“واشنطن بوست “: ترامب يسد طريق السلام بنقل السفارة الأمريكية الى القدس

IMG_87461-1300x866

تناولت صحيفة واشنطن بوست في مقال للكاتبة غيران وروث إغلاي إن ترامب ما انفك يستعرض امام الجماهير بانه فخور بتحقيق وعده بافتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

وبأن براعته العقارية أسهمت في توفير أموال وفيرة على الشعب الامريكي حيث تم تطوير جزء من مبنى القنصلية الأمريكية القائمة أصلا في القدس لاستخدامه كسفارة. وأن هذا التطوير كلف 150 ألف دولار بدلا من تشييد مبنى جديد بمليار دولار

وتقول الكاتبة أن ترمب الفخور لم يصرح بشيء بخصوص وعده الانتخابي المتعلق بالتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين أو بشأن الحقيقة التي تكمن في أن تحقيقه الوعد الأول أدى إلى سد الطريق أمام فرصة تحقيق السلام، حيث أن مبادرة السلام الإقليمية التي يرأسها المستشار الرئاسي جاريد كوشنر -صهر الرئيس ترامب قد تأجلت بسبب الغضب الفلسطيني في أعقاب تحول سياسة الولايات المتحدة والتي كانت تعتبر وضع القدس أمرا متنازعا عليه وأنه ينبغي حل المشكلة المتعلقة بهذا السياق من خلال المفاوضات.

وتقول الكاتبة ان الفلسطينيين اعتبروا خطوة ترامب المتعلقة بالسفارة، بمثابة الخيانة وتخلي واشنطن عن دورها   كوسيط محايد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني في حين ابتهج الإسرائيليون.

 وتختتم الكاتبة مقالها بالتأكيد على ان التواصل بين الفلسطينيين وترامب انقطع وان لا أحد من كبار المسؤولين الأمريكيين الذين سيحضرون حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس غدا الاثنين -ومن بينهم كوشنر وزوجته إيفانكا ترامب- سيلتقي مع أي مسؤول فلسطيني.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. hassan

    لا تخافوا الجزائر سيحررون فلسطين عن طريق تقرير المصير فهم يحفرون حفر و نفق من العاصمة إلى تل أبيب و سيخرجون و يسرقون الحليب و الخبز و يعودون وبدلك يحققو مبدئ تقرير المصير للشعب الفلسطيني

الجزائر تايمز فيسبوك