التفاصيل السرية لمؤامرة إيران و حزب الله ضد المغرب

IMG_87461-1300x866

يمكن استظهار التفاصيل السرية للمخططات الإيرانية ضد سلامة الأراضي المغربية و أمن و وحدة الوطن المغربي من خلال مناورات جديدة تحاول استعمال ورقة جبهة البوليساريو الإرهابية بأفق جيو – استراتيجي يعتمد على تغيير معادلات الصراع و تحويل المنطقة الشمالية لأفريقيا إلى ساحة حرب بالوكالة خدمة لمشروع الحكومة الإيرانية الكبرى من الخليج إلى المحيط .

فجبهة البوليساريو التي اقتربت ساعة شَتَاتِهَا ، كانت تعمل وفق مخطط المخابرات الإيرانية على تنفيذ ما يلي :

أولا : تسهيل عملية نقل المخيمات ، و تنقيل المُحتجزات و المُحتجزين بمنطقة تندوف جنوب دولة الجزائر ، و إعادة توطين المُهَجَّرين الجدد ضمن أراضي المنطقة العازلة لإستكمال مسلسل المخاتلة و التحايل على بعض شروط القانون الدولي و ميثاق الأمم المتحدة.

ثانيا : إعلان الاعتراف الإيراني بالواقع الجغرافي الجديد للدويلة المزعومة و تسويقها دوليا ب " عناوين جديدة " ، مع توقيع اتفاقيات و عقود معاهدات تضمن عملية تبييض مختلف النشاطات الارهابية التي تستهدف السلم و السلام الافريقي و الأوروبي.

ثالثا : تكليف ميليشيا حزب الله الإرهابي بإعادة أدلجة تنظيم البوليساريو عقائديا و عسكريا ، و الإشراف بشكل مباشرعلى بناء هياكل هذه الدويلة المزعومة و الوصاية على مفاصلها بشكل يجعلها ورقة استراتيجية قابلة للإستعمال الإيراني بالمنطقة.

رابعا : إشعال الحرب في صحراء شمال إفريقيا تحت غطاء الدفاع عن حق الشعوب في مقاومة الاحتلال . و قد تَمَّ مَنْحُ قيادة هذه العمليات الإرهابية الخطيرة إلى المدعو حسن نصر الله قائد ميليشيات الضاحية الجنوبية بلبنان ، و ذلك لأن الاشتغال على هذا المخطط السري يتم تحت قناع العروبة و القومية العربية بتمويل فارسي .

لأنه من الصعب على شبكة الأعمال الإيرانية بأفريقيا أن تقوم بالتغلغل في ملف الصحراء من خلال طائفية المذهب الجعفري ، لذلك تشتغل المخابرات الإيرانية بصفة منتظمة على تعريب قضية التدخل في شؤون صحراء شمال افريقيا .

و يبدو أن هذا الغطاء يمنح عناصر المخابرات الإيرانية حرية تامة في التنقل و سرعة التنسيق بين خلاياها السرية دون إثارة الانتباه ، و ذلك عبر تنظيم لقاءات و ندوات جمعوية ظاهرها الحوار الاسلامي و التضامن العربي و باطنها التنفيذ العملي للمخططات التوسعية للحوزة السياسية الحاكمة بدولة إيران.

غير أن حزم و صرامة الدولة المغربية كشفت معالم المخطط الإيراني المُغلَّف بقناع ديبلوماسية التقية ، فالذكاء الإستراتيجي والكفاءة المهنية لدى المؤسسات الساهرة على أمن الوطن و سلامة حدوده جعلت الحوزة السياسية الحاكمة بإيران عاجزة عن دحض الحجة بالحجة ، و صامتة بصورة غير ديبلوماسية عن تقديم اعتذار يناسب حجم الضرر الجيو- سياسي الذي يهدد المنطقة بهبوب رياح حرب مُدمرة تُعاكس مصالح الشعوب و رغبتها في الأمن و الاستقرار و النماء و التقدم .

