الجيش الجزائري يكتشف كمية ضخمة من الأسلحة على الحدود الجزائرية المالية

IMG_87461-1300x866

كشف الجيش الجزائري، اليوم الخميس، كمية ضخمة من الأسلحة الحربية على الحدود الجزائرية المالية.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، إنه وفي إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود وبفض اليقظة الدائمة للجيش الجزائري، كشفت مفرزة للجيش إثر بحث وتمشيط قرب الحدود الجزائرية المالية بأدرار بإقليم الناحية العسكرية الثالثة على الحدود مع مالي، مخبأ للأسلحة والذخيرة “.

ويحتوي المخبأ على يحتوي على ” رشاش ثقيل عيار 14،5 ميليمتر، بندقية رشاشة من نوع (FMPK)، بندقية رشاشة من نوع (FMDP)، (08) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف، (03) بنادق تكرارية، بندقية نصف آلية من نوع سيمونوف، بندقية من نوع ماس، (55) قذيفة خاصة بمدفع هاون عيار 82 ملم، (20) حشوة خاصة بمدفع هاون عيار 82 ملم، (17) مخزن خاص بالمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف، (02) مخزني ذخيرة للبندقية ماس، (03) أشرطة ذخيرة للرشاش FMPK، بالإضافة إلى كمية ضخمة من الذخيرة تقدر بـ (4501) طلقة من مختلف العيارات “.

ويرجح حسب التفاصيل التي كشفت عنها وزارة الدفاع الجزائرية، أن تكون هذه الأسلحة تابعة لإحدى التنظيمات الإرهابية التي تنشط في منطقة الساحل.

ويسعى قطاع عريض من الإرهابيين وتجار الأسلحة الثقيلة الذي ينشطون على حدود الجزائر مع دول الجوار خاصة ليبيا ومالي والنيجر لنقل السلاح إلى التراب الجزائري لإخفائه داخل مخابئ خاصة تتوزع على مناطق واسعة في الصحراء أو بيعه ويدخل هذا في سياق تجارة الأسلحة الفردية التي يمنعها القانون الجزائري، فحمل السلاح الفردي في الجزائر لا يكون إلا بوجود ترخيص يصدره المحافظ أي ” الحاكم الإقليمي ” أو وزير الداخلية في البلاد.

ومن بين المناطق التي يكثر فيها انتشار السلاح المهرب منطقة عين صالح وسط الصحراء، ومنطقة إليزي ومدينة جانت قرب الحدود مع ليبيا والنيجر وتمنراست وبرج باجي مختار على الحدود مع مالي وعين قزام على الحدود مع النيجر، ويخوض الجيش الجزائري يوميا حربا مفتوحة ضد تجار الأسلحة والمجموعات الإرهابية التي تسعى إلى تحويل هذه المناطق إلى مناطق ” عبور ” للسلاح.

وقبل هذه العملية أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية عن استسلام سبعة إرهابيين في عملية للجيش الجزائري أقصى جنوب البلاد على الحدود دائما مع مالي.

وتمكن الجيش خلال هذه العملية من مصادرة 6 مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وبندقية قناصة و 11 مخزن ذخيرة مملوء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ومَن لا يَعرف أن الجيش مصاص الدماء، الفاحش المتلاعب بالشعب الجزائري إنما يضحك على ذقون الناس.. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

  2. Fallawsan

    Alasli7a bark , biensur sans les proprietaires comme c est le cas quand il s agit des quitaux de drogues. Savez vous pourquoi ils font cela ???? ! ! !Tout simplement , khatach almarican matou fi rab3a sur les frontieres proches d algerie , dorka les avions espions americains sont en train de voler partout dans le ciel d aljazayar ; Atrump wama adraka malkobow; Aw7a9 alli howa al7a9. aycha9lab 9sar almouradya bayna 3achyatin wado7aaaahaaaaa

الجزائر تايمز فيسبوك