أسئلة مشروعة حول سقوط الطائرة العسكرية بجنود أبناء الشعب البسطاء

IMG_87461-1300x866

يختلف اثنان في كون النظام الجزائري أحد هذه الأنظمة القائمة على ظهر بنية اجتماعية متزعزعة و خوف غير مبرر من الغرب و العرب على حد سواء ، و خير مثال على هذا الصراع المفتوح مع النظام الليبي السابق و النظام المغربي ، جاعلا مصير الجزائر رهينة رغبة عابرة فقط لحفظ الاستقرار الهش ، و هذا ليس غريبا عن نظام شمولي يدرك ميكانيزمات حكمه جل دارس للعلوم السياسية .

 رغم أن التاريخ الأوروبي عرف سقوط الملايين لأجل وصول فلان أو فلان للحكم ، فان نفس الأمر عرفته الجزائر طوال تاريخها ممثلا في ظهور عديد الدول التي حكمت في مراحل زمنية مختلفة ، لكن الفارق أن الدول الأوروبية اتحدت الآن داخل كتلة اقتصادية و سياسية و تحاول التكتل عسكريا ، و على النقيض فان الجزائر لازالت دولة مفتتة تقوم على الخلافات القبلية و الفكرية ، يحكمها نظام تحت غطاء الشرعية الثورية التي تخول له الحكم نظرا لكونه وريث ثورة التحرير فيتم صناعة الرجل الأسطورة الذي بدونه فان الجزائر ستتحول لصحراء خالية و هذا ما ولد في الأذهان أسطورة بومدين الذي أمم النفط ثم بوتفليقة الذي قضى على الإرهاب و هنا تكمن الكارثة فالاتحاد الأوروبي توصل بعد قرون من التقاتل الدموي لإنشاء تكتل ناجح بقناعة سياسية واضحة لزعمائه اللذين أرادوا الخروج من العباءة الأمريكية و خدمة مصالح شعوبهم ، أما الجزائر فلازال قادتها يعبثون بمصيرها المجهول و العجيب امتلاكهم قدرة على التوالد و التكيف المستمر .

 لقد عرفت الجزائر عديد الإضرابات التي قام بها الأطباء و عمال قطاع التربية و الحرس البلدي و غيرهم من النقابات العمالية المطالبة بحقوق مهضومة و المطالب التي قدمها سكان الجنوب ممثلة أساسا في المساواة مع الشمال و توفير مناصب العمل و ترقية ظروف الحياة القاسية في كثير من المناطق التي تنعدم فيها ظروف الحياة الكريمة ، إضافة إلى حالة الصراع بين التوجهين الدينيين ممثلين في التيار المالكي و التيار السلفي ، و جل هذا غطته وسائل الإعلام التي تزين الواقع الجزائري أمام العالم متحدثة عن الرفاهية و النغنغة السيريالية التي يعيشها الشعب ، و لكن الحقيقة هي أن الحكومة لم تستطع في كثير من الأحيان احتواء الحراك الاجتماعي فقامت بتغطيته عبر تصدير وهم التقدم الاقتصادي و الحماية الأمنية التي توفرها أجهزة الأمن ، فالحراك الشعبي رغم قلة تغطيته في جل مناطق الوطن يعد مؤشرا لخوف السلطة من ثورة لا يمكن التعامل معها نظرا لذهنية الجزائري الذي يأكل الأخضر و اليابس إن ثار .

إن استشهاد 257 فردا جلهم جنود في الجيش الشعبي الوطني بعد انطلاق الطائرة التي كانت تقلهم من مطار بوفاريك العسكري ، يعد حادثا أليما مس بقلوب الجزائريين جميعا نظرا لمكانة الجنود البسطاء في قلوب الجزائريين فلا تكاد تخلو أسرة من إرسال أحد أبنائها للقتال في صفوف حماة الوطن اللذين لا يختلف اثنان حول دورهم الهام في إبعاد نسبة كبيرة من الأخطار عن الجزائر و أبرزها الإرهابيين الوافدين من ليبيا و مكافحتهم فلول الإرهاب في الداخل الجزائري .

