بوتفليقة يناشد الشباب الخوض في الفلاحة لتطوير الصناعات الغذائية وترقية الصادرات الفلاحية

IMG_87461-1300x866

دعا رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمس إلى تطوير قطاع الصناعات الغذائية وترقية الصادرات في القطاع الفلاحي، كما ناشد الشباب الإستثمار في الفلاحة، وطالب بمزيد من الجهود لبلوغ الأمن الغذائي في بلادنا.

أوضح الرئيس في كلمة له بمناسبة إنعقاد الجلسات الوطنية للفلاحة، قرأها أمس نيابة عنه الطيب لوح، وزير العدل حافظ الأختام، أنه بالرغم من إتخاذ الدولة لبعض الإجراءات لضبط سوق بعض المنتوجات، إلاّ أنّ تحسين المنتوج الفلاحي يتطلب مشاركة أقوى للصناعات الغذائية في إستغلاله لتغطية إحتياجات السوق المحلية من جهة، وتوفير منافذ جديدة لتسويقه من جهة أخرى، هذا بعدما حث في السياق ذاته، أصحاب الأعمال والمستثمرين، على زيادة الإهتمام بترقية تصدير المنتوج الفلاحي، مشيرا في هذا الصدد إلى أن التصدير يعتبر نشاطا مميزا في حد ذاته ويتطلب إمكانيات ومهارات تكمل عمل الفلاحين وتساهم في حماية التوازنات المالية الخارجية للبلاد.

كما جدد بوتفليقة، حرصه على وقـوف الدولة بكل قدراتها إلى جانب النشاط الفلاحي بغية دفعه نحو المزيد من التقدم، وشدد على ضرورة مواصلة برنامج دعم القطاع بمختلف مكوناته رغم الصعوبات المالية التي تواجهها خزينة الدولة حاليا، وإعتبر هذا الدعم عرفانا مستمرا من الجزائر تجاه أريافها وفلاحيها الذين قدّموا الكثير لهذه البلاد كلما واجهت مصاعب وتحديات - يضيف الرئيس-،  فضلا عن كونه إستثمارا مربحا في قطاع إقتصادي حيوي وواعد في نفس الوقـت، بالنظر لدوره في ضمان الأمن الغذائي للبلاد وما يمكن أن يساهم به من توسيع لقدرات التشغيل وتحسين ظروف الحياة في الأرياف، وتنويع الصادرات من منطلق شساعة الأراضي ومنتوجاتها الفلاحية المتنوعة.

وفي سياق ذي صلة دعا رئيس الجمهورية، الشباب إلى الاستثمار أكثر في القطاع الفلاحي، مناشدا الجهات المعنية في الدولة لإعطاء المزيد من المكانة للتكوين في المجال، وقال في هذا الشأن "من النقائص التي يعرفها قطاع الفلاحة ندرة الشباب في محيط النشاط الفلاحي"، وأردف يقول في رسالته "أننا نسجل بقلق ظاهرة تقدم أغلبية الفلاحين في السن".

الإقتصاد الفلاحي أسير المضاربة

هذا وإعترف رئيس الدولة، بالمعاناة التي يتخبط فيها الإقتصاد الفلاحي طيلة السنوات الأخيرة، خاصة ما تعلق بضعف الهيكلة، ما جعله - يقول بوتفليقة-  "فريسة للمضاربة"، وعليه دعا القائمين على القطاع إلى بذل مزيد من الجهود لإنتشاله من هذا الوضع ودفع عجلة تطويره.

الوئام المدني والمصالحة الوطنية ساهما في النهوض بإقتصاد البلاد

من جهة أخرى، أشار الرئيس بوتفليقة في رسالته بالمناسبة، إلى مساهمة الوئام المدني والمصالحة الوطنية، وبشكل كبير في إسترجاع إستقرار البلاد وبناء هياكلها في جميع الميادين، بما في ذلك قطاع الفلاحة، مبرزا في هذا السياق دورهما البارز في إسترجاع نشاط الأراضي الفلاحية التي هجرها أصحابها خلال العشرية السوداء من جهة، ودعم الفلاح ومساندته من جهة أخرى، وقال "بفضلهما (الوئام والمصالحة) تم النهوض بالإقتصاد الوطني".

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. malik@

    على النظام الحركي أن يعترف بفشله وعلى خدامه أن يتنحوا عن السلطة لأنهم غير مؤهلين لممارستها ، الواقع الحالي للجزائر بعد مرور 56سنة على  ( استقلالها  ) خير دليل على ذلك .

  2. احمد

    وهل الفلاحة لعبة مزاجية الان فكرت الفلاحة حتى نبت الفطر في مؤخرتك فظننت ان الانبات سهل واين كنت هذه السنين الطويلة عندما كان سيدك الحسن التاني رحمه الله يخطط ويبني السدود كنت انت وبوخروبة والقذافي تستهزؤون منه وتقولون ان ملك المغرب يغرس البطاطس وتضحكون ومالعيب في قاءد يفكر تامين غذاء شعبه وانتم حينءذ تمكرون وتخططون لتقسيم المغرب وتتامرون عليه لانكم في نشوة المال الساءب فظننتم ظن السوء وهل الفلاحة عمل سهل يدخله من هب ودب الفلاحة فهي تربية وهم تقافي فهي تورت من جيل لاخر فالمغاربة يحبون الزراعة والمواشي بفطرتهم لانها شريان الحياة وانتم بفطرتكم تحبون الكولسة والخيانة وتقسيم المغرب بفطرتكم وتورتون هذا الحقد لاطفالكم

  3. انا

    انتم تسرقون وتنهبون الثروات بلا مجهود وتدفعون الشباب الى العمل الشاق والذي لا يجني من ورائه الا الهموم والمشاكل لان الحكام الفاسدين ياخذون كل شيء غصبا وبلا مقابل الا تخجلون من انفسكم متى كانت الجزائر تهتم بالفلاحة والارض ---نكتةالعصر--

  4. حركي زواوي

    الشباب يطالب بتفكيك مخيمات إحتجاز الأفارقة المحتجزين في تيندوف وإطلاق سراحهم وطردهم من الجزائر ومحاسبة المسؤولين الآمرين بالصرف ورعاية وتمويل جمهورية الصحراء في تيندوف لكي يتم استرجاع أموال الشعب الجزائري وتوزيعها على الشباب في الجزائر وإلقاء القبض على المرتزقة الذين أكلوا أموال الشعب بالباطل ظلما وعدوان وكفى من الكذب والنفاق والتمسخير والإستخفاف بعقول الشعب يا كروش الحرام. إن الشعب استيقظ بمقالبكم

  5. حمادة

    أيها الكذابون النهابون هذا كلام مفبرك هذه الجيفة المنتنة لا تتكلم ولا تتحرك ولا تبكي ولا تضحك

  6. عبد الله المغربي

    عندما كان المغرب في حربه ضد الأعداء الجيران ياحصرة عصابة بومدين الأمي المجرم كان هدا الغبي يستهزء بنا طيلة حياته المراركة عايشين غير بالفلاحة والزازاير قوة إقليمية يابان افريقيا وتناسى هدا الكلب أن المغرب وقف معهم الند للند بالفلاحة. ورغم لصانص والبترول والمال السايب عند العجزة. والآن عندما جفت الآبار وسقط لصانص ولم تموت الفلاحة المغربية خرج بوكروسة إبن وجدة تلميد بومدين الأمي ليعترف بان الرجوع إلى الأصل فضيلة والفلاحة

  7. الورجي

    فاتكم قطار الرقي و التقدم في كل المجالات الفلاحية و الصناعية و الصحية و الاجتماعية . كيف تستطيعون استدراك تاخر عمره اكثر من خمسين عاما في الفلاحة يا جزاءريين؟ ربما اذا استقدمتم مغتربيكم الذين هربوا من بلادكم و نجحوا في ديار الغربة ستتمكنون من ردء الصدع فقط و لكن ان ترقوا الى مصاف المغرب او تونس او السودان او غينيا فلا اظن هذا ابدا يا من خربتم بيوتكم بايديكم.

