لهيب الأسعار تحرق الزوالي والداب حداد يعتبرها عادية

IMG_87461-1300x866

ككل سنة ومع حلول شهر رمضان تشهد الأسواق ازدهارا وعرضا متنوعا ووفيرا مقارنة مع الطلب وتنشط معه الأسر في الشراء والتحضير قبل وأثناء شهر الصيام ما يتسبب في ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية وخاصة تلك التي يزداد الإقبال عليها كالأسماك والخضر والفواكه وبعض أنواع الحلويات فشهر رمضان مرتبط لدى العديدين بالتسابق على شراء وتكديس السلع ولأسباب كثيرة منها ارتباط هذا الشهر الفضيل بالعديد من التقاليد المحببة التي اعتاد الجزائريون عليها من حيث إعداد وجبات الإفطار والسحور ومن بينهما عادات باتت تميز هذا الشهر الفضيل بحشد الولائم وتنوع الأطعمة ودعوة الأهل والأقارب والأصدقاء لمائدة رمضان.

وتشهد الأسواق التجارية في جميع الولايات ارتفاعا جنونيا بأسعار المواد الغذائية بمناسبة شهر رمضان حيث ارتفعت الأسعار بشكل مضطرد ثلاثة أضعاف في بعض المواد مسجلة فرقا شاسعا بين اليوم الأول من رمضان واليوم الذي سبقه وارتفاع أسعار المواد الغذائية ليس غريبا بالجزائر إذ يتكرر الأمر خلال كل موسوم رمضان لكن هذه المرة شهد ارتفاع المواد ذات الاستهلاك الواسع مستوى قياسيا واستنفر الارتفاع الفاحش لأسعار المواد الغذائية بالجزائر المواطنين وخاصة الزواولة والذين حملوا الحكومة ما أسموه الفشل في الحد من بارونات المضاربة وقالوا لقد أصبح المواطن رهين بارونات المضاربة الذين تحولوا إلى أشباح عجزت الحكومات المتعاقبة عن مواجهتهم ورصد نشاطهم وتحركاته وارتفعت أسعار اللحوم الحمراء كما البيضاء بـ40 بالمائة بينما ارتفعت بعض أنواع الخضر الواسعة الاستعمال لدى العائلات الجزائرية كالبطاطاس و الطماطم بنسبة 300 في المائة ولم تجد تطمينات وزارة التجارة المواطنين بضبط الأسعار وجعلها مستقرة خلال الشهر الفضيل نفعا لدى التجار النشطين بالأسواق إذ تعرف جل الولايات بالبلاد غلاء في أسعار المواد الإستهلاكية.

وفي مقابل هذا يرى الملياردير علي حداد أنّ أسعار الخضر والفواكه في السوق الجزائرية معقولة وقال حداد خلال مرافقة وفد وزاري إلى سوق “عيسات إيدير” إنّه لاحظ تنوعا في الإنتاج الوطني وتحسن هام فيه ودعا حداد الجزائريين إلى الإستهلاك المحلي يُذكر أنّ أسعار الخضر التي وصفها حداد بالمعقولة، عرفت إرتفاعا جنونيا خاصة أمس واليوم ووصل سعر الكوسة إلى 180 دج والطماطم 120 دج البصل 100 دج الفلفل 150 دج الخيار 120دج والموز 400 دج نعم معقولة يا حداد فأنت وأمثالك الذين أكلوا غلة البلاد لا يهمهم الزوالي.

 

ح.سطايفي صحف

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بالتاكيد مغربي

    إلى من يقولون المغاربة جياع و لم يجدوا ما يأكلون أدلي لكم بلائحة اثنان الخضر و الفواكه حاليا في أسواق المغرب و بوفرة كبيرة و أكثر السلع ترمى للبناء في كل مساء. الطماطم من درهمين إثنين إلى 4 دراهم للكيلوغرام. البصل من نصف درهم إلى درهم و نصف للكيلوغرام. الفلفل من 3دراهم إلى 5دراهم للكيلوغرام. و الفلفل الأحمر و الأصفر من 4الى8 دراهم للكيلوغرام. الخيار من 3الى 5 دراهم للكيلوغرام. الموز من 9 إلى 12 درهم الكيلوغرام. التفاح حسب الأنواع و حسب الإنتاج المحلي و المستورد من 5 إلى 22 درهم للكيلوغرام. اللحم 70 درهما للكيلوغرام سواء لحم البقر او الغنم. الجاج 13 درهم للكيلوغرام. البطيخ الأحمر  (الدلاح  ) 20 درهم الواحدة و لو يكون وزنها يفوق 20كلغ. أو من 2 إلى 4 دراهم للكيلوغرام للنوع الرفيع. البيض درهم واحد للبيضة..

  2. ayad

    أخي هؤلاء الشياتة يعلمون أن أثمنة الخضر والفواكه في المغرب أرخص من الجزاءر هو أمر بديهي بين دولة منتجة للخضر و دولة مستوردة لأن أغلب أراضي الجززاءر قاحلة وغالبا ما تكون تلك الخضر خضرا مغربية تم استيرادها من فرنسا لتصل إلى الجزاءر .. هؤلاء الشياتة يعلمون ما وقع عندما فتحت الحدود في سنة 89 وتدفق الجزاءريون للحصول على خضرنا وفواكهنا بثمن زهيد هم لا يريدون أن يعي الجيل الحالي تلك الحقاءق بمعنى يريدون بقاء شعبهم مستحمرا وهو أمر طبيعي أيضا لأنهم يطبقون عقيدة معاداة المغرب فلا يعقل أن يقولوا لشبابهم إن المغاربة أعداءكم وفي نفس الوقت انظروا اليهم إنهم ليسوا جياعا بدون بطرول الجواب على هؤلاء بالقول انظروا إلى مغنيكم خرجوا من الجزاءر في أبشع حال و استقروا بmaroc و أصبحوا في أحسن حال

  3. Lyly/eg

    في كل الأخبار نجد المغارية يعلقوا و يقلوا أدبهم على الفاضي ،ماعرفش ليه شاغلين نفسكم بالجزائر كثييير تلاقيهم ما يقروش اخبار بلادهم أد الجزائر بس تحية للشعب الجزائري المكبر دماغو و مطنش الكلاب المسعورة

  4. إلى lyly المصري. و أنت ما دخلك في هذا الموضوع بين الاشقة المغاربة و الجزائريين و ما يدخل ما بين الظفر و اللحم إلا الأوساخ. روح علق على حكومتك التي ترفض فتح بوابة بينها و بين غزة. أما المغاربة و الجزائريين فمهما كانت الخلافات سيأتي يوما تسوى فيها كل الخلافات و سيصبح الشعبين قوة يحسب لها ألف حساب.

الجزائر تايمز فيسبوك