المفكر مصطفى شريف يؤكد دور الجزائر الريادي في الدفاع عن القيّم الإنسانية

IMG_87461-1300x866

 

أكد المفكر مصطفى شريف أمس الأربعاء بالجزائر العاصمة أن الجزائر لها دور ريادي في الدفاع عن القيم الإنسانية في إطار حوار الحضارات تستمده من مبادئها ومرجعيتها الدينية والتاريخية ومن استراتيجيتها التي رسم معالمها رئيس الجمهورية. 

 

وقال السيد مصطفى شريف في محاضرة ألقاها بمقر مجلس الأمة تحت عنوان حوار الحضارات والعلاقات الدولية بحضور رئيس المجلس عبد القادر بن صالح ووزير الاتصال جمال كعوان ووزير العلاقات مع البرلمان محجوب بدة إلى جانب عدد من الباحثين أن الجزائر لها دور ريادي في الدفاع عن القيم الإنسانية في إطار حوار الحضارات تستمده من مبادئها ومرجعيتها الدينية والتاريخية ومن استراتيجيتها التي رسم معالمها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والتي تناضل من خلالها لإرساء حوار الحضارات والمساهمة في إحلال السلام العالمي بالموازاة مع محاربتها لكل أشكال التطرف . 

 

وبعد أن انتقد مؤسّسي الدعاية المغرضة لصدام الحضارات اعتبر الوزير والسفير السابق أن الذي يزعج أصحاب هذه الدعاية المغرضة حاليا هو أن النموذج الجزائري في الحوار مع الآخر يرتكز على مبدأ صالح لكل زمان ومكان وهو الوسطية التي تقاوم كل أشكال التطرف . 

 

وهو المبدأ الذي دعت الجزائر إلى تحقيقه من خلال اعتماد يوم عالمي للعيش معا بسلام المصادف لـ16 ماي والذي برهن مرة أخرى أن الجزائر تسعى للنهوض بالأخلاق في العلاقات الدولية . 

 

وأوضح أن النموذج الجزائري يتجلى في التمسك بثقافة الكرامة ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول والدعوة إلى السلام وتغليب الحوار في معالجة الأزمات مضيفا أن الجزائر كانت دائما في طليعة المدافعين عن الصالح العام وكانت قبلة لأصحاب القضايا العادلة ودولة مصدرة للسلام وذلك من منطلق مرجعيتها الدينية التي تدعو إلى الدخول في السلم كافة ومن منطلق المبادئ التي أسسها الأمير عبد القادر وتم تكريسها في بيان أول نوفمبر وميثاق السلم والمصالحة الوطنية . 

 

وعلى هذا الأساس أكد المفكر أنه حان الوقت للتصدي لـ انزلاقات قوى الغرب التي تنظر لصدام الحضارات وتتسبب في عولمة اللاأمن وذلك من خلال تغليب الحوار والعمل على مكافحة الأفكار المتطرفة سواء كانت إسلاموفوبية أو دينية متعصبة . 

 

وبعد أن أكد أن شروط تشييد الحضارة تتمثل في تحقيق أسس العقيدة والعقلانية والعدل اعتبر السيد مصطفى شريف أن العالم يعيش حاليا نهاية الحضارة لأن الحداثة لم تحقق هذه الأسس ولم تنتج حضارة منذ 5 قرون بسبب انزلاقات تاريخية كرست مفهوم الهيمنة عن طريق ظهور الاستعمار والنازية والفاشية.. . 

 

وقال المفكر أن العالم الإسلامي يظهر حاليا كـ آخر مقاوم أمام انزلاقات الحداثة والإيديولوجيات الفاشلة حيث تسعى هذه الحداثة إلى فرض العلمانية والعقلانية والليبيرالية المتوحشة كشروط وحيدة للتحضر ورفض كل نوع آخر من الإبداع الإنساني. 

 

ويرى السيد مصطفى شريف أنه وسط هذا الصدام الذي افتعلته مراكز قرار تعمل بنظام الإزدواجية والكيل بمكيالين ينبغي نشر ثقافة العيش بسلام التي تناضل من أجلها الدبلوماسية الجزائرية بالإضافة إلى توفير شروط نجاح الحوار وفي مقدمتها عدم وضع أي شروط مسبقة للحوار . 

 

للإشارة استهلت المحاضرة بكلمة مقتضبة لنائبة رئيس مجلس الأمة نورية جعفر أكدت فيها أن الجزائر بتاريخها ودبلوماسيتها وقيادتها حريصة على إحلال ثقافة السلام والمصالحة والتقارب بين الشعوب مضيفة أنها بعد أن حققت ذلك بين أبنائها من خلال ميثاق السلم والمصالحة الوطنية تسعى الجزائر إلى تعميم قيم التسامح والعيش معا بسلام .


