فيدرالية الخبازين تطالب وزارة التجارة بالإسراع في توفير الفرينة قبل حلول شهر رمضان

IMG_87461-1300x866

طالبت الفيدرالية الوطنية للخبازين وزارة التجارة بالإيفاء بوعدها وتوفير مادة الفرينة الكاملة وتوزيعها على المطاحن قبل حلول شهر رمضان وتدعيمها ورفع الدعم عن الفرينة العادية التي توجه نسبة 30 بالمائة منها لصنع الحلويات والبيتزا وغيرها مما أثر بشكل مباشر على تراجع مداخيل الخبازين الذين توقف عدد كبير منهم عن النشاط وتسبب ذلك في أزمة خبز ببعض المناطق لاسيما في أيام العطل والمناسبات الدينية وفصل الصيف.

وتساءل يوسف قلفاط عن سبب تأخر وزارة التجارة في تنفيذ وعودها التي أطلقتها منذ شهر فيما يتعلق برفع الدعم عن الفرينة العادية التي توجه لصنع الحلويات وغيرها من المواد الغذائية التي تدخل في صنعها هذه المادة وهذا رغم أن الأسعار في هذا المجال حرة عكس أسعار الخبز المقننة والتي لا يمكن رفعها إلا بعد موافقة الحكومة.

وأوضح قلفاط أمس أن مادة الفرينة المدعمة والتي في الأساس موجهة للخبازين تستفيد منها محلات صنع الحلويات ومطاعم الأكل السريع، مؤكدا أن هذا الدعم لم يحل مشاكل الخبازين الذين يعانون من عديد المشاكل في مقدمتها تقليص هامش الربح لديهم، وأضاف ذات المتحدث أن رفع الدعم هذه المادة لن يضر بالخباز.

ودعا رئيس الفيدرالية الوطنية للخبازين وزارة التجارة إلى الإسراع في توفير مادة الفرينة الكاملة بالمطاحن قبل حلول شهر رمضان ودعمها، مؤكدا أن هذه المادة لا يمكن توجيهها لمحلات صنع الحلويات، وهو يعتبر في حد ذاته مكسبا بالنسبة للخبازين الذين يستفيدون منها وحدهم، فضلا عن كونها صحية تساعد في علاج الكثير من الأمراض.

"تراجع" هامش الربح وراء تقلص عدد المخابز 

قال رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين أن عدد المخابز في العاصمة عرف تراجعا ملحوظا في السنوات الأربع الأخيرة، حيث كانت تحصي ما يربو عن 1400 مخبزة، ليتناقص عددها تدريجيا إلى 630 مخبزة تتموقع أساسا في بلديات مثل الحراش براقي شراقة زرالدة جسر قسنطينة وغيرها في شرق وغرب الولاية، بينما يسجل غيابا تاما للمخابز "بقلب العاصمة" مثل شوارع العربي بن مهيدي والعقيد عميروش وعلي بومنجل، وهو ما يشتكي منه المواطن بالعاصمة لاسيما بالجزائر الوسطى التي يخوض قاطنوها رحلة للبحث عن الخبز الذي ينفذ من المخابز المتوفرة في منتصف النهار، مثلما جاء على لسان العديد من المواطنين.

كما فسر رئيس الاتحادية تراجع عدد المخابز بولاية الجزائر بـ"عدم اهتمام" جيل الشباب بهذه المهنة، ما جعل العاملين فيها من شريحة عمرية "متقدمة في السن" مقارنة بالنشاطات التجارية الأخرى التي تعرف نسبة معتبرة من الشباب.



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك