مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى للاحتفال بمرور 51 عاما على احتلال إسرائيل للشق الشرقي من المدينة الفلسطينية

IMG_87461-1300x866

شارك عشرات الآلاف من المستوطنين الإسرائيليين، الأحد، في مسيرات بأنحاء مدينة القدس المحتلة للاحتفال بمرور (51 عاما) على احتلال إسرائيل للشق الشرقي من المدينة الفلسطينية، في يونيو  1967، حسب صحيفة “هآرتس” العبرية. 

ولا يعترف المجتمع الدولي باحتلال الجيش الإسرائيلي للمدينة، ولا ضمها إلى القدس الغربية وإعلانهما في العام 1980، “عاصمة موحدة وأبدية” لدولة إسرائيل. 

وقال شهود عيان لمراسل الأناضول إن مجموعات من المستوطنين بدأت، مساء الأحد، التجمع داخل أحياء البلدة القديمة وسط القدس وخارجها وتوجهوا لساحة باب العامود (أحد أبواب المسجد الأقصى)، وهم يرفعون الأعلام الإسرائيلية. 

وأفاد الشهود بأنه -تزامنًا مع ذلك- اعتدت القوات الإسرائيلية بالضرب على عدد من المواطنين الفلسطينيين المتواجدين في المكان؛ ما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات بجروح طفيفة، دون الإشارة لإحصائية محددة.

من جانبها، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان لها، إن “صحفيًا فلسطينيًا أصيب في منطقة الكتف إثر تعرضه للدفع من شرطي إسرائيلي، وقد نُقل لتلقي العلاج في أحد المستشفيات”. 

ومنذ ساعات بعد الظهيرة، تفرض الشرطة الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة على حركة المواطنين الفلسطينيين في محيط البلدة القديمة. 

وأغلقت الشرطة، في وقت سابق اليوم، شوارع رئيسية في القدس، بسبب المسيرات اليهودية. 

وتتزامن هذه الاحتفالات مع احتفال ينظم في مقر الخارجية الإسرائيلية في القدس، مساء اليوم، بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس. 

وسيتم نقل السفارة فعليا غدا الإثنين، في احتفال ينظم بمقرها الجديد. 

وجددت الحكومة الإسرائيلية، اليوم، إشادتها بخطوة ترامب قائلة إنه “اعترف بالتاريخ اليهودي والارتباط بالمدينة المقدسة”. 

وفي مستهل اجتماعه الأسبوعي مع مجلس الوزراء، اليوم، زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه “منذ ثلاثة آلاف عام وهي (القدس) عاصمة لنا، ولنا فقط”، حسب بيان لمكتبه. 

ويمثل الفلسطينيون 37% من سكان القدس، البالغ عددهم 870 ألف نسمة، ويتمركز معظمهم في القدس الشرقية، وفق مكتب الإحصاء الإسرائيلي. 

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف بكل ما ترتب على احتلال المدينة. 

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة فعاليات احتجاجية تنديدا بنقل السفارة الأمريكية وإحياءً للذكرى السبعين لـ”نكبة” قيام دولة إسرائيل، ومن المرتقب أن تبلغ هذه الفعاليات ذروتها الإثنين والثلاثاء.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك