فيديو صادم في تونس لمسن يعيش في جحر منذ ثلاثين عاما

IMG_87461-1300x866

بعد أن قضى ثلاثين عاما وحيدا في مغارة بجبل، سيتسنى لشيخ ستيني التمتع بحياة طبيعية بين المواطنين.

وتحول البرني العباسي (62 عام) إلى محور حديث المتصفحين لموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بتونس الثلاثاء، إثر الكشف الاثنين عن جحر وسط الجبال اتخذ منه مسكنا منذ عقود.

وتناقل المتصفحون فيديو يكشف عن حياة بدائية صادمة يعيشها البرني في جحر وسط جبل كشتليو بجهة تستور، لا يمكن أن يدخله سوى زحفا.

وفي داخل الجحر الواقع على أطراف المدينة، أواني مهترئة مبعثرة وبعض الخبز والخضر وبقايا طعام وغطاء بالي للنوم.

والبرني كان يعيش في عزلة تامة عن باقي السكان ويعتمد في تحصيل الحد الأدنى من حاجياته على بيع الأعشاب الجبلية على الطريق.

وقال معتمد المدينة محمد الزايري، الذي نشر الفيديو على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك”، “وضعيته كانت صادمة بأتم معنى الكلمة وتدمي القلب”.

وفي الفيديو يروي البرني دامع العين وبصوت خافت “تعرضت للضرب وشارفت على الموت. هنا أعيش مع الزواحف ووسط البرد. لا أحد يكترث ولا أحد يقدم المساعدة”.

وكانت قوات الحرس الوطني عثرت على الشيخ وأبلغت السلطات المحلية بوضعه. ولم يتضح على الفوز ما إذا كان له عائلة أو أقارب.

ولكن من الواضح أن البرني لجأ إلى العيش في الجحر بعد أن تقطعت به السبل في سبيل أن يجد مأوى.

وقال الزايري “أطلعت على الوضع اللاإنساني الذي كان يعيش فيه البرني. تم التدخل الفوري واتخاذ قرار عاجل بإيوائه وتوفير جميع ظروف العيش الكريم لفائدته”.

ويقطن البرني الآن بشكل مؤقت في مركز مخصص لرعاية المسنين في الجهة إلى حين بناء مسكن له.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. السعيد

    بلا شك هو متخلف عقليا وتاه عن أهله وابتعد عنهم ولم يهتد لحل لمشكلته وقد يكون عاجزا عن التفكير معوقا ذهنيا ولم يؤبه له.وتعرض للظلم والقسوة وأحس بالنجاة في عزلته

الجزائر تايمز فيسبوك