد أن التحقيق المبدئي شهد خروقات وتجاوزات، الثانية قال إن المؤسسة الأمنية التي يشرف عليها ستسلم الملفات الموجودة بحوزتها إلى القضاء، والثالثة هي مقولته الخطيرة والتي تحمل أكثر من معنى :» الذي يريد أن يحارب الفساد عليه أن يكون أولاً نظيفا».
هذا الكلام كان له وقع القنبلة الانشطارية، تفرعت عنه عشرات الأسئلة من قبيل: إلى من وجه اللواء هامل كلامه؟ من الجهة التي كان يقصد لما قال إن التحقيق المبدئي شهد خروقات وتجاوزات؟ وماهي الملفات الموجودة على مستوى الشرطة، والتي لم تسلم إلى القضاء بعد؟ والأهم إلى من كان اللواء يتوجه لما قال :» إن الذي يريد محاربة الفساد يجب أن يكون نظيفا»؟ أسئلة تجر إجابات الواحدة منها أخطر من الأخرى، وبدا أن الأمر يتعلق بصراع بين عصب النظام، وأن قضية «البوشي» تحولت من تهريب مخدرات إلى قضية دولة!
رد الفعل على هذا الكلام لم يتأخر كثيراً، ففي اليوم نفسه صدر مرسوم عن رئاسة الجمهورية يعلن إقالة اللواء عبد الغني هامل وتعويضه بمدير الحماية المدينة العقيد مصطفى لهبيري، من دون أن يقدم البيان أية تفسيرات أو تبريرات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حنفي

    إلى من وجه اللواء هامل كلامه؟وماهي الملفات الموجودة على مستوى الشرطة، والتي لم تسلم إلى القضاء بعد؟ أفزعت بوتسريقة يا هامل  ! ولن يدعك بوتسريقة تكمل ، والناس عارفين أن العصابة الحاكمة النهابة هي بارونات الخمور و الكوكايين. إن الذي عليه القول هو ليس ذاك الأصم الأبكم المشلول الذي في الحفاظات يتغوط ويبول.

  2. yahdih

    Les loups de la même meute commencent a s’entre tuer entre eux puis bientôt a se dévorer sans pitié..Pour faire taire ceux qui seraient tenter de révéler quoique soit comme information se rapportant au trafic de la drogue dure dans ce pays devenu narco-etat , une vraie plaque tournante de trafic de drogue dure, il y aura surement des exécutions camouflées en accidents, ou assassinats sous forme de suicide ou carrément abattage par balles à bout portant comme s'est arrivé à Tounsi l'ex directeur de la DGSN...Wait and see

  3. الصحراء المغربية

    هههههههه الجيش تدخل بالباخرات والطائرات داخل البحر ليفتش الباخرة الحاملة الكوكايين التي كانت ستدخل ميناء وهران لتفريغ حمولتها تحت إمرة الجيش الحقيقة الجيش كان مهيأ لخفر الباخرة المحملة بالكوكايين وحمايتها حتى تصل بسلام إلى الميناء ولكن المخابرات الإسبانية فضحت المستور

  4. محمد تلمسان

    و هل سيادة الرئيس في كامل قواه العقلية و الجسدية ليقوم بإقالة مدير الامن  ! ! !؟ على من تضحكون يا لصوص  ! بدأت الصراعات بين الاجنحة الطامعة في الحكم تأخذ منحى خطيرا ستعصف بالبلاد و العباد  ! اللهم نسألك اللطف

  5. بن رابح

    نظام الحكم في الجزائر نظام عسكري همجي قمعي سفاح، وإمتيازات الإستيراد في جميع القطاعات والتخصصات موزعة على المسؤولين العسكريين من السيگاريط والزلاميط والشاي والسكر مرورا باللحوم إلى الصلب ولعب الأطفال والحليب غبرة، وليس هناك تسيب لعامة الشعب بامتهان الإستيراد في بلد خاضع للحكم العسكري عصب حياته النفط والغاز والكوكايين، وشحنة اللحوم المستوردة اكتشفتها الجمارك عن طريق تفتيش الحاويات وعدم كتم أسرارها دفع بالمجلس العسكري المستورد الحقيقي لشحنة الكوكايين في الجزائر الى اتخاذ عدة قرارات لعقاب مسؤولي الأمن في الجزائر الذين فضحوا قضية الشحنة المستوردة،

