الجزائر تشتكي من تدفق المهاجرين الأفارقة

IMG_87461-1300x866

ذكر مسؤول كبير بوزارة الداخلية الجزائرية الخميس أن بلاده تتوقع وصول مزيد من المهاجرين غير الشرعيين من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بعدما جعل الاتحاد الأوروبي الوصول إلى القارة أمرا أكثر صعوبة.

وأغلق اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016 الطريق البحري إلى الجزر اليونانية والذي سلكه قرابة مليون مهاجر في 2015. كما انخفضت حالات المغادرة من ليبيا، أحدث نقطة انطلاق رئيسية، بفضل دعم التكتل لخفر السواحل الليبي. وتساعد إيطاليا تونس أيضا لمنع مغادرة القوارب.

وقال حسان قاسيمي المسؤول عن الهجرة بوزارة الداخلية إن عشرات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين وصلوا إلى الجزائر لكن يمكن الحديث عن مئات الآلاف في المستقبل القريب بعد إغلاق أوروبا أبوابها.

وأضاف أن الحل ليس إغلاق الحدود من جهة وترك المهاجرين يموتون على الجانب الآخر، معبرا عن قلق الجزائر من تنامي أعداد المهاجرين غير الشرعيين.

وأفاد بأن بلاده، التي لديها حدود طولها 2500 كيلومتر مع مالي والنيجر، أنفقت 20 مليون دولار في السنوات الثلاث الماضية للتصدي لتدفق المهاجرين غير الشرعيين من منطقة الساحل فرارا من الحرب وانعدام الأمن والفقر.

وقال إن بلاده لم تتلق مساعدة من أحد وتتعامل مع الوضع من مواردها الخاصة.

كما رفض الاتهامات التي توجهها الجماعات الحقوقية، ومنها هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية، بأن المهاجرين تم ترحليهم إلى طريق الهلاك.

وقال "لسنا نازيين، المهاجرون لا يموتون في الجزائر لكن المئات منهم توفي على أبواب أوروبا".

والمهاجرون الأفارقة الباحثون عن فرص لتحسين أوضاعهم الاقتصادية أو الفارون من الفقر والقمع والاضطرابات في بلادهم يرون في الجزائر مقصدا في حد ذاتها أو محطة عبور إلى غيرها.

وكان وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي قد ذكر في أواخر مارس آذار أن بلاده رحلت 27 ألف مهاجر من منطقة أفريقيا جنوبي الصحراء إلى بلدانهم منذ عام 2015 وإنها ستواصل ترحيلهم رغم انتقادات الجماعات الحقوقية.

وقال بدوي إن السلطات الجزائرية كشفت عددا من الجماعات الضالعة في تهريب مهاجرين لكنه حذر من أن مثل تلك الشبكات لا تزال تعمل بنشاط.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Chel7 d'origine

    |وأضاف أن الحل ليس إغلاق الحدود من جهة وترك المهاجرين يموتون على الجانب الآخر، معبرا عن قلق الجزائر من تنامي أعداد المهاجرين غير الشرعيين إليها| يعني أوروبا إدا تفتح الأبواب للمهاجرين حاجة مليحة لكن الجزائر تفتح الأبواب للمهاجرين ماشي مليح هههههههههه أخ منكم يا منافقين عليكم اللعنة يا عنصريين ثم لماذا تخرسون عندما يتعلق الأمر بالمهاجرين الجزائريين الأميين الذين ملؤوا أوروبا بالهمجية و التخلف  ! ! ! !? كخ كخ كخ

  2. راهم غير غلطو يصاحبلهم راهم في الصحراء المغربية. ما تخفوش ما غادي يبقى عندكم حتى واحد من غير البوزبال اطهلاو فيهم مزيان. أما الأفارقة و الشعب الجزائري كاع ما امسوقينلهمش. الكل يعرف هذا

  3. العمري

    الجزائر مستعمرة فرنسية قديمة ولا زالت تحكمها بواسطة عصابة قتلة كفرة فجرة تحكمها بقوانين الكفار وتحارب اللغة والدين وتتحالف هذه الحصابة النهابة مع الروافض الأنجاس والشيوعيين لمحاربة هذا الشعب وهذا الدين.

  4. يوسف

    يا أيها المنافقون ، نلاحظ في أوربا جحافل من الجزائريين في كل يوم هناك حراكة جزائريين في الحقيقة يمكن تحدث عن غزو جزائري لأوربا ، الافارقة يفعلون كما تفعلون، على الأقل الافارقة هم احست تربية ، هنا في أوربا الجزائري شغله كل اليوم الخمر والنشل والضجيج

الجزائر تايمز فيسبوك