الحذاء والسياسة... والفرق بين واحد يخدم بلاده وبين واحد ينهب في بلاده

IMG_87461-1300x866

الحذاء والسياسة
في 12 أكتوبر 1960 نزع الزعيم السوفييتي نيكيتا خروتشوف حذاءه في منبر الأمم المتحدة مهددا الولايات المتحدة. الحذاء موجود الآن في متحف ببرلين.


في 14 ديسمبر 2008 ضرب الصحفي منتظر الزيدي الرئيس بوش بحذائه.عرض أحد السعوديين 10 ملايين دولار لشرائه.



في 1 ماي 2018 خلع سيدهم السعيد صباطه المصنوع في الجزائر في وجه العمال. يا صباطي من يشتريك؟

ويبقى الحذاء هو الحذاء سواء كان حذاء الرجل الروسي أو الرجل العراقي أو حذاء سيدهم سعيد . ما نلاحظه هو اختلاف طريقة الاستعمال فقط منهم من استعمله لاصغار عدوه و منهم من استعمله لاصغار نفسه

 الإعلامي عبد العزيز بوباكير

 

 

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك