عبد العزيز بلخادم يعود للواجهة من أجل عيون الجزائر

IMG_87461-1300x866

كثّف عبد العزيز بلخادم، الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، لقاءاته شبه الدورية في الفترة الأخيرة مع قيادات وكوادر "الأفلان" والقواعد النضالية للحزب في مختلف الولايات، وذلك في إطار تحضيراته الحثيثة والجدية للعودة إلى الواجهة السياسية من أوسع أبوابها، بعد إنقضاء شهر رمضان المبارك.

كشفت مصادر مقربة من بلخادم أن لقاءات الرجل التي تتولى تنظيمها مكاتب تنسيق، تضم منتخبين وكوادر سابقين في هياكل الحزب، لم تقتصر على أسماء أفلانية فقط، بل جمعته أيضا مع شخصيات سياسية ووطنية عدّة، واقع حال يلوح ببوادر عودة قوية للرجل إلى الواجهة السياسية في البلاد التي "إسُتبعد" منها منذ 4 سنوات مباشرة بعد الإنتخابات الرئاسية الأخيرة سنة 2014، وما يدفع هذا الطرح وبقوة هو تعزيز الأمين العام الأسبق للحزب العتيد مؤخرا لطاقم الحراسة الشخصي المرافق له من جهة، وتمكينه من جهة أخرى من تسهيلات كبيرة في تنقلاته، فضلا عن مبادرة الجهات الأمنية بإجراءات خاصة قُبيل حلوله في أي ولاية في إطار برنامج أو سلسلة اللقاءات السالفة الذكر التي أطلقها منذ فترة.

وعلى ضوء ما سبق ذكره لابد من الإشارة إلى أن بلخادم يحتفظ بولاءات كوادر ومنتخبين أفلانيين سابقين في عديد ولايات الوطن وخصوصا في مناطق الغرب والجنوب وجهات من الوسط، وهو ما أظهرته صور وتسجيلات لبعض اللقاءات التي نظمها في الفترة الأخيرة.

كما أكدت مصادرنا أن أبعاد وخلفيات حراك بلخادم، الذي تنبأ الكثير من متتبعي الشأن السياسي في البلاد منذ فترة بعودته من بعيد، تتجاوز مُجرد السعي لقيادة حزب جبهة التحرير الوطني من جديد ولملمة شتاته بعد الأزمات التي هزته مؤخرا، وأبرزت أن الأمر يتعلق بـ "طموح سياسي" أكبر من ذلك بكثير، قد تكون له علاقة مباشرة أو غير مباشرة وبأي شكل من الأشكال بالإنتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في 2019.



ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ايت السجعي

    في السبعينات و بعد وفاة الراحل بومدين عصفت رياح التغيير بالوزير عبد العزيز بوتفليقة وبعد سنين طويلة سيعود نفس الوزير إلى السلطة من أبوابها الواسعة رئيسا للجمهورية الجزائرية وعمل اويحيى احمد وزيرا أولا واقيل ثم عاد مستشارا فمديرا للديوان الرئاسي فوزيرا أولا من جديد ؛ اطيح بشكيب خليل وتوبع قضائيا وذهب لأمركبا ثم عاد إلينا بطمع في رئاسة الجمهورية نسمع والله أعلم ان الأمين العام السابق - ف - ل - ن -سعيداني سيعود و معه سلال وها هو بلخادم يهيئ نفسه و يجدد حرسه الشخصي من أجل العودة المظفرة. سؤالي هو : أليس في الجزائر رجال غير هؤلاء؟ أين تجديد النخب؟ كم من حاكم مر بالدول العربية ونحن تحت حكم نفس الفاشلين؟ لماذا نعيد فاشلا السلطة لكي يفشل من جديد؟

  2. بنكاسم

    متى كان هذا المنافق مجاهدا؟؟؟؟؟؟؟إنه في خريف عمره ولا زال يطمع برئاسة الدزاير , إنهم عصابة جعلوا من الجزائر مزرعتهم الخلفية لوحدهم وجعلوا من الشعب الجزائري حضيرة عبيد ومواشي في خذمتهم برعاية بوتسريقة, وهذا الكهل العجوز لا قدر الله وترأس الجزائر فعلى شباب الجزائر امتداد الفقر والبطالة وانعدام التشغيل الى يوم يبعثون

  3. عبدالكريم بوشيخي

    انتظروا ايضا عودة عبدالمالك سلال في نهاية السنة ليقود الحكومة الجزائرية او يقود الحملة الانتخابية نيابة عن بوتفليقة كما فعل في الانتخابات السابقة فهذا هو حال هذه العصابة يتبادلون الادوار فيما بينهم مثل بيادق الشطرنج و كل ذالك لسد المنافذ على الدخلاء و تحصين قلعتهم و نظام حكمهم ليبقى متسلطا على اعناق الشعب الجزائري الشقيق خصوصا و ان مسرحية الانتخابات على الابواب لقد سبق لي ان تنبات بعودة عبدالعزيز بلخادم في احدى تعاليقي منذ 4 سنوات بعد ان وضع تحت الاقامة الجبرية و فرض عليه الصمت حتى تم الافراج عنه من جديد لملء الفراغ و تعزيز القبضة الحديدية لحزب الافلان لكن المشكلة التي اصبحت تؤرقهم ان حصانهم الذي يعولون عليه لليسير بهم نحو عهدة خامسة مازال عاجزا عن الوقوف و الصهيل و مع ذالك سيحاولون ايجاد مخرج لمشكلتهم بالاعتماد عليه مرة اخرى كما فعلوا في الانتخابات السابقة او اختيار شبيها له من نفس الاسطبل الذي خرج منه بوتفليقة الا انني استغرب من الشعب الجزائري الشقيق الذي رضخ لهذه العصابة التي سيطرت عليه منذ الاستقلال و مازالت الى اليوم تعتقد ان الجزائر ملك لها تختار ما تشاء لقيادته حتى و ان كان رئيس مشلول و عاجز على النطق و الوقوف.

  4. quand on est à court d'idées on reprend les mêmes et on recommence le changement dans la continuité le train train de la boulitique

  5. un nouvel arrivant enfin du sang neuf c'est jeune non recyclé par boutef

  6. Big Filter

    On prend les memes et on recommence" et ainsi infiniment. les Bizaroides ont réussi un miracle...c'est celui d'avoir stoppé le temps..la Terre tourne le soleil se lève et se couche ....partout dans le monde on sent ça.. on sent le temps, le changement ,des générations après des générations , à chacun son tour ...chez les Bizaroides on ne badine pas avec ça...on a fixé le temps par quatre épingles . ...on a meme fixé la plus Haute Autorité par quatre clous .figée,.elle ne peut rien sentir, ne peut rien dire ne peut rien écouter , voir ne peut rien voir ...en bref le temps n'a plus de sens -je ne sais pas si on peut dire que ça tourne en cercle vicieux - imaginer qu à la fin d'un match ..de deux mi-temps on vous dit il y'aura une troisième....la troisième terminée on vous dira ; vous savez chez nous le temps c'est rien du tout on va faire une quatrième ...comme vous etes dociles et que vous aimez ça ..il n' y a pas moyen d'éviter une cinquième..pour votre bonheur..chacun reste à sa place ..que personne ne bouge ...et peut etre une sixième ..une septième et ainsi vous serez au septième ciel sans vous en rendre compte...le jeu continu sans but apparent , du moins pour les spectateurs laucaux , à ca use du brouillard ,mais de l'exterieur on voit tout ...on voit que les joueurs sortent du terrain pour aller marquer des buts ailleurs ,en France, en Espagne, en Suise..et meme plus loin au Costarica... l'autre chose qui dira que chez lez Bizaroides le temps ne coule pas ..ce sont les figures , elles sont les memes depuis que les tas -pardon,l'Etat- est devenu Etat ...oui on prend les memes et on recommence

  7. tiens une nouvelle recrue c'est tout blanc c'est neuf non lavé par Abdelkader le Mali une lessive bio ça lave plus blanc

الجزائر تايمز فيسبوك