ق. ح

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالله بركاش

    هذا واحد من الشياتين الكبار همه أن يبقى النظام الحالي من اجل حلب الجزائر أطوال مدة ممكنة،من سمع لافيديو الثاني للصحفية البلجيكية من أصول جزائرية سيطلب بإعدام هذا الشيات الكذاب الذجال،

  2. دور ريادي .. نيت

    من سخرية القدر، ما تكبده اليوم أعداء الوحدة الترابية وحفنة من النواب الأوروبيين المؤيدين لهم، والمشكوك في نزاهتهم. فقد تحول لقاء روجت له ملصقات ومنشورات، وزعت خفية، على أنه ” ندوة برلمانية كبرى ” مؤيدة للبوليساريو، إلى كابوس يؤرق بال منظميه. ففي قاعة جمع فيها البوليساريو متدربين وطلبة وبعض المؤيدين لهم القدامى جاؤوا للعب دور ” الكومبارس” للإيهام بأن هناك حشد من الحضور، تفاجأ منظمو هذا اللقاء، الذي احتضنه مقر البرلمان الأوروبي ببروكسل، وهم يرون ممثل القسم الأوروبي للعمل الخارجي يسير عكس أطروحاتهم الزائفة، من خلال إعلائه للقانون والواقعية والحس السليم، لدرجة أنهم ندموا على دعوته. ففي حضور بعض الجزائريين من أتباع النظام الذين كانوا يتابعون أطوار الجلسة وهم في حيرة من أمرهم، كان رد ممثل الجهاز الذي يضطلع بمهمة تدبير العلاقات الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي مع البلدان غير العضوة، ويقود السياسة الخارجية والأمن للاتحاد تحت إشراف السيدة فيديريكا موغيريني، قاسيا وقويا. ففي معرض جوابه على الادعاءات حول الاتفاق الفلاحي واتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي، أكد فانسون بيكي، رئيس قسم بلدان المغرب العربي أن محكمة العدل الأوروبية لم تؤيد البوليساريو في أي وقت من الأوقات. وقال ” لا، وخلافا لما تعتبره البوليساريو انتصارا معنويا لها، فقد خسرت والمحكمة طالبتها بأداء مصاريف الدعوى “، موضحا أن الاتفاقيات تبقى صالحة في نظر القانون الأوروبي والدولي. وذكر السيد بيكي بأن الاتحاد الأوروبي تجمعه علاقات مع المغرب ولا يمكنه في أي حال من الأحوال أن يوقع مع ” كيان لا يتوفر على هوية شرعية، ولا يتمتع بالشخصية القانونية، ولا تعترف به الدول الأعضاء “. وشدد على أن البوليساريو ” ليس الممثل الوحيد لساكنة الصحراء، وهو غير معترف به من قبل الدول الأعضاء. إنه واقع وحقيقة سياسية لا يمكن إنكارها “. وأكد على أنه في إطار مسلسل ملاءمة الاتفاق الفلاحي وتجديد اتفاق الصيد البحري، قامت المفوضية الأوروبية ” التي حصلت على تفويض بالإجماع من قبل المجلس الأوروبي ” الجهاز التقريري الأعلى للدول الأعضاء، بمشاورات مع مجموعة واسعة من ممثلي الساكنة المحلية، وخاصة المنتخبين والمجتمع المدني ومختلف الفاعلين المعنيين. وحرص المسؤول الأوروبي من جهة أخرى على التأكيد على انفراد الأمم المتحدة بمعالجة قضية الصحراء، مجددا موقف الاتحاد الأوروبي بعدم التدخل في هذا الملف. وقال في هذا الصدد إن ” الأمر يتعلق بقضية من الاختصاص الحصري للأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي لن يبث في هذه قضية “. وأثار جواب السيد بيكي غضب القاعة، حيث صب النائب إيفو فاغل، المعروف بتنظيمه لأنشطة الانفصاليين بالبرلمان الأوروبي، والذي كان يترأس الجلسة، جام غضبه على المفوضية الأوروبية التي تخدم، حسب رأيه، ” المصالح التجارية ” لبعض الدول الأعضاء، في حين لجأ بعض المتدخلين إلى مواضيع متجاوزة متعلقة ب ” استغلال الموارد الطبيعية “، و”حقوق الإنسان في الصحراء ” وأيضا ” استفتاء تقرير المصير ” الذي لم يعد ضمن مصطلحات الأمم المتحدة. بالمقابل، لم يتلفظوا بأية كلمة حول الجزائر التي تمول وتقوم بتسليح واحتضان فوق أراضيها بتندوف انفصاليي البوليساريو، وتعرقل جميع الجهود التي تبذلها المجموعة الدولية من أجل التوصل إلى حل لهذا النزاع، قائم على حكم ذاتي موسع في إطار السيادة المغربية، واندماج اقتصادي وأمني إقليميين.

