رفض مصافحة مسؤولين خلال مراسم منحها جواز سفر فرنسي يحرم جزائرية من الجنسية الفرنسية

IMG_87461-1300x866

حرمت السلطات الفرنسية، جزائرية مسلمة من الحصول على الجنسية لرفضها مصافحة مسؤولين خلال مراسم منحها جواز سفر فرنسي.

وذكر موقع قناة فرانس 24 المحلي الجمعة، أن أعلى محكمة إدارية في فرنسا أيدت قرارا يقضي بحرمان جزائرية مسلمة من جواز السفر الفرنسي بعدما رفضت مصافحة مسؤولين خلال مراسم حصولها على الجنسية.

وأصرت المرأة على أن "معتقداتها الدينية" تمنعها من مصافحة مسؤول رفيع ترأس مراسم منحها الجنسية في منطقة إيزير جنوب شرقي البلاد في يونيو 2016. كما رفضت المرأة كذلك مصافحة مسؤول محلي آخر.

ورأت الحكومة أن تصرفها يظهر بأنها "غير مندمجة في المجتمع الفرنسي" ما يعتبر سببا بإمكانها الاحتكام إليه بموجب القانون المدني لرفض حصول شخص متزوج من مواطن فرنسي على الجنسية، بحسب المصدر نفسه.

وقدمت الجزائرية المتزوجة من فرنسي منذ العام 2010 طعنا ضد القرار الذي صدر في أبريل 2017 معتبرة أنه يتضمن "استغلالا للسلطة".

لكن مجلس الدولة وهو آخر محكمة استئناف في قضايا من هذا النوع، قضى بأن "الحكومة طبقت القانون بشكل مناسب".

ويعتبر الاجراء سابقة لكنه يأتي فيما تتشدد السلطات الفرنسية ازاء من تعتبرهم أصحاب فكر متشدد أو يبدون ميلا للتطرف.

ويأتي حرمان الجزائرية المسلمة فيما رحّلت السلطات الفرنسية إماما سلفيا نافذا من مرسيليا (جنوب شرق) تتهمه وزارة الداخلية بإلقاء خطب مليئة بالكراهية والتطرف صباح الجمعة إلى بلاده الجزائر.

وتم الجمعة تنفيذ قرار طرد الإمام الهادي دودي (63 عاما) الذي كان قيد التوقيف الاداري منذ الثلاثاء، غداة رفض شكوى تقدم بها أمام محكمة حقوق الانسان الأوروبية.

وكانت شرطة مرسيليا تراقب الإمام منذ فترة وتعتبره "مرجعا" للسلفية في فرنسا خصوصا على الانترنت وتشعر بالقلق ازاء نفوذه المتزايد.

وأغلقت مديرية الشرطة مسجد السنّة في وسط مرسيليا في أواخر 2017. وأكد ذلك مجلس الدولة أعلى سلطة ادارية في فرنسا في 31 يناير.

وبررت المديرية ذلك آنذاك بأن خطب الامام تدعو إلى "دحر الكفار والقضاء عليهم" وتحض على "الثأر بحق الذين يعصون الله ونبيّه والذين عقابهم الالهي القتل أو الصلب".

كما أشارت إلى خطب "تشير إلى اليهود بأنهم أنجاس وحفدة القردة والخنازير وتدعو إلى قول الشهادة في الأماكن العامة لإخافة الكفار". كما يبدو أن العديد من مرتادي المسجد التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

واستندت المديرية في ذلك إلى مذكرة للاستخبارات تحلل 25 خطبة تلاها الإمام بين يناير 2013 وسبتمبر 2017 واستعادتها وزارة الداخلية بعدها لبدء اجراء قضائي في فبراير.

وبعد ان قتل محمد مراح سبعة أشخاص بينهم ثلاثة يهود في 2012، شهدت البلاد المستهدفة خصوصا بسبب مشاركتها في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق منذ العام 2015 سلسلة من الهجمات الجهادية غير المسبوقة والتي أوقعت 245 قتيلا من بينهم 130 في باريس في نوفمبر 2015 و86 في نيس (جنوب شرق) في يوليو 2016.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. غاندي

    سؤال أوّدُ طرحهُ ومُناقشته مع أهلي المُسلمين ... لماذا الغرب الكافر الداعر الملحد ، أكثرُ تقدماً منكم وأكثر علماً وثقافتاً وأخلاقا ؟؟ سيكون جوابكم التقليدي أنهم سرقوا كتبكم وعلمكم وحضارتكم. ونقلوها الى بلادهم ... سأتفق معكم في هذه الكذبة ... لكنهم لم يسرقوا البابكم ولا أفئدتكم ، وكتاب الله مافتئ بين أيديكم ... فلماذا لاتأتونا بعلم من القرآن أو معجزةً ولديكم من علماء الدين أكثر مما لدى السويد من كلاب  !  لماذا لا تفاجؤننا بأختراع يعمي الأبصار ويحبس الأنفاس ويزلزل الأرض تحت أقدام الكفار والمُلحدين السفلة ( أمثالي  ) الذين مابرحوا يضحكون عليكم صباح مساء  ! ! ! !  عليكم أن تثبتوا للعالم أنكم أصحاب علم وثقافة وفن وأخلاق وأنكم لم  ( تسرقوا ) علوم السريان والكلدان والأشوريين والأراميين وغيرها من الثقافات والحضارات التي كانت قائمة حين أحتلالكم لبلدانهم   حينها سيعود الملايين من المُلحدين الى دين الله القويم وسأكون في طليعتهم وسأستقل أول قافلة متجهة الى دولة الأسلام وأكون أحد جنودها...

