«بلاستي وين نحب ما شي في الكوزينة» يتحول من شعار إلى صراع إيديولوجي!

IMG_87461-1300x866

تحول شعار «بلاستي وين نحب ما شي في الكوزينة» الذي رفعته بعض المشاركات في السباق التضامني مع الفتاة التي تعرضت إلى اعتداء لأنها كانت تمارس الرياضة في الجزائر إلى موضوع جدل كبير، وصراع إيديولوجي واتهامات بالعمالة للخارج، بل إن الجدل الذي ثار عقب السباق الذي نظم السبت الماضي فاق ذلك الذي اندلع عقب الاعتداء على الفتاة ريمة التي كانت تمارس رياضة الركض ساعة قبل الإفطار.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي عقب تداول صور السباق التضامني الذي شاركت فيه نساء وبنات من كل الأعمار، وشهد أيضاً مشاركة رجال تضامناً مع الفتاة التي تعرضت للضرب والسب من طرف رجل وجدها تمارس رياضة الركض في غابة بوشاوي، والذي قال لها «: ماذا تفعلين هنا مكانك في الكوزينة ( المطبخ)»، ومن هنا جاءت الفكرة لبعض المشاركات في السباق لرفع لافتات مكتوب عليها « مكاني ليس في المطبخ، مكاني حيث أريد أنا». وكانت هذه الصور كفيلة بتحويل مجرى النقاش، فبدل التركيز على مسألة الحريات، وحق أي كان في السلامة الجسدية في الأماكن العامة، أصبح النقاش إيديولوجياً وارتفعت أصوات، تقول إن القضية يقف وراءها التيار العلماني، وأن هذا التيار يهدف إلى النيل من الأخلاق والتقاليد الإسلامية، وفريق آخر اعتبر أن الشعار يهدف إلى زعزعة المجتمع وعاداته، وفتح الباب أمام تمرد النساء، وظهرت في المقابل عشرات اللافتات على مواقع التواصل الاجتماعي من نوع "تحيا الكوزينة" وأخرى مثل :» مكاني حيث يريد النبي وزوجي»، وانحرف النقاش وكثرت الشتائم وتبادل السباب، بل إن هناك من اعتبر أن هناك محاولة للانتقاص من قيمة المطبخ وقيمة اللواتي يدخلنه!

الغريب أن صحيفة «الشروق» ( خاصة) التي تقدم نفسها كصحيفة محافظة قالت إن الجهات التي نظمت السباق مدعومة من فرنسا وأمريكا، في حين أن الذي دعا إلى هذه المبادرة هي إذاعة على الانترنت اسمها «راديو أم»، والتي يقف وراءها هو إحسان القاضي صحافي معروف ومشهود له باحترافيته ونزاهته، وهو الأمر الذي تسبب في صدمة الكثيرين ممن قرأوا هذا الكلام، كما أضافت أن المبادرة تقف وراءها حركة بركات السياسية، وذلك لمجرد أن مواقع التواصل الاجتماعي تداولت صور الناشطة أميرة بوراوي، التي تعتبر واحدة من وجوه هذه الحركة التي ظهرت سنة 2014 لرفض ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة، لكن هذه الحركة لم يعد لها أي وجود أو نشاط معروف.
وردت الكثير من المثقفات والإعلاميات على الجدل بالقول إن المرأة لها مكانة ومكان في كل الأمكنة، فالمرأة يمكن أن تدخل المطبخ، ويمكن أن تمارس الرياضة، ويمكن أن تسافر وتتولى كبرى المسؤوليات، كما أبدين استياءهن من مستوى النقاش الذي يبين مرة أخرى أن المجتمع لم يعالج كل الإشكاليات المتعلقة بالمرأة.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عثمان

    لماذا وقت الإفطار بالذات؟ هذا تهريج وضجيج ودليل أن الجاريا غير صائمات ، لأن وقت المغرب هو للإفطار ثم ليس بهذه الطريقة يكون الرد على المعتدي ، وإنما يقدم للمحاكمة لينال جزاءه قضائيا . ثم إن باقي المسلمات لا يرضين بما تغعلن يا من تردن تقليد الكافرات اللاتي مكانهن في الحانات والنوادي الليلية والساحات والطرقات والغابات

  2. موسى

    ـ قال الله تبارك وتعالى :ـ{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صنفان من أهل النار لم أرهما بعد  :  قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس و نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها و إن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا  . ‌

