ترودو يتخلى عن اجتماع مع ترامب ويعتبر الرسوم الجمركية اهانة للكنديين

IMG_87461-1300x866

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أمس الخميس إلغاء اجتماع كان قد اقترح عقده مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسبب طلب الولايات المتحدة إعادة التفاوض بشأن اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).

وقال ترودو في مؤتمر صحافي أنه اقترح عقد الاجتماع الأسبوع الماضي عندما بدا أن محادثات اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) قريبة من تحقيق انفراجة محتملة. وأوضح “قلت إنني أعتقد أننا اقتربنا جدا من التوصل إلى اتفاق وربما حان الوقت للجلوس مع الرئيس في واشنطن من أجل وضع اللمسات الاخيرة على اتفاق نافتا”.

واقترح ترودو فكرة الاجتماع مع ترامب في 25 مايو، قائلا إنه سيضم الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو.

لكن رئيس الوزراء الكندي تخلى عن الفكرة يوم الثلاثاء بعد اتصال من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس قال خلاله إن البيت الأبيض سيستضيف الاجتماع لكن بناء على شرط واحد، قال ترودو أنه “يتعين عليّ أن أوافق على بند في نافتا يقضي بانتهاء سريان الاتفاقية كل خمسة أعوام ما لم تقرر الأطراف الموقعة عليها تجديدها، وهو أمر غير مقبول تماما لنا”.

وكان ترودو يتحدث بعد ساعات من فرض الولايات المتحدة رسوم استيراد على واردات الصلب والألومنيوم من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي.

وذكّر ترودو بأن كندا تشتري المزيد من الفولاذ الأمريكي أكثر من أي دولة أخرى. وقال “إن كندا هي مورد آمن للألمنيوم والصلب لصناعة الدفاع الأمريكية، وتضع الألومنيوم في الطائرات الأمريكية والصلب في الدبابات الأمريكية”. “اعتبار كندا تهديداً للأمن القومي للولايات المتحدة أمر لا يمكن تصوره”.

واعتبر ترودو ان “هذه الرسوم تشكل اهانة للشراكة الامنية القديمة العهد بين كندا والولايات المتحدة، وخصوصا اهانة لآلاف الكنديين الذين قاتلوا وقضوا الى جانب رفاق السلاح الاميركيين”، مشيرا الى ان الولايات المتحدة عزت قرارها الى رغبتها في حماية “امنها القومي”.

وتزامنت تعليقات ترودو مع اعلان وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أن كندا ستفرض رسوما جمركية انتقامية على صادرات أمريكية بقيمة 16.6 مليار دولار كندي (12.8 مليار دولار أمريكي) وستطعن في رسوم الاستيراد الأمريكية على الصلب والألومنيوم بمقتضى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية ومنظمة التجارة العالمية.

وتفاعلت دول أخرى متأثرة بالتعريفات مع غضب وارتباك مماثل يوم الخميس.

وتعهد جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، إلى جانب كندا باقتراح فرض رسوم جمركية تبادلية ، في حين أعلن شينزو آبي من اليابان أن بلاده لا تستطيع “قبول” الإجراءات الجديدة.

كما أبلغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الامريكي في اتصال هاتفي ليل الخميس بأن قراره فرض رسوم على استيراد الصلب والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي “غير شرعي” و”خطأ”، مشددا على ان الاتحاد الاوروبي سيرد على قرار ترامب “بطريقة حازمة ومتناسبة” بحسب بيان صادر عن الاليزيه.

كما وجه الرئيس الفرنسي دعوة لترامب إلى المشاركة في مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي والصين واليابان من أجل تعزيز قواعد منظمة التجارة العالمية، وفق الاليزيه الذي لم يُحدد ما كان رد ترامب.

وفي وقت سابق قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير ان فرنسا لن تتفاوض “تحت الضغط” مع الولايات المتحدة في شأن الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألمنيوم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك