الجزائر والسعودية تبرمان ثلاث اتفاقيات تعاون

IMG_87461-1300x866

وقعت الجزائر والمملكة العربية السعودية، الأربعاء، على ثلاث اتفاقيات تعاون تخص مجالات الاستثمار، والتقييس والمواصفات، والدبلوماسية والعلاقات الدولية.

جاء ذلك في بيان لوزارة الصناعة الجزائرية، وأوضح البيان، أن التوقيع جاء في ختام الدورة الـ13 للجنة المشتركة الجزائرية السعودية، المنعقدة في العاصمة الرياض.

وأشار إلى أن هذه الدورة، ترأسها مناصفة وزير الصناعة والمناجم الجزائري يوسف يوسفي، ونظيره السعودي للتجارة والاستثمار ماجد بن عبد الله القصبي.

وفي تصريح للإذاعة الجزائرية (حكومية)، أوضح رئيس مجلس الأعمال الجزائري السعودي رائد المزروعي، أن الاتفاقية الموقعة الأولى تتعلق بالدبلوماسية، وتمت بين معهد الأمير فيصل للدراسات الدبلوماسية والمعهد الجزائري للدبلوماسية والعلاقات الدولية.

أما الاتفاقية الثانية فتتعلق بالمواصفات والتقييس للمنتجات والسلع وتمت بين الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، والمعهد الجزائري للتقييس، والثالثة مرتبطة بتطوير وترقية الاستثمارات بين الهيئة العامة السعودية للاستثمار، والوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار.

واعتبر المزروعي، أن مستوى التبادلات بين البلدين ما زال دون التطلعات، ولا يرقى إلى قيمة العلاقات السياسية بين قيادتي البلدين.

وبلغ حجم المبادلات التجارية بين الجزائر والسعودية في 2016، حوالي 654 مليون دولار، بميزان تجاري لصالح المملكة، فيما يطمح البلدان إلى رفع هذه المبادلات والاستثمارات إلى 15 مليار دولار في السنوات العشر المقبلة.

وكشف رائد المزروعي، أن شركات ورجال أعمال سعوديون مهتمون بالاستثمار في أربع قطاعات في الجزائر، هي الصناعة والزراعة والسياحة والمحروقات (نفط وغاز).

وأفاد أن السعودية ستشارك في معرض الجزائر الدولي، المقرر في الفترة ما بين 8 إلى 13 مايو المقبل، كما سيتم تكثيف الزياردات المتبادلة لرجال اعمال البلدين.

وانطلقت أشغال الدورة الثالثة عشر للجنة المشتركة الجزائرية السعودية، أمس الثلاثاء، بالعاصمة الرياض، واختتمت اليوم.

جديث بالذكر أن الدورة الـ12 للجنة المشتركة للبلدين، توجت العام الماضي، في الجزائر، بالتوقيع على 8 اتفاقيات تعاون، تخص قطاعات الصناعات التحويلية للفوسفات، وإنتاج الأسمدة الطبيعية، والورق وإدارة المحتويات الطبية، والخدمات الفندقية والصيانة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محمد ناصر

    أين تعليقات الحزائريين الدين يتباهون بالنيف و أنهم يكرهون آل سعود هل النيف أصبح مؤخرة الجزائر والسعودية تبرمان ثلاث اتفاقيات تعاون رجال أعمال سعوديون مهتمون بالاستثمار في أربع قطاعات في الجزائر، هي الصناعة والزراعة والسياحة والمحروقات  (نفط وغاز ) هل هي سياحة جنسية للخليجين ؟ كما كنتم تشيعون على دول أخرى

  2. هشام

    لا يهم العنوان الذي يظهر للعيان ولكن الحقيقة أن الإتفاق بين النصارى واليهود والروافض المجوس والشيوعيين الروس هو محاربة القرآن بمحاربة لغته وتعلمه وتطبيقه

  3. الجزائر والسعودية دولة واحدة يسود بينهما كل الحب والاخوة والاحترام المتبادل نتمني المزيد من التعاون والتوحد بين البلدين ان شاء الله لما فيه مصلحة الشعبيين والدولتيين