  3. زينب

    أيتها العلمانيات الشبه عاريات المقلدات للكافرات قال رسول الله الله صلى الله عليه وسلم:  (يا أسماء   !  إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها شيء إلا هذا و هذا - و أشار إلى وجهه و كفيه - )  . ‌وإن كنتن فقط تقتدين بالكافرات فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ـ  ( بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله تعالى وحده لا شريك له و جعل رزقي تحت ظل رمحي و جعل الذل و الصغار على من خالف أمري و من تشبه بقوم فهو منهم )  . ‌

  4. أيوب

    فقد راجت في العصر الحديث مذاهب ونظريات وفلسفات غريبة، ليس لها همٌّ إلا إثارة النزعات والأحقاد والأنانية المفْرِطة بين البشر جميعًا. وقد استنَّت لهذا كله قوانين ونظريات تهدف كلُّها لغاية واحدة هي هدم إنسانية الإنسان، والقضاء على الأخلاق والفضيلة وهدْم الأديان جميعها. فمَن ذا الذي يقف وراء كل هذا الحقْد الدفين للدين والأخلاق والمبادئ الإنسانية والقِيَم الحقَّة؟ وما دور اليهود الصهاينة في ذلك؟ إن اليهود هم اليد المحرِّكة وراء كل مذهب وفلسفة ونظرية، فهم ينشرون المبادئ الفاضلة من إخاء إنساني وحرية ومساواة إذا أحسُّوا بالاضطهاد، وهم يَئِدون كل مذهب اشتمُّوا فيه رائحة الأذى لهم من قريب أو بعيد، وإن لم يستطيعوا وأْده حوَّروه بما يفسده هو ويخدمهم هم، فهم يروِّجون لكلِّ ما كان مؤديًا إلى خيرٍ لهم في أرجاء المعمورة، ويرفعون من شأن صاحبه ولو كان حقيرًا، كما يروِّجون لكل قلم ما دام هذا القلم سيساعدهم على إفساد الناس ورفْع شأن اليهود. فهم الذين روَّجوا آراء  (نيتشه ) التي تهدم الأخلاق، وروَّجوا مذهب  (دارون ) في النشوء والتطوُّر وأَوَّلوه تأويلات بالغة، واستخدموه في القضاء على الأديان والأخلاق بإثارة النزعات الحيوانية، ومبدأ الصراع والتنازع من أجل البقاء، مظهِرِين أن كل شيء بدأ ناقصًا يثير السخرية والاحتقار، فلا قداسة إذًا لدين ولا لخلق ولا لمقدَّس من المقدسات، و (كارل ماركس ) واضع نظرية الشيوعية التي تهدم الأديان والأخلاق هو ربيبتهم وصنيعة من صنائعهم، و (فرويد ) اليهودي الذي هو وراء علم النفس الذي يُرجِع كلَّ الميول والآداب الدينية والخلُقية والأسرية إلى الغريزة الجنسية؛ لكي يبطل قداستها - هو واحد منها. واليهودي  (دوركايم ) وراء علم الاجتماع، واليهودي أو نصف اليهودي  (سارتر ) وراء الوجودية التي تحوِّل حياة الفرد إلى حيوانية، ثم تصيب الفرد والجماعة بآفات القنوط واليأس والانحلال، والجمعيات السرية من ماسونية وغيرها التي روَّجت لهؤلاء وغيرهم، والتي أعملت مِعْوَل الهدم في المجتمعات التي وجدت فيها هي في الأساس من صنع اليهود، فهم وراء كل زيٍّ من أزياء الفكر والعقيدة والملبس والسلوك؛ ما دام في رواجه جلبُ منفعة لهم وإيقاع الضرر بغيرهم. ولكن يجب التنبيه على أنه ليس اليهود وحدهم القائمين على أمر هذه الجمعيات والحركات السياسية والفكرية والاقتصادية، فأكثرها من عملهم وعمل صنائعهم، وبعضها من عمل غيرهم، ولكنهم كالملاَّح الماهر ينتفع في تسيير سفينته بكل تيار وكل ريح مهما يكن اتجاهه ويسخره لمصلحته، سواء كان موافقًا له أو معاكسًا له. وهذا الكتاب يوضِّح ويبيِّن ويكشف هذا الدور الخفي الذي يقوم به اليهود وصنائعهم؛ لكي يصلوا إلى الغاية التي يريدونها، وهي تدمير العالم لإقامة ملك إسرائيل على أنقاضه. وقد حرصت في هذا الكتاب أن يكون نقولاً من كتبهم هم، أو من الكتب التي حاولت كشف هذا الدور الذي يقومون به في إشاعة الفوضى وتدمير العالم. وقد حرصت - قدر المستطاع - على ذكر المرجع ورقم الجزء والصفحة؛ توثيقًا لكلامي، ولم أعلق إلا على النذر اليسير من هذه النقول؛ لأنها - فيما أرى - أوضح من أن تحتاج إلى تعليق أو تنبيه أو تبيين. فهل يفيق العالم وينتبه إلى ما يُحَاك له بليل ونهار على أيدي هذه العصابة الشريرة؟ رابط الموضوع: http://www.alukah.net/culture/0/22991/#ixzz5IGwOuAJx