و لعل واقعة الدولة الجزائرية المُخترقة من طرف المخابرات الإيرانية ، تؤكد بالملموس أن النظام الجزائري الذي فقد بوصلة تنزيل القرارات الأممية ، لا يريد إيجاد تسوية نهائية سلمية للنزاع المُفتعل حول الصحراء المغربية وفق مبدأ رابح – رابح ، و الذي تجسده المبادرة المغربية العقلانية و الديمقراطية التي تضمن للجزائر و المغرب تدشين مرحلة مصالحة شجاعة و فتح الحدود المغلقة و إحقاق الوثبة الثقافية ، الاجتماعية و الاقتصادية لشعوب المنطقة. إن النظام الجزائري فقد السيطرة على سيادة أراضيه التي أصبحت مرتعًا لشبكة الأعمال الايرانية بأفريقيا ، هذه الشبكة التي استغلت انتشار حالات الفراغ الروحي بالجزائر و الغضب الشعبي لدى الشباب لزعزعة العقيدة و الوجدان بمذهب التشيع السياسي .

ثم قامت هذه المخابرات الإيرانية بالإستثمار في حالة الوهن الرئاسي و مرض عبد العزيز بوتفليقة الذي لم يعد قادرا على تدبير شؤون البلاد و حماية سيادتها من اختراق أجهزة المخابرات الإيرانية ، و التي تحاول تصفية حسابات الصراع بين " حوزة قم المُؤَدْلَجَة " و بين دول الاتحاد الأوروبي من خلال تغلغل مخابرات إيران في أراضي خط الغاز بالجزائر ، و التحكم في قرارات سيادية تخلى عن ممارستها الحكم الوَهِن بقصر مرادية بمدينة الجزائر.

 

خاص بالجزائر تايمز عبد المجيد مومر الزيراوي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. امازيغ

    يجب على حكام الجزاءر القتلة ومسبوا الانبياء الشيعة ان يعلموا ان لهدا العالم اله واحد قهار تسير كل الامور بمشيءته وقدرته . وقد اعلن نفسه عدوا للظالمين . لقد عانى المغرب كثيرا من حقد و مكر ودساءس و فتن حكام الجزاءر و قضى عقودا من الزمان وهو يستعمل كل طاقاته في الدفاع عن حقه وارضه الدي تبث تاريخيا انها جزء منه على حساب تقدمه وتنميته بامكانيات متواضعة وبثروات قليلة بينما قضى حكام الجزاءر عقودا من الزمان بامكانيات كبيرة وثروات هاءلة في محاولة تفتيت وتقسيم المغرب على حساب شعب خنوع مستسلم تملكه الخوف والرعب فلم يستطع ان يرفع صوته حتى من اجل توفير كيس حليب لاطفاله فما بالك بالثورة في وجه حكام اقل ما يقال عنهم سفهاء جهال .خبثاء . وبالرغم من كل هدا استطاع المغرب ان يتجاوز بكثير الجزاءر في كل الميادين وبسنوات ضوءية . الجزاءر التي كان من المفروض عليها نظرا لثرواتها ان تكون كالامارات او قطر و لكنها اقرب الى جنوب السودان وهو شبء يجب ان يستحيي حكام الجزاءر من انفسهم ومن العالم بسببه ويجب على الشعب الجزاءري ان يستحيي من حكم رءيس لا يتكلم ولا يتحرك وهو ما جعله حديث العالم باسره ومحل استهزاء وسخرية وهو شيء لم يعرف له التاريخ مثيلا وان يستحيي من كونه تحكمه عصابة اجرامية. بعد سنوات حرب طاحنة في سوريا قدرت ميزانية اعماره ب 500 مليار دولار بينما لصوص الجزاءر سرقوا ونهبوا 1000 مليار دولار في ظرف 16 عاما وهي ميزانية كفيلة بجعل الجزاءر في مصاف الدول الكبرى تصوروا معي مادا كانت الجزاءر ستفعل بهدا المبلغ . لقد حاولوا تشويه صورة المغرب بكل الطرق  ( ولا يستبعد ان تكون كل هده الضجة لمنع تنظيم المغرب لكاس العالم  )ولكن للمغرب سمعة حسنة ومصداقية في العالم اجمع وهدا لن يستطيع حكام الجزاءر انكاره كما انه محل ثقة في العالم باسره . وانا على يقين ان الجزاءر لا بد وان تسقط في عواقب مكرها و دساءسها يوما وربما هدا اليوم قريب جدا اغلب حكام الجزاءر ولدوا ودرسوا في المغرب واكلوا من خيراته واكبر مثالا هدا الشخص المعوق الدي يحكمهم والدي اعلن كرهه للمغرب مند سبعينيات القرن الماضي حكام الجزاءر قتلة والشيعة قتلة وتحالفهما جد عادي ومنطقي فمزيدا من المكر والخبث فمهما تماديتم في المكر فالله خير الماكرين .