  8. الجزاءري

    انا شاب جزاءري لدي قدرات مادية و قدرات معرفية في التسيير كعدد كبير من الشباب الجزاءري. في سنة 1988 تنقلت الى مديرية الفلاحة بالمحمدية و اسقبلت من طرف مديرها انذاك الذي يدعى لفكي محمد امزيان فطلبت منه ارضا فلاحية في اطار التعاونيات و لكن هذا الاخير طلب مني رشوة فرفضت و تخليت عن حلمي و مشروعي ثم خرجت من الوطن و نجحت في حياتي المهنية باوروبا. اوضح فقط انه اذا كانت هناك عدالة في هذا البلد لما وصلنا الى ما وصلنا اليه الان فالكثير من المسؤولين اصبحوا اغنياء بالرشوة فهذا الشخص مثلا يكسب عدة فيلات في براقي و الحراش و المحمدسة . عليك يا سيد بوتفليقة ان تسهل طلبات الاراضي الفلاحية عن طريق الانترنت و خلق شباك واحد موحد على مستوى الوزارة لكي لا تكون هناك معريفة او زكارة . املنا ان تتقدم الجزاءر .

  9. ابو وزة

    ايها الرجل المريض، انت تذكرني بالدولة العثمانية التي سميت بالرجل المريض لما انحطت عسكريا و اقتصاديا و اخلاقيا. هل يعقل ان تفيق بعد 20 عاما من الحكم و بعدما صرفت 1000مليار دولار في لا شيء لتقول للشباب الجزاءري المسكين لماذا لا تهتم بالفلاحة. عار عليك لانك غلقت كل ابواب الاستثمار الحقيقي في وجه الشباب الجزاءري و اعطيت قروض اونساج لشباب لا يعرفون معنى العمل لتسكت غضب المحتمع . لو انك اردت حقا ان تنهض باقتصاد الحزاءر لفعلت مثل المغرب او تونس . ايعقل ان بلدا مثل بلدك له البترول و الغاز و عملته ارحس من عملة تونس التي لا خيرات لها الا الفلاحة و السياحة . و الله عيب عليك ان تستورد الحليب و القمح من الخارج و بلدك بلد فلاحي بامتياز . ان تستود الادوية نعم لانه ليس لك صناعة صيدلانية و لن ان تستورد المواد الفلاحية فهذا عار عليك. الحل الوحيد هو ثورة زراعية ثانية و التي تتمثل في شعار الارض لمن يخدمها و ليس يهدمها فتعطي ارضي للمغتربين الذين يريدون العمل مثل المستثمر في تربية الابقار الذي عاد من كندا و الذي وجد صعوبات كبيرة مع السلطات في الحراش. اريد ان انوه فقط ان الارض ملك للفلاحين و المستثمرين الخقيقيين و ليس للمزورين الذين ساعدتهم انت و حاشيتك .لقد دمرت بلدك يا رجل . لماذا تريد ان تترك تاريخا سيءا لك بعد مماتك؟ انظر الى قطر و الامارات كيف استثمرا اموال البترول و كيف اصبح اقتصادهما . عليك ان تفتح الحدود مع المملكة المغربية العظيمة بذكاء ملكها و اطاراتها و اقتصادها لكي تنتغش بلدك . انظر فقط الى السمعة الجيدة للعمال المغاربة في الحزاءر في ميادين البناء و ستستخلص العبر . اذا فتحت ابواب الهجرة للافارقة و المغاربة فستقضي غلى مشكل البناء و الطرقات و الفلاحة في بلدك. انظر الى الدول الاوروبية التي استقدمت يد عاملة اجنبية بعد الحرب العالمية الاولى و الثانية كيف اصبحت الان . اذا كان الجزاءري لا يريد العمل الشاق فليذهب الى الدراسة و التكوين و التسيير و ليعمل الاجانب في الاعمال الشاقة لانهم اكثر صلابة و تحملا من الجزاءري. هناك مقولة مشهورة لفنان عندك اين يقول: رباني الجوع و الحفى .اذن ليس بالاونساج و الملايير تربي ابناء بلدك و لكن بالعمل . اخوكم المغربي ابو وزة.

  10. حسين

    شكرا لك يا فخامة الرءيس على اهتمامك بالشباب و الفلاحة. انا جزاءري اريد ان استثمر في العلف و تربية الابقار لانتاج الحليب و اللحوم ، فهل بامكانكم مساعدتي في الحصول على هاته الارض الطاهرة ؟ بامكاني تغطية حاجيات الجزاءر كلها من اللحوم الحمراء . انتظر ردا منكم فخامة الرءيس او من يمثلكم في وزارة الفلاحة. شكرا مسبقا.

الجزائر تايمز فيسبوك