الجيش الجزائري يجري مناورة بالذخيرة الحية قرب الحدود مع ليبيا

IMG_87461-1300x866

نفذ الجيش الجزائري، الأحد، مناورة بالذخيرة الحية تحاكي صد هجوم غير تقليدي قرب الحدود مع ليبيا جاء ذلك وفق بيان لوزارة الدفاع الجزائرية.

وقال البيان إن  تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية قامت به بعض الوحدات البرية مدعومة بمروحيات الإسناد الناري يحاكي صد هجمة غير تقليدية بمنطقة جانت (جنوب شرق) القريبة من الحدود الليبية بقرابة 80 كلم .
وأضاف البيان أن  رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أشرف على المناورة، إلى جانب اللواء عبد الرزاق شريف قائد المنطقة العسكرية الرابعة، التي تضم محافظات جنوب شرق البلاد.
ونقل البيان عن صالح قوله إن المناورة تهدف إلى تطوير ومتابعة العمل الاختباري الميداني بما يكفل تنسيق الجهود وانسجامها مع حسن أداء المهام الحيوية الموكلة .

وأوضح أن بلاده تقع في منطقة استراتيجية ذات طابع جيوسياسي غير مستقر؛  وهو ما يستدعي من الجيش أن يكون دائما -مهما كانت الظروف- عند حسن ظن شعبه فيه، وفي مستوى عظمة المهام التي يتشرف بأدائها .
وتابع صالح هذه المناورة اختبار لمستوى التحضير القتالي، الذي يمثل دعامة اكتساب التمرس وصناعة المهارات الضرورية، وهو ما يكفل اختبار جودة العتاد ومدى تحكم الأفراد في استخدامه، أو قياس درجة إدارة المعركة في صورتها التجريبية القريبة من الحقيقة .

وليست المرة الأولى التي يجري فيها الجيش الجزائري مناورات قتالية في هذه المناطق الحدودية مع ليبيا؛ حيث شهدت الفترة بين عامي 2015 و2017 ثلاثة مناورات شاركت فيها مختلف الوحدات.
والهجوم غير التقليدي في اللغة العسكرية يرمز إلى عمليات تقوم بها مجموعات لا تتبع الجيوش النظامية، وتسمى حاليا بالمنظمات الإرهابية.

والحدود الجزائرية الليبية مغلقة منذ مايو 2014 بسبب ما تقول السلطات إنه تهديدات أمنية، مثل تسلل الإرهابيين وتهريب السلاح في منطقة تمتد على قرابة ألف كلم، كلها مناطق صحراوية مكشوفة تحت رقابة عسكرية من آلاف الجنود.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عمروش

    جنرالات الاستيراد جنرالات السكر و البطاطا والنفط والدقيق جنرالات عدم الانتاج و الصناعة جنرالات البطون ... يقومون باغماض اعين الشعب و اخفاء الدبلوماسية الفاشلة على كل الاصعدة لا تنسيق لا رئاسيا ولا وزاريا دولة تسير الى الهاوية ... الهردة الخامسة لا محالة و لا مفر ..... يجب ان نقوم بحملة خليه ينهب و يحكم ......و صمت من علامات الرضى

  2. ملاحظ

    الكروش الكبيرة للكايد طالح والحكام لخير دليل ان مبدئهم انا وبعدي الطوفان ~~~~ العالم كله مشغول بمشاكل الشعب الداخلية والاصات له وتوفير الحياة الكريمة الا الحركى العجزة والكهول المرضى لا يهمهم الشعب ابدا همهم الحروب وشراء الاسلحة لقتل الابرياء واحتضان الارهاب اينما كان وبكل الوسائل حكام اميون عسكريون لهم نيف مخنن وكروش متدلية وافكار عروبية عجوزة

  3. اايت السجعي

    في اللغة العسكرية هذا يسمى تمويه والتمويه في هذه الحالة يقصد به المغرب قصد تشتيت الأنظار والادعاء بان حكام المرادية مستعدون للحرب في كل الاتجهات لكن الحقيقة شئ آخر والقصد هو لفت أنظار المراقبين وجذبها الى الجهة الاخرى حتى يتسنى لحزب الله تدريب عصابة ابراهيم الرخيص وحفر الانفاق دون نسيان بناء حجرة محصنة كتلك التي يتوفر عليها نصر الله جنوب بيروت والتي لم يخرج منها الا في مناسبات معدودة منذ 2006 خوفا ورهبة من جنود الشاحال غير ان ما يجهله نصر الله والرخيص وفخ أمته هو أن الله وهب هذا البلد الامين رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه سيهدمون بعون الله جميع الانفاق فوق رؤوس جردان حسن نصر الله و جردان ابراهيم الرخيص.

  4. yahdih

    Malgré toutes ces gesticulations répétées  (à l'Est, au Sud et plusieurs fois à l'Ouest  ), de l'armée impopulaire d’Algérie et de son Caporal Bouterma Saleh, et l'étalage ostentatoire de leur armement, pour intimider le Maroc, malgré tout cela, l'intimidation ne prend plus , car les FAR du Maroc ont eux aussi de quoi faire très très mal à l’Algérie en terme destruction massive . Aussi le ministre des affaires étrangères du Maroc les nargue superbement et dénonce leur implication jusqu'aux os dans l'affaire du Sahara marocain et leur connivence notoire avec les groupes terroristes à travers leur bâtard de polisario et tout dernièrement, leur connivence avec le bras terroriste de l'Iran, Hizbo Allah . D'où ces gesticulations du Caporal Bouterma Saleh qui passe le plus clair de son temps à suivre des manœuvres  (sur des fauteuils plus grands qu'un camion ) . Au passé, d’habitude dans des circonstances pareilles, les algériens étaient habitués aux réactions molles, voire toujours conciliantes du Maroc , aussi ils sont , cette fois ci surpris par ce ton de plus en plus incisif qui va augmentant. Le Maroc semble décidé à en découdre avec ces fanfarons. Ce qui est bizarre c’est leur attitude cool tout azimut, aussi bien du coté de leur presse sous ordre que de leur ministère des affaires étrangères …Bien que leur Nif en a pros de sérieux coups, ils calment le jeu et adoptent un profil bas malgré que Bourita les acc use gravement. La peur a changé de camps  ! Le polizbel , leur bâtard, quant à lui a fêté cette année , l'anniversaire de sa création, aux camps de concentration de Tindouf, bien loin de Bir Lahlou et de Tifariti...C'est vous dire la prise au sérieux des menaces de l'armée Marocaine  !

  5. لقطاء فرنسا ليس لهم الشجاعة حتى التبول في حدودهم ا

    جيش ادعرته عصابة من قطاع الطرق في تكنتورين خخخخخ ليس له الشجاعة للقيام بمناورته مع الحدود المغربية حيث التضاريس واقعية لحرب محتملة مع المغرب لاكن الخرخور يفظل التمارين في مناطق لا تضور فيها الجيوش المهنية يخاف ان تندلع شرارة القتال والله ننتضركم بفارغ الصبر ستكون اسرى باكملكم حتى ابو الحفاضات سنأسره كما قمنا في السابق لحسن مبارك الدي ساعدكم فاصبح اسير حرب داق قرعة كوكا كولا في زنزانته فالقرعة تنتضركم يا سلالة لقطاء فرنسا

الجزائر تايمز فيسبوك