النيجر ترفض استيراد سيارات “سامبول” المصنوعة في الجزائر وتفضل سيارات “داسيا” المصنعة في المغرب..؟

IMG_87461-1300x866

في الوقت الذي أفاد فيه مدير التجارة الخارجية النيجري، أن بلاده رفضت تحرير رخص لاستيراد سيارات “سامبول” المصنوعة في الجزائر، لأنها لا تتطابق ومعايير السلامة المرورية في العالم.

استطاع المغرب تصدير أعداد متزايدة من السيارات وكميات أكبر من قطع الغيار المرتبطة بها، مستفيدًا من ارتفاع أجور اليد العاملة الرومانية إلى مستويات لم تعد تسمح للشركات الأوروبية بضمان أسعار تنافسية لمنتجاتها؛ من ضمنها مجموعة “رونو

وضاعفت مجموعة “رونو”، التي تتوفر على مصنعين لتصنيع وتركيب السيارات بكل من الدار البيضاء وطنجة، من صادراتها بنسبة 20.6 بالمائة خلال الشهور الأربعة الأولى من السنة الجارية مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي

. وبلغ إجمالي صادرات شركة “رونو” المغرب من سيارات “داسيا” ما يناهز 13.07 مليار درهم مغربي ما بين يناير وأبريل 2018، مقابل 10.83 ملايير درهم مغربي في الفترة ذاتها من العام الماضي أي بزيادة بلغت 20.6 بالمائة.

وقامت الشركات المغربية بتصدير ما يقارب 8.4 ملايير درهم مغربي في الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، مقابل 7.27 ملايير درهم مغربي في الفترة نفسها من سنة 2017. ويؤكد المسؤولون في مجموعة “رونو” أن مصنع طنجة المتوسط يوفر سيارات بكلفة تقل ثلاث مرات عن كلفة مثيلاتها في رومانيا؛ وهو ما يجعل من المصنع المغربي الأكثر تنافسية على الإطلاق في رزنامة مصانع داسيا التابعة للمجموعة الفرنسية.

ويرى المسؤولون أنفسهم أن هناك عوامل أخرى تسهم في رفع تنافسية مصنعها المغربي، الذي ينتج ما يقارب 1200 سيارة يوميًا، ترتبط بالجانب اللوجيستيكي؛ فنقل السيارات صوب ميناء طنجة لا يتطلب سوى 40 دقيقة الموالية لخروجها من المصنع.

واستطاعت سيارات “داسيا”، المصنعة في المغرب، أن تجد لها موطئ قدم في أسواق أوروبية كبيرة كفرنسا وإسبانيا، بعدما كانت محصورة على الشركات التابعة للمجموعات الأوروبية والأمريكية والأسيوية.

هذا و نشير إلى أن شركة “رونو الجزائر”، كانت قد فنّدت الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام بخصوص قيامها بعملية تصدير لسياراتها نحو النيجر. ونشرت الشركة بيانًا على صفحتها الرسمية بموقع “فيسبوك”، قالت فيه إن التصريحات التي أدلت بها مختلف المنابر الإعلامية خاطئة تمامًا.رغم أن من تداول الخبر هي مجلة “جون أفريك” الفرنسية.

عمّار قـردود

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مروان

    كتيرون يصيبهم السعار لأن المغرب يصدر مختلف المنتوجات لمختلف البلدان الأوربية والإفريقية وتكاد تصيبهم أزمة قلبية حينما يدركون أننا في سلم تصاعدي ونتطور في مختلف المجالات...

  2. ياو وفروا البطاطا والحليب اولا اما التصدير فلاهله لا تجيدون الا الكذب والنهب وحب الانا ---كونوا رجالا واعترفوا انكم الى الحظيظ ذاهبون ليست لكم الكفائة ولا الذكاء ولا روح المسؤولية فقط بالا بلا بلا دون عمل جدي ثم ليس عيبا ان تعترفوا بقوة المملكة المغربية الشريفة وبمستواها الثقافي والعلمي والسياسي والديبلوماسي ووووو ليس عيبا ان تعترفوا بعجزكم وبجهلكم وببلادتكم كونوا رجالا واعترفوا

  3. الافلاس امامكم والافلاس وراءكم عليكم بالغرق او الا

    الاحباط شاعار الفقاقير سيسقط نضام الخرخور بغروره انه نضام مغرور بنفسه سيصاب بالهيستيريا و يخرج يبكي و ينوح واحكرونا لمراركة حكرونا في ايم البحبوحة قال الفقاقير لا نريد السياحة الجنسية ولا الفلاحة نحن بلد غني خخخخخ اصبحوا يقلدون المغرب حتى في الصلاة ناهيك عن سرقة التقاليد والبرامج التلفزية و المشاريع قام المغرب بافتتاح رونوا بدأ الخرخور الفقاقيري يبكي سرق المراركة المشروع منا كنا الاولى به افتتحوا مصنع نكاية في المغرب و بدأ اعلامهم الاصفر في التطبيل انه احسن من المغرب ووووو لاكن بعد الانتاج تبين انه مصنع نفخ العجلات ليس الا يد عاملة غير مكونة و تركيب عشوائي انها المهزلة فظهرت مصانع الصيارات كمتاجر الحفاضات الوحد بعد الاخر لاكن الكل ليس الا تهريب للعملة واستغلال شعب الفقاقير المخدر بحليب الغبرة والزطلة انها المهزلة سيصابون بالافلاس الاقتصادي و ستبدأ الحرب الاهلية كما قال هتلر بالنسبة للعرب انا لست مهتم سيأتي يوم يأكلون بعضهم البعض انها سياسة الفقاقير لا تستطيع تسيير مشروع قنطرة فتهاوت قبل الاتمام خخخخخخ يا له من بلد غريب الاطوار

  4. صحرلوي تندوفي

    قال تعالى بعد باسم الله الرحمان الرحيم: هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون. هل يستوي الاعمى و البصير. كيف تحكمون؟ اللهم انصر المغرب و المغاربة. اللهم زدهم من فضلك ولا تنقصهم يا رب العالمين . عاش الملك و عاش المغاربة من طنجة لكويرة و من هم في جميع انحاء العالم. كل المغاربة بدون استثناء.

  5. الملاحظ

    التصدير يكون نتيجة التصنيع اما التركيب ’ فلا يخلق مناصب شغل و ليست له اي قيمة اضافية على الاقتصاد المحلي ’ يبدو ان المسؤولين في الجزائر ينافسون المغرب باللي عطا الله ’ حتى و ان لزم الامر استيراد سيارات و اعادة تصديرها و لو بالخسارة ’ ماهي القيمة المضافة التي يستفيدها الاقتصاد الجزائري ’ اليوم شاهدت برنامجا على قناة arte الفرنسية يضهر كيف اصبح الشعب الفينزويلي لا يجد حتى ما ياكله ’ انهيار العملة التي لم تعد لها اي قيمة و نقص في الدواء و الغداء......’ اللهم استر لا اتمنى ان يصل اشقائنا في الجزائر الى نفس المرحلة ......

  6. مروان

    النيجر ترفض استيراد سيارات سامبول المركبة والمنفوخة عجلاتها في الجزائر لأنه لا وجود لصناعة سيارات في الجزائر مجرد تركيب لأجزاء مستوردة ونفخ عجلات.

الجزائر تايمز فيسبوك