شرطي تونسي يحاول حرق نفسه بعد منعه من الزواج لأسباب أمنية!

IMG_87461-1300x866

أثارت حادثة محاولة شرطي تونسي في محافظة القيروان، أمس الجمعة، الانتحار حرقاً، بسبب منعه من قبل وزارة الداخلية من الزواج من خطيبته، بسبب الاشتباه في تورط شقيقها في قضية إرهابية. 

وتمكنت السلطات التونسية من إنقاذ عون الأمن التابع لفرقة الأمن العمومي بإقليم الأمن الوطني في محافظة القيروان، بعد إفطار الجمعة، بعد أن سكب البنزين على كامل جسده وأضرم النار في نفسه أمام منزل خطيبته، وذلك على خلفية تلقيه قرارا من إدارته بعدم الموافقة على عقد قرانه بخطيبته، لتورط شقيقها في قضية ذات صبغة إرهابية، والحكم عليه بالسجن سنتين، حسب المعلومات الأولية المتوفرة.

ونقل الشرطي المصاب، على جناح السرعة، إلى الوحدة الاستشفائية للاختصاصات الجراحية في محافظة القيروان، لإسعافه وعلاج حروقه البليغة، والتي وصفها الجهاز الطبي المتابع لحالته أنها من الدرجة الثالثة وبالغة الخطورة، وإن الجلد تفحّم في بعض المناطق وتحوّل إلى اللون البني الداكن في مناطق أخرى.

وبيّن أستاذ علم الاجتماع عبد المنعم المؤدب أن هذه الحادثة تخفي عشرات الحوادث المماثلة التي تتسبب فيها الإجراءات الصارمة وشروط زواج المنتسبين لسلك الأمن التي تجبر أفرادها على الخضوع للتحقيق الاجتماعي والتقرير الأمني، وانتظار الرخصة بالزواج، بسبب حساسية القطاع الذي ينتسبون إليه. وفق ما نقلت عنه القدس العربي.

وتفرض الأجهزة الأمنية التونسية بمختلف أنواعها على الأفراد المنتسبين إليها والراغبين في الارتباط، الحصول على رخصة حتى يتمكنوا من عقد قرانهم.

ولفت المؤدب إلى أن المنتسبين للأسلاك الأمنية يُمنعون من الارتباط في حالات عدة، على غرار تورط القرين المستقبلي أو أحد أصوله في قضايا أمنية، أو تورط عائلتهم الموسعة أحيانا.

ويكون عدم الحصول على هذه الرخصة بمثابة معضلة تنسف أحلام العرسان، وتتسبب في مشاكل نفسية وهزات واضطرابات اجتماعية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عابر سبيل

    إنه الجهل والجاهلية الثانية : الإجراءات سارية المفعول على الجميع ولم تستثنه من دون زملائه بل في كل أنحاء العالم فلماذا فكّر في الإنتحار ولم يفكّر في الإستقالة من منصبه ؟؟؟ كان الأجدر به أن يستقيل من عمله في الشرطة ليتمكن من الزواج من خطيبته وعندها يبحث عن عمل خارج الجهاز الأمني لو قدّر له وتوفي نتيجة لذلك لكان ذهب لا دين ولا دنيا : لا هو فاز بخطيبته ولا هو فاز بميزات منصبه ولا هو فاز بآخرته أكرر الجهل ثم الجهل ثم الجهل هو السبب الرئيسي بالنسبة لكل من يفكّر أو يقدم على الإنتحار فما بالك بالقيام بذلك في يوم الجمعة المبارك وفي الشهر المبارك

الجزائر تايمز فيسبوك