  2. سليمان المغربي

    فرق كبير بين الدين والتدين ، فالمتأسلمون الجهلة بأصول الدين والفقه وعلوم الدين عامة سيبقون متخلفين إلى يوم القيامة وهم في الدرك الأسفل من الحضارة البشرية وحاشا أن يكون المسلمون المعتدلون عقائديا وممارسة من هذه الفئة التي تجمع الجهل بالدين الإسلامي الحنيف والنزق والتهور ، والجهلة بدقائق أمور التدين الإسلامي لا يستحقون أن يكونوا من طائفة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ... لقد كان أجدادنا المسلمون بسلوكهم المتواضع والمنفتح على جميع الديانات يقتدون بخير البرية محمد صلى الله عليه وسلم قد ساهموا بسلوكهم المتواضع والمعتدل في نشر الإسلام في أوروبا وخاصة بين سنوات الخمسينات والستينات ، وكم من مسيحي أسلم متأثرا بسلوك المسلم النظيف لأنه يتوضأ خمس مرات ولأنه يتصل بخالقه خمس مرات في اليوم ولأنه شخصية متزنة نفسيا وعاطفيا جنبه إسلامه المعتدل المتسامح كل الضغوط النفسية التي يعاني منها سواء الملحدون أو المسيحيون أو اليهود ، لأن المسلم المتسامح المبتسم دوما في وجه مخاطبيه يكون كيس الأخلاق رفيقا بالآخرين طيبا متسامحا مع جميع خلق الله ويقول في نفسه : لكم دينكم ولي دين ، هذا النموذج المتسامح مع نفسه أولا ومع المجتمع الذي يعيش فيه خير ملايير المرات من الجهلة المتشددين السالكين طريق الشيطان الذي أوهمهم بأنهم أفضل من الآخرين بسلوكهم المتحجر وينفر منهم المجتمع ويلقون في أواخر حياتهم العزلة المؤدية للانتحار والعياذ بالله ...

  3. Yusuf

    Dire que ces vrai musulman est faux, la preuve tous ces femme avec niqab et homme avec vêtement afghan et barbe,vive au social et ca c'est Harare يأكلون المال بغير حق لا يشتغلون ويريدون فرض عاداتهم البئيسة لجهلهم بالإسلام علوم المجتمع الذي ارحم والأمن واكرم من كل الدول التي تقول على نفسها إسلامية ، من لا يعجبه القانون الغربي الذي في الحقيقة يحترمنا اكثر من كل الدول العربية والإسلامية

  4. عبدالله المغربي

    ارجعها من حيت اتت ادا كان لديها نيف لتقول للعسكر حتى أنا فحلة ودمي سخون ولا أريد أن ادهب عند الكفار طوز شكون حنا شكون حنا زازير عام الستينات الشعب المغبون بغات تعيش عند الغير أين يوجد التطبيب بالمجان والمساعدات واحترام حقوق الإنسان والتعليم ولا تريد أن تعترف بالجميل شعب هجين شعب 10 في عقل شعب مختلف تماما عن الإنسان سبحان مبدل الاحوال

  5. الملياني

    كان عليها أن تتحرى الأمر قبل الزواج من نصراي لماذا؟؟؟ لأنها إن كانت فعلا تطبق الإسلام فلم لم تطبق الحديث النبوي الشريف:  ( لا ولاية لكافر على مسلم... ) فكيف رضخت للزواج من نصراني؟؟؟ ثانيا: كان عليها أن تحترس للأمر وتلبس قفازتين وتصافح بهما أولائك المسؤولين بدلا من الرفض وأذكر كل من يتنطع في الدين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أرسل بعثة إلى الحبشة قال لهم إن عندهم ملك لا يظلم عنده أحد رغم أنهم مسيحيون ولم يأمرهم بقتالهم أو تحطيم كنائسهم أو التعرض لهم لأنهم ضيوف عندهم وهذا عكس ما يؤمن به المتنطعون في الدين والمستقرين في أوربا التي لا يظلم عندها أحد

  6. حركي زواوي

    مهاجرة من الجزائر هروبا من طوابير شكارة حليب غبره فدفعها حظها التعيس للإرتماء بين أحضان نصراني والانبطاح له لقاء قطعة خبز بذريعة الزواج ،لكن المرأة الجزائرية لم تتصرف بعقلانية لحظة تسليمها حتى آلت أمورها إلى نزع جوازها الموعود

  7. العب يالا فية اغنية اسمها العب يلا اسمعوها والنبى هى حال الاخت المتاسلمة اللى متقدرش حتى تكتب لغة عربية لو جالها القرضاوى الارهابى لقامت تبوس لة ايدية ارجعى الى وطنك فهو فى انتظارك ايتها الجهلة وانزعى هذ النقاب لانة لا يليق بيك

  8. عمر

    أنت جاهل لا تفقه شيئا وتتفلسف: كان عليها ـ كان عليها ـ كان عليها, اتق الله وانتصح أنت الأول ،وتعلم فهي أعلم منك وأفقه !

الجزائر تايمز فيسبوك