  5. عثمان

    نعم بلاستك في جهنم بإذن الله ولا ينفعك الندم ولن ينفعك الكفار أهل النار التذين تتشبهين بهم ولو كان كانوا يقدرون على النفع لنفعوا أنفسهم

  6. بن رابح

    للمرأة مطالبها :نؤيد سياق المثقفات والإعلاميات أن المرأة المعاصرة لها مكان ومكان وفي جميع الأمكنة: لها مكان في العمل وبجانبه مكان سرير صاحب المعمل للإنبطاح ومضاجعة مشغلها بالمعمل، والمرأة لها مكان في العمل بالشركة ولها مكان بسرير مكتب مدير الشركة للمضاجعة، ولها مكان في الولاية ولها سرير بمكتب السيد الوالي للمضاجعة، ولها مكان في المكاتب والإدارات ولها مكان في تلك المكاتب والإدارات للمضاجعة والإستراحة ، ولها مكان في الحسينيات الشيعية للتباكي والنواح والمناداة  ( لبيك ياحسين التي تعني لبيك يا متمتع ويا قاصد المتعة ) والمرأة لها مكان في المقاهي والفناذق والبورديلات ولها الحرية والحق في المطالبة بتوسيع البورديلات  (حارات الزنى ) في إطار الدستور الذي يضمن لها أن تنام في أي مكان وأن تتواجد في كل مكان نظرا لما تعرفه البلاد من خصاص في الفحول للزواج والتناسل،

  7. بن رابح

    لقذ صدقت المرأة الجزائرية حين طالبت وقالت ( بلاصتي وين نحب ماشي في الكوزينة ) هذا من جهة، لكن من وجهة نظر أخرى تعني أن مكان المرأة أبعد من ذلك، كالإرتماء بين أحضان الزائر والغريب، وأن لا تصبح إلا على جنابة، وخير دليل ما يفعلن في أوكار الحسينيات ،وأوكار مارسيليا ونيس، وباربيص باريز، وعنابة ووهران ومستغانم، حثى أصبح الأب يرى بنته تنزل من المرسديس وتركب مع صاحب طويوطا باش تعمر الصاك بدراهم البطاطا، هذا ما يدفع خروجهن من الكوزينا.

  8. كافكا

    الاديلوجية الاشتراكية لها السبق في تاريخ البشرية في اخراج المرأة عبر العالم الى خارج المنزل . حاخامات اللنينية و الستالينية كانوا فقط يطبقون ما جاء في التلموذ : تفتيت الاسرة كنواة و كخلية لاعاقة النمو الطبيعي و الفكري و العقائدي ..و منعه من التطور في الاتجاه الانساني الصحيح . و صحيح كانت هناك ثورة ظلامية قضت على الانسانية و الانسان و لكن نتائج الفكر الاشتراكي و تخطيطه للمرأة جعلت المرأة تتخلى عن أهم وظائفها في الحياة : الامومة و التربية ، الصيدليات و دور الحضانة و التعليم المبكر و خادمات البيوت لها دور كبير في تحويل الامومة و التربية نحو المسار الخاطئ من حياة الانسان الطبيعية و السوية . كل نضالات التحرر و على اختلاف أنواعها و أشكالها و أجناسها و جنسياتها تمولها نفس الجهات و نفس مؤسسات الاموال التي مولت الرفيق ماركس و اللجان الاشتراكية السوفياتية ...دهاليز وول ستريت الرهيبة و خزائنهم الحديدية الدموية .

  9. جعفر

    الدستور يكفل لكن التعري على الشواطيء وممارسة الزنا في الغابات ولا يمنعكن ممارسة البغي وشرب المسكرات والمخدرات والحمد لله أنتن قليلات وأما البقية فهن مسلمات شريفات عفيفات لا يقتربن مما يخالف شرع الله من المحرمات,

  10. التهامي

    بلاستك تنتظرك أنا شايفها والله أعلم أنها ستكون في جهنم لأنك ترفضين قول الله عز وجل: ـ {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31 وقوله: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

الجزائر تايمز فيسبوك