تحقيق "لأسوشييتد برس" يكشف عن إجبار السلطات الجزائرية 13 ألف مهاجر على العودة للصحراء الكبرى

IMG_87461-1300x866

كشف تحقيق لوكالة «أسوشييتد برس»، تحت عنوان «المشي أو الموت»، أن السلطات الجزائرية تركت أكثر من 13 ألف مهاجر في الصحراء الكبرى أثناء الأشهر الأربعة عشر الماضية، بينما كان بينهم حوامل وأطفال.
وأوضح التحقيق، الذي نُشر أمس الإثنين وأرفق بصور ومقاطع فيديو، أن الجزائر طردت هؤلاء المهاجرين وتركتهم بلا طعام ولا ماء، وأجبرتهم على السير لساعات وربما لأيام، وأحياناً تحت تهديد السلاح.
ونقل أيضاً عن بعض المهاجرين الناجين من الصحراء قصصاً مروعة، من بينها مشاهد لمن كانوا يسقطون أثناء سيرهم تحت درجات حرارة مرتفعة وصلت إلى 48 درجة، أو من يختفون بلا أثر في الصحراء الشاسعة. وأضاف أن المحظوظين كانوا يصلون بعد ساعات إلى أقرب قرية عند الحدود مع النيجر ومالي، ومن بينهم جانيت كامارا التي أجبرت على دفن جنينها الذي ولدته ميتاً أثناء الرحلة في الصحراء وتركت جثمانه خلفها.
وفي مايو الماضي، دعت الأمم المتحدة السلطات الجزائرية إلى الكف عن اعتقال وطرد المهاجرين القادمين من أفريقيا جنوب الصحراء، والذين يقيمون على الأراضي الجزائرية. ورفضت الجزائر الانتقادات التي وجهت إليها في هذا الشأن، وأكدت أنها تواجه تدفقاً ضخماً من اللاجئين غير الشرعيين القادمين من مالي والنيجر.
وأعلن الوزير الجزائري للداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، نور الدين بدوي، في أبريل الماضي، أن السلطات رحلت 27 ألف مهاجر أفريقي إلى بلدانهم بالاتفاق مع حكوماتهم، أغلبهم من مالي والنيجر، نافيا أن يكون هؤلاء المهاجرون قد تعرضوا لسوء معاملة كما أوردت بعض المنظمات الحقوقية في تقاريرها.
وأفادت تقديرات، نقلتها «يورو نيوز» الشهر الماضي، أن أكثر من 100 ألف مهاجر ونازح دخلوا إلى الجزائر، خلال السنوات الأخيرة، قادمين من 16 دولة من الساحل ودول جنوب الصحراء.
وحسب المعلومات التي أوردتها وزارة الداخلية الجزائرية، فقد توافد هؤلاء عبر مدن برج الحواس وبرج باجي مختار وعين قزام وتين زواتين وتمنراست، محاولين الانتقال إلى مدن الشمال الجزائري للإقامة والعمل في المزارع وورشات البناء، حيث أقام المهاجرون في أغلب المدن مخيمات عشوائية تحت الجسور وفي ضواحي المدن.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالله بركاش

    هذا ليس بجديد على أغبياء النظام الجزائري الذين استطاعوا أن يقتلوا اكثر من 3000000مواطن جزائري في العشرية السوداء واختفاء أكثر من 100000 مواطن على الأنظار في نفس الفترة واستطاعوا كذلك طرد حوالي 350000مغربي يوم عيد الأضحى وفي ظروف مزرية ومابالك أن لا يفعلوا اكثر بكثير من ذلك مع المهاجرين الأفارقة،أغبياء النظام الجزائري المفلس لا تقة فيه وهو مستعد أن يفعل كل شئ من أجل الإستمرار في الحكم رغم أنف الشعب الجزائري المغفل

  2. انا

    ان فعلوا هذا بمهاجري جنوب الصحراء فقد فعلوها باصحاب الممتلكات والمقيمين الشرعيين المغاربة سنة 1975 في يوم عيد الاضحى وفي عز الشتاء جردوهم من ممتلكاتهم ومن مجوهراتهم ومن كل شيء هو لهم واكثر من هذا نزعوا الاطفال من امهاتهم لان لهم جنسية جزايرية وفرقوا بين الزوج وزوجته وبين الابناء وبين الاخوة ثم رموهم قرب الحدود وتركوهم يواجهون المجهول --------------------ماذا تنتظرون من 10 في عقل اناس جردوا من انسانيتهم ومن الاحساس ومن كل شيء اسلامي ماذا تنتظرون من اناس جهلة بلداء لا يفقهون في الثقافة ولا في السياسة ولا في التعامل مع الغير فقد النيف المخنن بومدين عروبي امي وجه الشر لعنة الله عليه الى يوم الدين ومعه التابعون الاغبياء المخننة انوفهم والمستبدون بالحكم ذاهبون بالجزائر الى الهاوية ----سلاح هؤلاء المهاجرون دائما وابدا حسبنا الله ونعم الوكيل --- والله يمهل ولا يهمل

  3. الصحراء المغربية

    النظام ااجزاءري المتعفن الإرهابي يكيل بمكيالين عصابة البوزبال المكونة من مرتزقة وخونة وارهابيين ترحب بهم وتأويهم وتخسر عليهم من أموال الفقاقير بدون حساب والافارقة المهاجرين الهاربين من الموت والجوع تتعامل معهم كحيوانات الصحراء بدون إنسانية ولا رحمة قبح الله سياستهم وجعل أيامهم سوداء لا انفراج لها لأنهم ضغمة فاسدة وظالمة لا مكان لها بين الأنظمة الديمقراطية المسالمة

  4. adam rabhi

    التقرير موضوعي وصريح نظرا الجرائم التي ارتكبها النظام الحاكم في الجزائر في حق المهاجرين منذ زمن وليس اليوم فقط وذلك موثق بالصوت والصورة في الارشيفات الدولية.

  5. L'infirmier des indigènes

    الجزائر في أزمة خبز وحليب، الجزائر لم تجد ما تطعم به شعبها، ولا خبز لديها بما تطعم به المهاجرين الافارقة، الخبز ما كانش ماكانش، فكيف لها باستقبال جحافل المهاجرين الأفارقة؟ لكن حبذا لو أقامت الأمم المتحدة منطقة عازلة في الجنوب الجزائري وأقامت فيها مخيمات دويلة يستقر فيها المهاجرون الأفارقة في الثلث الخالي الجزائري الجنوبي

  6. Karim

    Pourquoi l’algerie défond les poulyzario Réponse L’algerie Fait parti des pays qui demandent l’´indipendanse Ou ceux qui veule se l’énerver du colonialisme À oui Pourquoi l’algerie Est contre l’indipendance Du Cosovo ex-Yougoslavie Et l’indipendance du Tchetchene et l’indipendance Des Tubutins Pourquoi l’´algerie a gardé le silence en ce qui concerne l’indipendance Du catalan Ces pays n’ont pas le droit à l’indipendance Réponse L’algerie Ne veut pas perde ses amies et son économie sera en danger

الجزائر تايمز فيسبوك