  2. Chel7 d'origine

    و لعل واقعة الدولة الجزائرية المُخترقة من طرف المخابرات الإيرانية و المغربية هههههههه حاجة وحدة أخرى هي أنه قد تبين من خلال مواقع مواقع التواصل أن الجزائريين الذين لا يعملون داخل منظومة شيتة الأحذية يصدقون ما يقوله المغرب وهذا يوضح أنهم لا يثقون في تصرفات مسؤوليهم لعلمهم أنهم كذابـــــــــــــــــــون

  3. ملاحظ

    قامت المخابرات الإيرانية بالإستثمار في حالة الوهن الرئاسي و مرض عبد العزيز بوتفليقة الذي لم يعد قادرا على تدبير شؤون البلاد و حماية سيادتها من اختراق أجهزة المخابرات الإيرانية ، و التي تحاول تصفية حسابات الصراع بين " حوزة قم المُؤَدْلَجَة " و بين دول الاتحاد الأوروبي من خلال تغلغل مخابرات إيران في أراضي خط الغاز بالجزائر ، و التحكم في قرارات سيادية تخلى عن ممارستها الحكم الوَهِن بقصر مرادية بمدينة الجزائر.

  4. ابراهيم العيون

    المرجو من الاخوة التقنين في هذا الموقع المتميز تغيير علم ألبانيا بالعلم المغربي. لأنه عندما تختار دولة المغرب يظهر لك علم ألبانيا. و شكرا. كملاحظة فقط و استسمح

  5. احمد

    و لعل واقعة الدولة الجزائرية المُخترقة من طرف المخابرات الإيرانية ، تؤكد بالملموس أن النظام الجزائري الذي فقد بوصلة تنزيل القرارات الأممية ، لا يريد إيجاد تسوية نهائية سلمية للنزاع المُفتعل حول الصحراء المغربية وفق مبدأ رابح – رابح ، و الذي تجسده المبادرة المغربية العقلانية و الديمقراطية التي تضمن للجزائر و المغرب تدشين مرحلة مصالحة شجاعة و فتح الحدود المغلقة و إحقاق الوثبة الثقافية ، الاجتماعية و الاقتصادية لشعوب المنطقة. إن النظام الجزائري فقد السيطرة على سيادة أراضيه التي أصبحت مرتعًا لشبكة الأعمال الايرانية بأفريقيا ، هذه الشبكة التي استغلت انتشار حالات الفراغ الروحي بالجزائر و الغضب الشعبي لدى الشباب لزعزعة العقيدة و الوجدان بمذهب التشيع السياسي .

  6. محمد

    يخطئ من يقول الجزاير في حالة وهن . فللجزاير رجال هم للرجال رجال . عيون لا تنام وعقول لا تكل . والعدو يشهد قبل الصديق .

الجزائر تايمز فيسبوك