بينما أميركا تخطط لسحب قواتها السعودية تدرس إرسال قوات إلى سوريا لقطع الطريق على إيران

IMG_87461-1300x866

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الثلاثاء إن بلاده مستعدة لإرسال قوات إلى سوريا في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إذا صدر قرار بتوسيعه.

وأضاف في مؤتمر صحفي بالرياض مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "نجري نقاشا مع الولايات المتحدة بشأن إرسال قوات إلى سوريا ونفعل هذا منذ بداية الأزمة السورية".

وتابع أن السعودية سبق وأن اقترحت الفكرة على الرئيس السابق باراك أوباما.

وتأتي تصريحات الجبير بينما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية الثلاثاء عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تسعى لتشكيل قوة عربية لتحل محل القوة العسكرية الأميركية في سوريا وتساعد على استقرار المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد عقب هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح المسؤولون أن جون بولتون مستشار الرئيس للأمن القومي، اتصل مؤخرا بعباس كامل القائم بأعمال مدير المخابرات المصرية لاستطلاع رأي مصر في المساهمة في تلك القوات.

ووفق المصدر نفسه، طلبت الإدارة الأميركية من دول عربية حليفة إرسال قوات للمساعدة في الحفاظ على استقرار المناطق الشمالية في سوريا.

وقال إريك برينس مؤسس شركة "أكاديماي" (بلاك ووتر سابقا) الأميركية للعمليات الأمنية الخاصة الاثنين، إنه تلقى اتصالات من مسؤولين عرب بشأن إمكانية تشكيل قوة في سورية، إلا أنه ينتظر معرفة ما سيقرر ترامب فعله، بحسب الصحيفة ذاتها.

ولم يصدر أي تأكيد رسمي من أي دولة عربية حول هذا الأمر، فيما تشكل تصريحات وزير الخارجية السعودي اعلانا متجددا لاستعداد المملكة للمساهمة في ترسيخ الامن بمناطق سورية.

وكان الرئيس الأميركي ألمح يوم الجمعة عندما أعلن عن الضربة العسكرية الغربية لأهداف في سوريا، إلى خطوة تشكيل قوة عربية لضمان الأمن في شمال سوريا حيث تتواجد قوات أميركية في منطقة منبج وحيث تستعد واشنطن لسحب تلك القوات.

وقال ترامب وقتها "لقد طلبنا من شركائنا تحمل مسؤولية أكبر في تأمين منطقتهم الأم بما في ذلك المساهمة بمبالغ أكبر".

وصدرت عن الولايات المتحدة اشارات متضاربة عن سحب القوات الأميركية من سوريا فيما حذرت دول عربية وغربية من هذه الخطوة.

ويعني انسحاب القوات الأميركية من سوريا اتاحة الفرصة لتركيا وإيران لتعويض النفوذ الأميركي بالأراضي السورية.

وفي بداية أبريل ، تحدث ترامب عن الحاجة لتسريع انسحاب القوات الأميركية البالغ عددهم ألفي جندي من سوريا.

ويتعارض الموقف مع مواقف العديد من كبار المستشارين الأميركيين ممن يبدون قلقا من أن مغادرة سوريا في وقت قريب جدا سيترك الساحة لإيران وروسيا ووكلائها أو المنظمات الإرهابية الأخرى.

ويقول المسؤولون الأميركيون إن "مهمة القوة الإقليمية ستكون العمل مع المقاتلين الأكراد والعرب المحليين الذين تدعمهم الولايات المتحدة (في إشارة لقوات سوريا الديمقراطية التي يشكل المسلحون الأكراد عمودها الفقري)"، بحسب الصحيفة.

ولفت المسؤولون إلى أن تلك القوة "ستضمن عدم قدرة تنظيم الدولة الإسلامية على العودة ، ومنع القوات المدعومة من إيران من الانتقال إلى الأراضي التي كانت سابقا تحت سيطرة التنظيم".

 

 بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عباس

    المهلكة السعيهودية لا تحارب إيران لأنها لا تطبق القرآن ولكن تحارب الخلافة الراشدة التي واعد بها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ـ  (تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت ).

  2. بوشامة

    ـ (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيداً{60} وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً{61} فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَآؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَاناً وَتَوْفِيقاً{62} أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغاً{63} وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً{64} فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً{65}

الجزائر تايمز فيسبوك