صحيفة ‘‘لكسبرس‘‘ الفرنسية تتسائل عن عدم تعليق حفتر على الأنباء المتضاربة حول صحته؟

IMG_87461-1300x866

توقفت صحيفة ‘‘لكسبرس‘‘ الفرنسية عند اللغط الحاصل بشأن صحة المشير الليبي خليفة حفتر، متساءلة: إذا كان الرجل “بصحة جيدة” كما يشدد محيطه فلماذا لا يتم تقديم الدليل القاطع الذي يثبت ذلك؟.

واعتبرت ‘‘لكسبرس ‘‘ أن “الارتباك” الحاصل في صفوف محيط حفتر، يُفسر بكون اختفاء “إمبراطور شرق ليبيا” عن المشهد، حتى وإن كان ذلك بشكل مؤقت، سـ”يعقد” المعادلة السياسية الليبية المعقدة أصلا.

فيما رأى مراقبون أن اختفاء حفتر في هذا التوقيت من شأنه أن “يخلط أوراق” حلفاؤه في مقدمتهم الإمارات العربية المتحدة ومصر، حيث تساءل العديد منهم عما إذا بدأت أبوظبي “عمليا” بالتحضير لمرحلة ما بعد حفتر في ليبيا. وفي هذا الإطار غرد جمال سلطان رئيس تحرير صحيفة “المصريون” على حسابه على “تويتر” متساءلا: “هل هناك علاقة بين الزيارة المفاجئة وغير المرتبة لرجل الإمارات القوي محمد بن زايد للاجتماع مع السيسي (الثلاثاء) والأنباء المتواترة عن نقل خليفة حفتر للعناية المركزة في فرنسا لإصابته بجلطة في المخ أو سرطان الدرقية، وما يترتب على ذلك من خلط خطير للأوراق في ليبيا؟”.

من جانبها، نقلت صحيفة «لا كروا» الفرنسية عن جلال حرشاوي الأستاذ بجامعة باريس8 قوله إن: “الهالة الدولية والإعلامية حول حفتر ساهمت في إخفاء حقيقة أن القبائل والفصائل التي قاتلت خلفه منقسمة جدا اليوم، وأن تدهور صحة هذا الأخير سيزيد من حدة هذه الانقسامات”.

وأضافت «لاكروا» نقلا عن حرشاوي أيضا توضحيه أن “شرق ليبيا أضحى خطيرا للغاية، مشيرا إلى أن خروج المشير خليفة حفتر من المشهد السياسي والعسكري هناك قد يغير من الموقف والرؤية الخارجية للوضع الليبي”.

وكانت صحيفة “لوموند” الفرنسية قد كشفت، الأربعاء، نقلا عن “عدة مصادر متطابقة” أن حفتر دخل أحد مستشفيات باريس، قادما من الأردن بقرار من الأطباء، موضحة أن الأخير كان ضحية لجلطة دماغية أوجبت نقله سريعا من عمان إلى باريس. لتكشف أسبوعية «لكسبرس» أيضا بعد ذلك بساعات، أن الأخير يعاني من جلطة دماغية، وتم نقله إلى أحد مستشفيات باريس، نقلا عن مصارد وصفتها بـ”الموثوقة والمتطابقة”.

كما نقلت الصحيفة عن “دبلوماسي رفيع مقرب من حفتر” تأكيده أن المشير نقل إلى باريس على الأرجح يوم الخميس 5 إبريل/ نيسان وليس الثلاثاء 10 إبريل الجاري.

وقد فند أحمد المسماري المتحدث باسم قوات خليفة حفتر هذه المعلومات جملة وتفصيلا، مثنيا على “الصحة الممتازة” التي يتمتع بها حفتر. ومع ذلك فإنه لا توجد أي صور أو مقاطع فيديو مؤرخة حديثا لدعم مزاعم المسماري، تشير مجلة «لكسبرس».

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عسكري متقاعد

    العالم تضارب الأنباء حول وفاة خليفة حفتر من قبل رووداو أمس في 09:12 قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق، خليفة حفتر قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق، خليفة حفتر رووداو - أربيل تضاربت الأنباء، مساء اليوم الجمعة، حول وفاة خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق  (شرق ليبيا )، والذي يخضع للعلاج بمستشفى "بيرسي" في فرنسا. ونشرت قناة "ليبيا بانوراما" مساء اليوم خبراً مقتضباً، أعلنت فيه وفاة حفتر، وفقاً لمصدر لم تسمه. كما نقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية، عن عضو مجلس النواب المصري، مصطفى بكري، إعلانه وفاة حفتر. وقال بكري، وهو مقرب من دوائر القرار في ليبيا، إن "الأخبار الواردة من العاصمة الفرنسية باريس، تؤكد وفاة المشير خليفة حفتر"، قبل أن ينفي ذلك في تغريدة له على "تويتر". وبإذن الله الجحيم في انتظار هذا الزعيم اللئيم

  2. محمود

    وإن كنت أتمنى أن يبقى مشلول ومرضه يطول حتى يتحفن وينتن ويتحلل قبل أن يفارق الحياة ويذهب لينال جزاءه مع الطغاة ولماذا لا يستطيع الحراس أن يمنعوا المرض والموت عن هؤلاء السكارى الأنجاس؟

  3. أبو إسماعيل

    أسأل الله تعالى أن يعجل به إلى جهنم . إنه مجرم وإرهابي ومرتزق يعمل على تخريب ليبيا بتمويل رعات الإبل في الإمارات وتنسيق مع الصهيوني النجس السيسي سليل اليهود ، هذه العصابة الإجرامية تجتهد في تحالفاتها مع أعداء الأمة الإسلامية .

  4. رابح

    اللهم زده من الأسقام والآلام واذهب ببصره وشل حركته وزد في آلامه وأسقامه حتى يتمنى الموت ولا يراه ويتقطع جلدة وتتعرى عضامه ويلتهم جسده الدود ويتمرغ في الفضلات وتعافه المخلوقات. وإما إن مات فقد أرح البلاد والعبادمن ظلمه

الجزائر تايمز فيسبوك