  6. ابراهيم

    هده اخبار الثامنة ضبط الجيش الوطني الشعبي قناطر الكيف المعالج بكل من تلمسان وبشار وتندوف وضبط الوقود المهرب بشرق البلاد وضبط الاغدية بتمنراست وضبط باحثوا الدهب ببرج باجي مختار انتهت الاخبار واليكم احوال الطقس

  7. عبدالكريم بوشيخي

    مليشيات البوليساريو الارهابية هي التي تقوم بتامين دخول شحنات الكوكايين و الهيروين الى تندوف عبر صحراء الشمال الموريتاني و المنطقة العازلة قبل تسليمها لاباطرة المخدرات من اركان النظام الجزائري الذين يقومون بعد ذالك بتوزيعها على تجار المخدرات في عرض البحر الابيض المتوسط انطلاقا من ميناء وهران فمليشيات البوليساريو الارهابية اصبح لها دور مزدوج عند منظومة الحكم في الجزائر القيام بالعمليات الارهابية او تزويد الارهابيين بالسلاح و بيعه و زعزعة استقرار المنطقة لالهاء الشعب الجزائري بالعدو الخارجي الوهمي ثم نقل الكوكايين و الهيروين من شواطئ مياه الاطلسي و تامين وصولها الى تندوف لفائدة اباطرة المخدرات من اقطاب النظام فهكذا اصبحت تلعب تلك المليشيات الارهابية هذا الدور القذر و هذا ما يفسر دفاع النظام عن هذه العصابات و توفير الدعم و الحماية لها و تقديمها اعلاميا و دبلماسيا على انها حركة تحرير وطنية حتى لا تنكشف عورتها و عورته امام العالم اما النظام الموريتاني فاصبح رهينا لهذه الشبكة الاجرامية بعد ان فقد السيطرة على اراضيه و على قراره السياسي خصوصا بعد ان اقدمت تلك الشبكة الارهابية و الاجرامية على تسميم و قتل منافس ولد عبدالعزيز و ابن عمه المرحوم اعل ولد محمد فال فهو مدين لهذه المليشيات الارهابية لذالك توطدت علاقاتهما اكثر في السنين الماضية.

  8. ca se passe pendant la pa use café de sa fakhamatou malheur à celui qui se trouve devant le viseur à ce moment là il est dégommé

  9. il a un de ces pouvoirs même de Suisse il peut dégommer à distance

  10. en tout cas c'est pas perdu pour tout le monde il y'a certains que ça arrange et vont même retrouver leurs billes dans cette affaire et tirer leur épingle du jeu grâce à la rapidité de leur réaction lui il n'a pas pu ou il n'a pas su saisir la balle au vol il est vrai qu'en ces temps de tempête poudre use ça tire dans tous les sens et c'est pas le moment de mettre le nez dehors et aller rendre visite à quelques vieilles connaissances pour prendre de leurs nouvelles et leur serrer les paluches et retrouver les siennes avec de beaux bracelets en acier inoxydable de nos jours les amis ça va ça vient et il est difficile de reconnaître les siens

  11. دلال

    بوتفليقة  ( المومياء المحنطة  ) والستارة لضباط الجيش لسرقة ثرواث الجزائر ؟؟؟ ! ! ! ماذا بقي ؟؟؟ الجزائر دولة غنية ولكن شبابها اصبحوا يتسولون على ابواب ايطاليا وفرنسا واسبانيا عن طريق الهجرة الغير شرعية يوميا ؟؟ وضباط ال بوتفليقة من العائلة المالكة اصبحوا مثل القطط السمان ؟؟؟؟ يملكون مليارات الدولارات والقصور في فرنسا وسويسرا وغيرها من الدول الاخرى والشعب الجزائري لازال يفتخر بمليون شهيد ابان الاستقلال ؟؟؟؟؟ اين هو الاستقلال ؟؟؟ من استعمار فرنسي سابق الى استعمار ضباط ومخابرات ال بوتفليقة ؟؟؟؟ غطيني ياصفية وصوتي ؟؟؟؟؟؟ ههههههههههههه

الجزائر تايمز فيسبوك