لا يمكن قراءة سقوط الطائرة بعيدا عن الأحداث الجارية في الجزائر لأنها ليست منفصلة عنها ، فالإيمان بقضاء الله أمر لا نقاش فيه ، لكن الترابط بين الحدث و ما سبقه و ما سيليه هو الأساس في أي تحليل يقدم لفهم القضية ، أما و أن يفصل الحادث عن الواقع الجزائري فهذا سيجعل فرضية الصدفة في السقوط هي الغالبة ليخفي الحقيقة التي ستنكشف يوما ما و أهم هذه التساؤلات:

* المؤسسة العسكرية تخضع لنظام صارم في الداخل يستحال خرقه أو التغافل عنه في ثانية ، فكيف تسمح بركوب هذا العدد الهائل من الركاب في رحلة واحدة ؟

* في الحادي عشر أفريل من سنة 2007 ضرب تفجير قصر الحكومة بقلب العاصمة ، و هو الذي يخضع لحماية أمينة مشددة حاله حال الطائرات العسكرية التي تخضع لمراقبة و صيانة دورية ، فهل وقوع الحادثتين في ذات اليوم يعد صدفة خيالية أم أن في الأمر إن؟

* خرج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ليدشن مسجد كاتشاوة و خط ميترو جديد بتاريخ التاسع من أفريل ، و في اليوم الموالي سلم إرهابيان أنفسهما وسط بث بعض القنوات الإعلامية تقارير عن العشرية السوداء و مناداة حزب جبهة التحرير بترشح الرئيس لعهدة خامسة ، فهل سقطت الطائرة لتذكير الشعب الجزائري بأهمية بوتفليقة الأب الحنون العطوف الذي إن رحل فستهوي الجزائر إلى الجحيم .

أخيرا ، فان الفقراء هم نزهاء الأوطان و شرفائها اللذين دائما ما يموتون بهذه الطرق لتخلد ذكراهم ، أما البورجواز ففي قصورهم خالدون إلى الممات .

 

محمد علي القاسمي الحسني

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Hussein

    A partir du moment où le régime algérien a accepté qu’un groupe armé qui tente de déstabiliser un pays voisin soit installé sur son territoire, garde les armes et entraîne des militaires, il est évident qu’il y a une collaboration entre les autorités algériennes et le Polisario et que ce dernier n’est clairement qu’un moyen que l’Algérie a trouvé pour maintenir des tensions avec le Maroc parce qu’elle a besoin de ces tensions il fallait être aveugle ou de très mauvaise foi pour faire semblant d’ignorer qu’il y avait des liens entre le Polisario et l’Algérie. à part quelques gouvernements qui ont voulu faire plaisir à Alger en reconnaissant le front Polisario, la plupart des Etats européens et des Etats qui comptent dans la région n’ont pas de relations avec ce groupe et ont adhéré par contre au projet marocain d’autonomie سنترحم عليهم لأنهم كانوا يحملون إلينا الورود في طائرتهم العسكرية , الله جعل كيدهم في نحورهم

  2. VRAI Apre le crach «l’Algérie a une responsabilité flagrante. C’est l’Algérie qui finance, c’est l’Algérie qui abrite, c’est l’Algérie qui arme, c’est l’Algérie qui soutient et qui apporte son soutien diplomatique au Polisario»

  3. elarabi ahmed

    لن تقوم للشعب قائمة مادام العسكر هو من يقرر ويحكم . الدى ساعد على دالك هو الغاز والبترول .وعندما تهاوى سعر البرميل بدأت يظهر سراب أوهام العسكر الدى خرب كل شيء جيل بعدجيل شرب وتربى على تقافة الثكنة . آمر ومأمور لاوجود لوسط مع تفشى عنصر الأتكال فى المجتمع --------------------------------------------------------------------------------------------------- فما عسى ان نقول فى فاجعة الطائرة الا ان ندعو لجميع الضحايا بمغفرة والثواب عزائنا جميعا فنحن شعب واحد .ولله ماأعطى وما أخد

  4. موقف الجزائر من نزاع الصحراء المغربية، ذكر الوزير مساهل أن هذا الموقف الذي يعد من “الثوابت” لم يتغير قيد أنملة

  5. خالد

    السبب معروف لانها خرده روسيه وليست هي لوحدها بل اغلب السلاح خرده وبدون صيانته وحتى الأُطر المشرفه على الصيانه بلا كفاءه ونعرف الأُطر في كل المجالات والقطاعات وحتى السهله لا كفاءه لهم فما بالكم صبيانه الطائرات ربي يرحم الشهداء

