وزير التجارة يعترف بغياب الشفافية في سوق الخضر والفواكه

IMG_87461-1300x866

أرجع وزير التجارة السعيد جلاب، عدم التحكم في الأسعار خلال شهر رمضان إلى الفوضى التي تعرفها الأسواق، معترفا بعدم تراجع الأسعار في الأيام العشرة الأولى للشهر الفضيل، كما تعهد الوزير بتنظيم سوق الخضر والفواكه الذي تغيب عنه الشفافية على مدار السنة حسبه.

وفي جولة ميدانية قادته إلى ولاية البويرة امس قال جلاب إن مصالح قطاعه ستقوم بإعداد مخطط لتنظيم الأسواق وعرضه على الحكومة بعد رمضان، كما تعهد بتنظيم سوق الخضر والفواكه الذي تغيب عنه الشفافية على مدار السنة حسبه، مرجعا عدم التحكم في الأسعار خلال شهر رمضان إلى الفوضى التي تعرفها الأسواق، معترفا بعدم تراجع الأسعار في الأيام العشرة الأولى للشهر الفضيل.

وفي سياق آخر يلتقي وزير التجارة اليوم بممثلي النقابة الوطنية للخبازين، في مهمة لإقناع هذه الأخير بالعدول عن الإضراب الذي قالت بأنها ستشنه بعد عيد الفطر القادم، حيث أكد رئيس النقابة الوطنية للخبازين يوسف قلفاط في تصريح اعلامي، أن الاجتماع سيخصص لمناقشة نقطة وحيدة تتعلق أساسا بضمان هامش الربح الذي بات يؤرق الخبازين وتسبب في إفلاس العديد منهم، مؤكدا أن الإضراب الذي برمجوه بعد عيد الفطر مباشرة، جاء بعد نفاذ كل السبل الكفيلة بثنيهم عن هكذا تصعيد، في ظل تماطل الوزارة الوصية في الاستجابة لمطالبهم المرفوعة منذ مدة طويلة خاصة المحافظة على هامش الربح، الذي إعتبره محدثنا شبه منعدم.

هذا وأوضح أن مطالب الخبازين ترتكز على إلغاء الرسم على القيمة المضافة لكل من خميرة ومحسنات الخبز وأيضا الماء، مع تمكينهم من سعر مرجعي لاستهلاك الكهرباء والغاز داخل المخابز، وإعفائهم من أعباء التأمينات الاجتماعية لمستخدميهم على التحكم في أسعار المواد الأولية، وحماية الفرينة المدعمة من الاستغلال لأغراض تجارية غير إنتاج الخبز، معتبرين أن خفض سعرها مع 15 مادة أخرى تدخل في مكونات صناعة الخبز أصبح أكثر من ضرورة.



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك