رجم صومالية حتى الموت لجمعها بين "11 زوجاً"

IMG_87461-1300x866

رجمت سيدة حتى الموت في الصومال بعدما أدانتها محكمة تديرها حركة الشباب الصومالية المتشددة بالجمع بين الأزواج.

واتُهمت سكري عبد الله ورسامي بالزواج 11 مرة دون الحصول على الطلاق من أي من أزواجها السابقين.

وقال شهود عيان من بلدة سابلالي الجنوبية إن "ورسامي دفنت في الأرض حتى العنق ورجمت بالحجارة حتى الموت على أيدي مقاتلي حركة الشباب".

وتهدف أنشطة حركة الشباب في الصومال، الموالية لتنظيم القاعدة، إلى فرض الشريعة في البلاد.

وتسيطر الجماعة المسلحة على مساحات شاسعة من الصومال وغالباً ما تشن هجمات في محاولة للإطاحة بالحكومة المركزية في العاصمة مقديشو.

وقال محمد ابو أسامة، حاكم الحركة في منطقة شبيلي السفلية لرويترز إنه " تم استدعاء سكري عبد الله ورسامي وتسعة أزواج وزوجها القانوني الحالي، وأكد كل منهم أنها زوجته".

ووفقاً للشريعة الإسلامية، فإن تعدد الأزواج - عندما تجمع الزوجة بين أكثر من زوج - غير قانوني، إلا أنه يسمح للرجال بالزواج من أربع زوجات.

وقال موقع إخباري لحركة الشباب إن ورسامي كانت في حالة صحية "مثالية"، وأقرت بارتكاب التهم الموجهه اليها عندما مثلت أمام المحكمة في سابلالي التي تبعد 200 كيلو متر جنوب غرب مقديشو.

ويعُد الطلاق أمرا شائعا في الصومال، إلا أن "تفاصيل هذه القضية غير عادية"، بحسب مولودي حاجي عبدي، مراسل بي بي سي في الصومال.

ومن المعروف أن حركة الشباب المتشددة تطبق عقوبات جسدية صارمة على ما يعتبرونه "مخالفات دينية".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أيوب

    نصر الله المجاهدين الذين يطبقون شرع ويقيمون كل الدين ولا يخشون إلا رب العالمين قال الله عز وجل: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة 179 .وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إقامة حد من حدود الله خير من مطر أربعين ليلة في بلاد الله عز وجل  ),

  2. حماده

    الحمد لله الذي أنعم علينا بتطبيق الكتاب الذي يسميه الكفار والطغاة الأعرابل "إرهاب" وموتوا بغيضكم يا أعداء شرع الله يا كلاب !

  3. بوعجاجة

    الدواعش المجرمين اعداء الحياة والانسانية يهللون لرجم هذه المراة واخرين سيقولون لنا ان هؤلاء لا يمثّلون الإسلام"؟ وهل رسولكم الذي إغتال من سبّه أو هجاه والذي نهب وسلب وأرهب وسبى وإغتصب هو أيضا لا يمثّل الإسلام؟ كتب التّراث الإسلامي النّتن شاهدة، وقرآنكم النّجس شاهدٌ... فإن كان رسولكم القاتل الإرهابي السّافل المنحطّ المغتصب يمثّل الإسلام، فكيف تدّعون أنّ الإرهابيّين اليوم لا يمثّلون الإسلام؟ فكلّ ذنبهم أنّهم إستمعوا لنعيقكم بـ"خير القرون قرني" و"إنّك لعلى خلق عظيم" و"رسول الرّحمة"، فتشبّهوا بالإرهابيّ الأوّل والقدوة وما كانوا ليفعلوا ذلك لولا تحريضكم ونفخكم في صورة من قال عن نفسه "نُصرت بالرّعب" و"لقد جئتكم بالذّبح"... وإن كان رسولكم لا يمثّل الإسلام فلتقولوا لأتباعكم المغفّلين بصراحة أنّ محمّدا بن آمنة مجهول الأب لا يمثّل الإسلام وبالتّالي فهو ليس قدوة ولا هم يتناكحون وإعترفوا لهم بأنّكم ضحكتم على ذقونهم حين ردّدتم ما قاله سلفكم الفاسد من أنّ من يسبّ رسول النّكاح يُقتل، ولتنتهي مهزلة "هذا رسم مسيء للرّسول" و"هذا إعتداء على المقدّسات" وكلّ تلك الخزعبلات التي لم نعُد نراها اليوم حتّى في أكثر الشّعوب تخلّفا حول العالم

الجزائر تايمز فيسبوك