المغرب يدين بقوة مباركة الجزائر لإستفزازات البوليساريو في منطقة تفاريتي شرقي الجدار المغربي العازل

IMG_87461-1300x866

بالرغم من التحذيرات التي أَصدرها أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، بخصوص منع أي تغييرٍ للوضع الراهن في الصحراء، فإن جبهة البوليساريو تواصل مسلسل تحرشها بالمناطق المغربية.

وأقامت الجبهة، اليوم الأحد، احتفالات عسكرية في منطقة تفاريتي شرقي الجدار العازل، تخليدا لما تسميه "الذكرى الـ45 لاندلاع الكفاح المسلح"، بحضور زعيم الانفصاليين إبراهيم غالي وبمشاركة بعض ممثلي الدول والسفراء المساندين لطروحات الجبهة.

واستعرضت الجبهة الوهمية في منطقة تفاريتي العازلة "تدريبات للقوات الخاصة في مجالات القتال المتلاحم، والحركات بدون سلاح، إضافة إلى استخدام النساء والأطفال" خلال هذه العروض، في محاولة لاستمالة الرأي العام الدولي.

وأدان المغرب السبت تحركات الجبهة واتهم الجزائر بمباركة تحركات الجبهة وطالب المجتمع الدولي والامم المتحدة بالتحرك العاجل لوقف هذه الاستفزازت. وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية، في بلاغ مساء السبت، أن المغرب يدين بقوة «الأعمال الاستفزازية الأخيرة التي تقوم بها جبهة البوليساريو في بلدة تفاريتي، شرق المنظومة الدفاعية للصحراء المغربية، وتعتبر أن الأمر يتعلق مجدداً بخرق سافر لوقف إطلاق النار، وبتحد صارخ لسلطة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة».
وقال البلاغ الذي اتسم بلهجة حادة وعنيفة أنه «بعد أن وضعهما القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي حول الصحراء المغربية، في مأزق، وأصبحا في وضع حرج بشكل فاضح، بعد تأكيد الروابط مع المجموعة الإرهابية لحزب الله، اختارت الجزائر و»البوليساريو» الهروب إلى الأمام ومنطق الإفساد، عبر مضاعفة التحركات الخطيرة وغير المسؤولة» في إشارة لاتهامات مغربية الشهر الماضي بدعم حزب الله لجبهة البوليساريو وتدريب عناصرها وتزويدها بالسلاح وهو ما أدى الى قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران.
وعبّر المغرب عن أسفه «لكون هذا التصعيد يتم بمباركة وتواطؤ من بلد جار، عضو في اتحاد المغرب العربي، ولكن يخرق ميثاقه في مناسبتين: بإغلاق الحدود، وباستقبال حركة مسلحة على أرضه، تهدد الوحدة الترابية لدولة أخرى عضو في الاتحاد. هذا البلد، عوض احترام قيم حسن الجوار وضوابط الاستقرار الإقليمي، يتمادى في دعم مرتزقة «البوليساريو» في عملهم المزعزع للاستقرار في خرق للشرعية الدولية».
وأضاف أنه «بدلا من الانحسار، فإن مسؤولية الجزائر والبوليساريو أمام المجتمع الدولي ما انفكت تتفاقم. إن المغرب يطلب رسميا من الهيئات الأممية المعنية، الإسراع بفتح تحقيق دولي من أجل تسليط الضوء على الوضعية في مخيمات تندوف، التي تديرها «البوليساريو» فوق التراب الجزائري والتي يتم فيها احتجاز مواطنينا وأشقائنا المغاربة في ظروف مزرية وغير إنسانية، وحيث يتم تحويل المساعدات الإنسانية التي يمنحها المجتمع الدولي وبيعها في أسواق البلد المضيف، لتحقيق الإثراء الشخصي لشرذمة البوليساريو»، وان المغرب «راسل رسميا، بهذا الشأن، رئيس مجلس الأمن الدولي وأعضاء المجلس، والأمين العام للأمم المتحدة والمينورسو، وطلب منهم تحمل مسؤوليتهم، واتخاذ التدابير اللازمة للتصدي لهذه التحركات غير المقبولة».
وأشار البلاغ إلى أنه «في الوقت الذي يدعو فيه مجلس الأمن إلى استئناف المسار السياسي بهدف التوصل إلى تسوية واقعية وبراغماتية ومستدامة للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، فإن الممارسات الاستفزازية للأطراف الأخرى تقوّض بشكل جدي جهود الأمم المتحدة».
وجدّد المغرب في بلاغ وزارة الخارجية «حرصه القاطع على الدفاع عن وحدته الترابية ووحدته الوطنية، على كافة تراب الصحراء المغربية ويطلب من الأمم المتحدة وتحديداً من بعثة المينورسو القيام بواجبها إزاء الخروقات المتكررة لوقف إطلاق النار».
وطالب أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، بضرورة «الحفاظ على مناخ ملائم لاستئناف الحوار تحت رعاية مبعوثه الشخصي، هورست كوهلر، ويدعو إلى التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس». وحذر من أي إجراء «من شأنه تغيير الوضع الراهن» بخصوص قضية الصحراء.
وقال غوتيريس، حسب بيان للمتحدث باسمه، ستيفان دوجاريك، مساء أول أمس السبت إنه «يتابع عن كثب تطورات الوضع في الصحراء» وأن «الأمين العام، ووفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2414 المعتمد في 27 أبريل 2018، ومن أجل الحفاظ على مناخ ملائم لاستئناف الحوار تحت رعاية مبعوثه الشخصي، هورست كوهلر، يدعو إلى التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس». وأكد أنه «لا ينبغي القيام بأي إجراء من شأنه تغيير الوضع الراهن».

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    هذه الاحتفالات في منطقة تفاريتي المهجورة مجرد شطحة من شطحات عساكر النظام الجزائري و مخابراته بعد تلقيهم لضربات موجعة من طرف الدبلماسية المغربية و مجلس الامن الدولي خلال 3 اشهر الماضية فهذا النظام المغبون مع مليشياته الارهابية القادمة من تندوف كانوا محتاجين لفقاعات اعلامية للتخفيف من معاناتهم و هزائمهم المتلاحقة و استحمار الشعب الجزائري الشقيق و قاطني خيام تندوف فالمغرب يعرف لعبة الغباء التي يقوم بها عساكر النظام الجزائري في المنطقة العازلة فهم يحاولون كل مرة التواجد فيها بشكل جبان لساعة او ساعتين لتسليط الضوء على كيانه الوهمي ثم يعودون لقواعدهم و مقر قيادتهم بالاراضي الجزائرية دون ان يحققوا شيئا سوى تبذير الاف الليترات من البنزين الجزائري و مصاريف تنقلهم المهم يتصورون انهم عاشوا ساعة من الزمن في المنطقة العازلة و يعتبرون ذالك نصرا كبيرا لكن المشكلة التي بدات تؤرقهم هي قرارات مجلس الامن الدولي و حزم الدبلماسية المغربية و صرامتها مع هذه الاختراقات المتتالية لتراب الصحراء المغربية فاي اختراق سوف لن يمر مرور الكرام و يتم تدوينه في قرارات الامم المتحدة و الكل يتجه لادانة النظام الذي يحتضن هذه المليشيات الارهابية و يوفر لها الدعم المالي و السياسي و اللوجيستي.

  2. عبدالكريم بوشيخي

    ما يقوم به النظام الجزائري على يد مليشيات البوليساريو الارهابية من اختراق مستمر للمنطقة العازلة الذي يعتبر خرقا لوقف اطلاق النار حسب قرارات الامم المتحدة هو بمثابة عدوان و اعلان للحرب تؤكده بياناته الموجهة لدول العالم بانه يمول و يسلح و يحتضن هذه الجماعات الارهابية على مدى 43 سنة و لا يخجل من نفسه و هو يؤكد اقواله بالافعال حينما يسمح لمليشياته الارهابية بالانطلاق من تندوف مقرها الدائم الى المناطق العازلة لخلق التوتر و دق طبول الحرب و مع ذالك يقول انه ليس طرفا في هذا النزاع و لا يعنيه بتاتا في الحقيقة حينما يسمع العالم هذا التناقض في مواقفه يصاب بالدهشة فهو يحاول تبرئة نفسه من دم يوسف و في نفس الوقت يعترف بدون حياء ان هذه المليشيات الارهابية هي من صنيعته و هي الكل في الكل في اجندته و سياسته الداخلية و الخارجية فالدول التي تدعم تقرير مصير الشعوب ان افترضنا ان البوليساريو شعب لا تتصرف بما يتصرف به هذا النظام الغبي ممكن ان تقدم الدعم السياسي اما ان يصبح ذالك الدعم عسكريا و سياسيا و ماليا و لوجيستيا بشهادة العالم و في حدوده القصوى فان ذالك يعتبر في قاموس العلاقات الدولية التي تحكم دول الجوار عدوانا خالصا مكتمل الاركان ضد المملكة المغربية الشريفة فلا بد من الوقوف بكل حزم في وجه تصرفات هذا النظام الغبي الذي دخل في مستنقع الصحراء المغربية بكل ما يملك.