  3. قادة بن قادة

    يا حبذا لو يستغل بعض علماء الاجتماع وعلماء النفس وعلماء الاقتصاد والسياسة هذا التقرير عن المحاضرة التي ألقاها السيد مصطفى شريف ويعملون على تفريغها حسب القيم التي ذكرها في محاضرته مثلا  ( التمسك بمبدأ الكرامة - السلم والمسالمة - عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول - الحوار بدون شروط مسبقة - المساهمة في إحلال السلام - المصالحة والتقارب بين الشعوب .الخ الخ الخ  ) وبعد تفريغها حسب القيم يتم عرضها على الشعب الجزائري لنعرف هل حقا الجزائر تصون كرامة شعبها  ( رئيس مشلول يحكم 40 مليون جزائري رغما عنهم  ) الوقوف في طوابير من أجل كيس حليب غبرة فهل هذه كرامة أين الكرامة وقد بدد حكام الجزائر مئات الآلاف من الملايير من الدولارات طيلة 56 سنة من أجل تدعيم الفقر ونشره بين عموم الشعب الجزائري ، لعل هذا الشيخ المحاضر لايتحدث عن جزائر الأطباء المحتجين والعسكر الذي تقاعد ولا يزال مبهدل في الشوارع لأنه لم ينل حقوقه ، لعله يتحدث عن جزر الواق واق وليس جزائر الحكرة دايمة والعدالة نايمة التي يرددها حتى العجائز النساء

  4. سعيد بوتسريقة

    من يشكر العروسة اهلها هذا ما وقع لهذا الكاتب الشيات وقد كان سفيرا للجزائر سابقا لانه مازال يتقاضئ تقاعده السمينة دون حساب التعويضات والاتاوات التي تعطي له تحت الطاولة لذلك هذا الكاتب الشيات يشكر من ينعم عليه ان لم يفعل وان قال العكس حقيقة النظام الحركي الصهيوني الخبيث سيمنع عليه دخول التراب الجزائري و وسد صنوبر التعويضات والاتاوات السمينة والتقاعد السمين قال بان الدبلوماسية الجزائرية تنشر وتحترم مبادئ الاعراف والاخلاق الانسانية انسئ هذا الشيات ان ديبلوماسيته وصلت الئ الحضيض في تعاملها مع عالمها الخارجي وانها لاتحترم الاعراف الدبلماسية من خلال ماتفوه به الجاهل والسكير والحشيشي عبد البقر الجاهل في حق بعض الشركات المغربية النشيطة في افريقيا وبعض الدول الاروبية حسدا وحقدا علئ المغرب لان اير الجيري اصبحت خردة وان عالم المال والاعمال منعدم في بلاد نحن يابان افريقيا ماعد ابناك الدولة والنوار هي التي تتحكم في مصير الدينار ان هذا الكاتب الشيات يكذب علئ نفسه ويستحمر الحضوار والمستعمين وقراا محاضرته هل ينسئ ان النظام الحركي الصهيوني يحشر انفه ويتدخل في العديد من الاموار لعديد من دول الجوار وهذا يذكر في بوتسريقة الوجدي عندما لاول مرة دخل قصر المرادية كرئيس للجزائر كان يوزع الشتائم والاتمهات الئ الئ كل من تونس والمغرب واتذكر عندما قال هذا المعوق نحن نوزع الشقق ولانوزع قفة رمضان استهزاا بالمغرب وطول سبحان الله عمرنا حتئ وراينا بانفسنا قفة رمضان الجزائرية توزع في شاحنات القمامة بالله عليكم ايها الشيات ماسحي احذية الجنرلات المافيوزين وكذالك نظام تركة بوخروبة الهمجي الحركي خففوا علئ انفسكم ومن دعئ بالقوة يموت بالضعف وكما يقال كذلك لغلب يعفو فعلا ان نظام تركة بوخروبة الهمجي نظام خبيث منافق كذاب ومضلل ومخرب التقة في هذا النظام منعدمة وكنصيحة لساسة دول الجوار احذروا من هذا النظام ولا تتق فيه

الجزائر تايمز فيسبوك