  6. بالمقابل قالت وكالة المغرب العربي للأنباء إن ما لا يقل عن 30 عنصرا من انفصاليي "البوليساريو"، من بينهم مسؤولون سابقون، كانوا على متن هذه الطائرة، التي تحطمت في محيط القاعدة الجوية لبوفاريك. ومن بين هؤلاء يضيف ذات المصدر محمد الأغضف، الملقب "بوجمبورا"، المعروف بكونه واحدا "من كبار رجال الأمن في البوليساريو" والشيخ دوا ولد بوسيف، الذي شغل قيد حياته، العديد من المناصب الهامة داخل الجبهة، ومنها منصب دبلوماسي في سفارة "البوليساريو" بالجزائر العاصمة، ومنصب المسؤول عن الهلال الأحمر بالجزائر وبوهران. ويعضد هذا الحادث حديث المغرب عن تورط الجزائر بشكل مباشر في تكوين، وتدريب، وتموين ميليشيات البوليساريو. وأكدت وكالة المغرب العربي للأنباء أنه "لم يعد بإمكان النظام الجزائري، أن يستمر إلى ما لا نهاية في التنصل من "مسؤولياته الكبيرة" في النزاع حول مغربية الصحراء، ويفند أنه الطرف الرئيسي في واحد من أقدم النزاعات على صعيد القارة الافريقية". يذكر أنه عشية حادثة الطائرة العسكرية، نفى وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل في مقابلة مع قناة "فرانس 24" أي تورط لبلاده في نزاع الصحراء الغربية. وقال إن النزاع "بين المغرب والشعب الصحراوي، وبين المغرب وقرارات الأمم المتحدة"، مضيفا أن "المفاوضات كانت دائما بين ممثلين عن جبهة البوليساريو والمغرب، ولن تتغير".

  7. عبد الله

    بعد الفاجعة لم اجد اجوبة لعدة اسئلة حيرتني كيف يقبل الجيش استعمال طائرات في الخدمة لاكثر من 30 سنة رغم الميزانية الضخمة االتي تخصص سنويا للجيش. لمادا لا يقدم استقالته باعتباره المسؤول الاول عن الجيش ؟ هل من الطبيعي انتقال عائلات الجنود معهم في طائرات عسكرية ؟؟ هل من الطبيعي ان ينتقل عناصر من البولساريو برفقة جنود وضباط من الجيش الجزائري على متن طائرة عسكرية جزائرية .

  8. التحقيقات تؤكد: الجزائر تسلمت من روسيا طائرات سوخوي 'فاسدة' حكام الجزاىر شاخو وشاخا معهم اسلاحتهم ههههه 18 مليار دولار في تسليح و طائرة نقل لوجستيكي في عهد الاتحاد السوفياتي؟ روسيا تبيعكم لخردة كم وقع في طائرات سوخوي في صفقة فاسدة للجزائر

  9. الله يرحمه ويرحم اموات المسلمين جميعاً.. عسكر لجزائر قطع فيهم الضواء وبداو كيبكيو متل لنساء لي كيعلن لحرب علي دولة يجب ان يتحمل عواقبه وقت المحاسبة لنضام لعسكري جاء وقته

  10. red

    عاد حادث سقوط طائرة من نوع ميراج “إف 1″، تابعة للقوات المسلحة الملكية، أمس الاثنين، في القاعدة الجوية لسيدي سليمان، لدى عودتها من مهمة تدريب،  (أعاد ) إلى الأذهان حوادث الطيران التي وقعت في المغرب منذ عام 1975 إلى غاية عام 2015.............وحسب عبد الرحمن المكاوي، الخبير في الدراسات العسكرية والاستراتيجية، فإن المغرب شهد على مدى 40 سنة تحطم نحو 12 طائرة، تنوعت بين “ميراج إف 1″، و”إف 5″، بالإضافة إلى مروحيات حربية وطائرات للنقل العسكري.

  11. الطائرة تم إسقاطها بترقب وترصد

    بالرجوع الى الفيديو المنشور على اليوتوب يتبين ان الفيلم تم تصويره بطريقة احترافية يبين بوضوح انطلاق الطائرة قبل الإقلاع ممايفضح أن التصوير قذ تم من نافذة طائرة عسكرية أخرى كانت رابضة على الجانب الأيسر بالمطار العسكري ، ولما طارت وارتفعت تبعتها الطائرة العسكرية التانية التي كان فيها مصور الفيديو ثم تم تصوير الطائرة جوا من خلفها ومن أمامها وجها لوجه ثم صوروها من فوق من علو مرتفع ومن جانبها الأيمن ثم أطلقوا عليها صاروخ جو/جو ليتم إسقاطها، لذلك النظام العسكري الجزائري مسؤول عن النازلة . إنه يقتل شعبه ويمشي في جنازاتهم،

الجزائر تايمز فيسبوك