أسعار مختلف أنواع الخضر تصنع الحدث مع بدء رمضان والحكومة الجزائرية تعد بإخماد نارها

IMG_87461-1300x866

طمأن وزير التجارة سعيد جلاب يوم الخميس المواطنين بأن أسعار مختلف أنواع الخضر والفواكه ستشهد خلال الأيام القليلة القادمة انخفاضا خاصة تلك التي شهدت ارتفاعا محسوسا خلال الأيام الماضية على غرار الطماطم والكوسة ووعد الوزير بالعمل على ضمان ضخ مزيد من الكميات المخزنة للتحكم في الأسعار. 
وقال جلاب في تصريح للصحافة على هامش زيارته بالبليدة لكل من سوق الجملة للخضر والفواكه ببوفاريك وكذا سوقين تضامنيين في أول يوم من شهر رمضان أن أسعار مختلف أنواع الخضر والفواكه لم تشهد ارتفاعا كبيرا هذه السنة باستثناء الطماطم والكوسة التي سجلت ارتفاعا محسوسا نظرا للطلب الكبير عليها . 
وتتراوح سعر هاتين المادتين على التوالي بسوق الجملة لبوفاريك بـ110 دج و140 دج في حين استقرت أسعار كل من البطاطا والبازلاء في حدود 40 دج والبصل (25 دج) والجزر (50 دج). 
وأضاف الوزير أنه لمس عند زيارته لسوق الجملة للخضر والفواكه ببوفاريك تسجيل وفرة معتبرة لمختلف المنتجات الفلاحية داعيا المواطنين إلى الاستهلاك بعقلانية بهدف المساهمة في خفض الأسعار إلى جانب عدم اقتناء تلك المنتجات التي تشهد ارتفاعا كبيرا في الأسعار. 

رهان على الأسواق الجوارية
أكد وزير التجارة يوم الخميس بالجزائر أن أسعار المواد الغذائية والخضر والفواكه منخفضة بنسبة تتراوح ما بين 20 إلى 30 بالمائة في الأسواق الجوارية مقارنة بأسعار الأسواق العادية متوقعا أنها ستشهد تراجعا متواصلا. 
وعلى هامش افتتاحه لسوق التضامن الجواري المتواجد بمقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين رفقة وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي والأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد ووالي الجزائر عبد القادر زوخ ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات على حداد أكد السيد جلاب ان المواد الغذائية متوفرة وبشكل متنوع وبأسعار في متناول الجميع بانخفاض يتراوح ما بين 20 إلى 30 بالمئة مقارنة بالأسواق العادية. 
وأشار الوزير إلى أن أسعار الخضر لم تعرف تزايدا ماعدا الطماطم والكوسة التي شهدت ارتفاعا خلال اليوم الأول من رمضان مشيرا أنها ستشهد انخفاضا خلال الأيام القليلة المقبلة داعيا المواطنين لاقتناء منتجاتهم الاستهلاكية بكل عقلانية خصوصا خلال الأيام الاولى من الشهر الفضيل. 
كما تابع السيد جلاب يقول إنه تم فتح 159 سوقا تضامنيا جواريا على المستوى الوطني وفتح 9 أسواق جوارية على مستوى ولاية الجزائر معبرا عن ارتياحه لتوفر المواد الاستهلاكية وبأسعار معقولة وفي متناول المواطنين. 
إلى جانب الهدف الرئيسي لهذه الأسواق التضامنية والمتمثل في توفير منتجات بأسعار منخفضة كونها تسوق من المصنع إلى المستهلك مباشرة -يضيف الوزير -تساهم أيضا في الترويج والتعريف بالمنتجات المحلية التي تضاهي في جودتها تلك المستوردة. 
أما بخصوص تعليمة إشهار الأسعار الكترونيا خاصة بأسواق الجملة أشار الوزير في هذا الصدد انها ستطبق على الأسواق العصرية وليس على الأسواق التقليدية. 

التفكير في تعميم الأسواق التضامنية الجوارية بصفة دائمة
كشف الوزير جلاب انه سيتم العمل بعد انقضاء شهر رمضان على دراسة امكانية تعميم الأسواق التضامنية الجوارية بصفة دائمة عبر التراب الوطني. 
وقام الوزير بزيارة جناح المخصص للسيارات التي يتم تركيبها بالجزائر واستعلم عن الأسعار وآجال التسليم وقروض الاستهلاك. 
ولدى تفقده لجناح عرض منتجات الألبان ومشتقات الحليب أشار وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري السيد عبد القادر بوعزقي على انه لن تكون هناك أزمة حليب خلال شهر رمضان مشيرا انه تم العمل بكل جدية فيما يخص انتاج وتوزيع مادة الحليب لضمان وفرته بكميات كافية. 
 يذكر ان الحكومة قررت رفع قدرات الانتاج بحجم اضافي قدره 50 مليون لتر من مادة الحليب عبر الوطن خلال شهر رمضان لتزويد المواطنين بكميات كافية من هذه المادة الحيوية. 
وكان الوزير قد ذكر بأن دائرته الوزارية عمدت إلى اقرار خارطة طريق للمنتوج من أجل تلبية حاجيات المواطنين من هذه المادة من خلال التركيز على عنصري إنتاج الحليب وتوزيعه (تحديد مسار المنتوج).

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Mohamed essaghir

    سبحان الله العظيم الخظر والفواكه المغربية تصدر لأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط وتستوردها حتى روسيا باتمان جد معقولة والجزائر المجاورة للمغرب لا تستفيد من خيراته الفلاحية المنخفضة التمن والعالية الجودة أليس هذا نوع من انواع الكفر  (الاعراب أشد كفرا ونفاقا  ) حلل وناقش

الجزائر تايمز فيسبوك