  3. Maghribi wa kafa

    إنقاذ المنطقة المغاربية برمتها من جنون شيوخ بنعكنون بيد الحيل الجديد من الأطر العسكرية في الجزائر المتحرر ذهنيا ونفسيا من رواسب الماضي الغابر

  4. الجزاءر ورم سرطاني نبث وسط شمال افريقيا اضرت بشعبها اكثر مما اضرت بغيرها ولكن القوة الكاذبة والتفرعين الخاوي لجنرالاتها الارهابيين قتلة ربع مليون جزاءري تركهم يسلكون طريق سيذهبون بالجزاءر وشعبها الى الهاوية لامحالة اجلا ام عاجلا لان كل الدلاءل تقول ذالك فاحتفاظ الجنرالات ببوتفليقة الشبح كرءيس راجع الى ان في حالة غياب الرءيس بصفة نهاءية مع فشل ايحاد رجل على هواهم مقبول من الشعب ينذر بان النار شتشعل في الجزاءر من الشم

  5. جزيرو الوقواق تحتضر

    انها استفزازات العاهرة الخرائر تتحسس انضمام المغرب لمجموعة سيدياو وهدا ما يزيد وجعا في مؤخرتها كالدجاجة تنوح وتصيح كانها تضع لقيطا بدل بيضة المغرب سيدخل يسدياو وتصبح الخرائر اكثر عزلة انها جزيرة الوقواق لا شيء يفلح فيها فبعد فضيحة رفض النيجر لسيارات سامبول الخرائرية القاتلة اصبحوا يتحسسون الانتحار الاقتصادي قريبا لا اموال في ميزانيتهم و الهردة الخامسة ستقول كلمتها فيصبح الشعب العدو الاول للنضام وتبدأ الحرب الاهلية و تنجح مقولة هتلر العرب سيأكلون بعضهم البعض انتضروا فدبابتكم ستصدأ لان الحرب ستكون بينكم بالطعن من الخلف والنهب سيد الموقف و الزوايا والطوائف قنبلة موقوتة

  6. عبدالله بركاش

    تحركات البوليزاريو بهذه المنطقة العازلة تعرف بأنه يخدم المغرب اكثر بكثير من بوليزاريو،المغرب سيستغله أقصى ما يمكن لفضح النوايا الخبيثة للجزائر وصنيعتها البوليزاريو وبهذا الفعل سيتبث كذلك صحة علاقة إيران وحزب الله والجزائر والبوليزاريو الشئ المرفوض والغير المقبول من طرف المنتظم الدولي وهذا يظهر الجزائر وصنيعتها انهما يعرقلان المجخودات الأممية ويرفعان الحرج عن المغرب وذلك برفضه المفاوضات مع البةليزاريو بدون مشاركة صنيعتها الجزائر وكذلك عند دخوله في حرب شاملة العصابة وصنيعتها دفاعا عن نفسه، بهذه الوضعية التي خلقها أغبياء النظام الجزائري جعلت المغرب في وضعية مرحة تجاه الأمم المتحدة والقانون الدولي بجانبه

  7. Bencheikh

    كلما ضاقت عليه داخل المخيمات ،البهلوان الرخبص يهدأ ويمتص غضب المحتجزين بهذه الخرجات البهلوانية ...إذا كان رجلا يطلق رصاصة واحدة ..كلاب تعوي بمساعدة كلاب أخرى تعرفونها.

  8. خبث الجزائر فاق كل التصورات حكام اغبياء بلداء يظنون ان البول زاريو ستنفعهم هههه مساكين مرضى نفسيون وجب حقهم جميعا لتتخلص الجزائر بلدا وشعبا من استبدادهم ونهبهم وغبائهم

  9. ايت السجعي

    على المغرب الوقوف بحزم وتحريم المناطق العازلة على الانفصاليين لأن وجودهم بها ان طال فقد يخلق أمرا واقعا جديدا يصعب التخلص منه فيما بعد ان ما تبحث عنه البوليزاريو هو شبر من الأرض حتى يتم الاعتراف بدولتها الوهمية على اساس توفرها على شعب وارض واعتراف دولي وما دامت لا تتوفر على الأرض ولا يمكنها ان تتوفر عليها لانها كانت تخوض حرب عصابات وهي حرب لا تهتم لاحتلال الأرض بل كل همها إنهاك العدو واجباره على الاستسلام. إن على الجزائر أن تعلم أنها تلعب بالنار وان مقولة أن الجزائر لا دخل لها لم تعد تقنع حتى قائلها والجزائر ان اندلع القتال فستجر إلى المعركة وسنؤدي جميعا ثمن عناد وغباء حكام قصر المرادية .

  10. hamid

    حكمت الجزائر على نفسها بنفسها بتبنيها للبوليصاريو وتسليحه وتعاملها مع إيران في شخص حزب الله الإرهابي فمن يزرع الريح يحصد الشوك وصنع العصابات لا يحل المشاكل .المشاكل يحلها الرجال وبما أن الجزائر لا رجال فيها فهي تستعين بالإرهابيين والمرتزقة وقطاع الطرق للتغطية على ضعفها وضعف الساسة بها .

الجزائر تايمز فيسبوك