  4. التغطية للسياحة الجنسية

    مجال الاستثمار يحتكره الجينيرالات والشياتة ومسؤولي البوليزاريو ومسؤولوا رعاية وتمويل جيش بلمختار بلعور الجزائري . أما مجال التقييس والمواصفات فالنظام الانقلابي عبقري في مجال تقييس الحليب غبرة والماء في شكارة حليب بمواصفاة إيزو ،أما دوافع نظام عسكر الزواف الإنقلابيين للتقرب من السعودية هو ناتج من تخوفاتهم من إعلانهم البوليزاريو في لائحة الإرهاب مقابل فتح مجال الفنذقة السياحية للسعوديين رغم انعدام السياحة في الجزائر ، والشيء الغريب ما جدوى تسيير الفناذق اللهم إن كان ذلك غطاء للسياحة الجنسية.وإن كان في ذلك مزية لما اشترى رموز النظام العسكري الإنقلابي لهم ممتلكات عديدة من الفناذق الفاخرة والمطاعم والفيلات والممتلكات في اروبا، كما يبدو أن عدد العوانس بدون زواج وصل 12 مليون من بنات الجزائر وعليه فالجزائر وجدت السعوديين لفكها من ورطة تكاثر العانسات بدون زواج

  5. ياهلا ياهلا

    اتفاقية جائت في الوقت المناسب ،سمعنا في بعض القنوات ان الجزائر سقطت في ورطة تكاتر الحريم والعانسات البائرات اللواثي أدركن البوار، ومن باب العروبة أن نزورها ونعمل على تطوير أواصر السياحة للتخفيف من قنط وكبت العوانس الجميلات ذواة الحسن والجمال الأوروبي

  6. احمد

    ان كان هذا الاتفاق فيه خير للمسلمين فازد وبارك واما ان كان شرا اللهم انجينا منه اما ماذكر في التعليقات لقد راينا حادثة الملعب وهي جواب لمن يتطاول على الشعب الجزائري والزنا لا تخلوا دولة منها لايوجد احد افضل من الاخر ونسأل الله يستر المسلمين .

  7. ياسين

    الجزائر منتجة للخمور والكوكايين وآل سعود اليهود لهتين المادتين محتاجين وقد كانت الجزائر تحارب في السر هذا الدين ولما أعلن آل سلول أنهم يفعلون نفس الفعل فيمكن أن يصبحوا متعاوني في تحطيم المساجد وقتل المصلين والمجاهرة بالولاء لليهود والأمركيين ومحاربة هذا الدين

  8. حديدوان

    وثائقي- السعودية وإسرائيل  (١٠٠ عام من العلاقات السرية ) https://www.youtube.com/watch?v=n72jVcJjKbg

  9. رابح

    ما دام آل سعود "يهود" وحكام الجزائر كذلك فالإتفاقات السرية تكون للتعاون على قمع الإنتفاضات الشعبية للإطاحة بهذه الأنظمة الكفرية الدكتاتورية القمعية

  10. هارون

    نحن أهل القرآن لا يفرقنا اليهودي ابن سلمان السكران لا بد من اقتلاع هذا الكيان الذي يدافع عنه هذا اليهودي ابن سلمان اللهم اهلك بن سلمان السكران اللهم اهلك بن سلمان السكران كما أهلكت رؤوس الطغيان فرعون وهامان نحن المسلمون الموحدون أمة واحدة رايتنا راية رسول الله وربنا واحد يحكمنا الكتاب والسنة ولا يفرقنا هذا الطاغوت حتى الموت

  11. السياحة الجنسية

    مع هبوط وتدني أسعار النفط وانهيار قيمة الدينار وتلاشي الإقتصاد واختناق أزمة المعيشة في الأوساط الشعبية الجزائرية وتفاقم مؤشر البطالة أرسلت الجزائر وفد القوادة الى أعتاب أبواب السعودية لتسويق السياحة الجنسية لهم،

الجزائر تايمز فيسبوك