هل تسعى الإمارات لتكرار سيناريو جنوب اليمن في ليبيا؟

IMG_87461-1300x866

تكشف التصريحات الأخيرة لرئيس مجلس قبائل فزان حول تحركات لرئيس الوزراء الأسبق علي زيدان، وعملية «فرض القانون» التي أطلقها الجنرال خليفة حفتر، عن مشروع إماراتي جديد يهدف لتكرار سيناريو جنوب اليمن في ليبيا، والذي يتلخص بمحاولة تشكيل «دويلة» في الجنوب تابعة لأبوظبي تمهيداً لإعلان انفصالها لاحقاً عن الدولة الليبية.
وكان علي مصباح أبو سبيحة رئيس المجلس الأعلى لقبائل فزان كشف قبل أيام عن جهود كبيرة يقوم بها رئيس الوزراء الأسبق علي زيدان (الذي يحظى بدعم الإمارات) منذ ثلاثة أشهر بهدف إقناع قبائل الجنوب بتشكيل حكومة يرأسها هو داخل منطقة «فزان»، مشيراً إلى أنه حاول «إغراء» قبائل المنطقة بوعود كبيرة ومشروعات عملاقة ستمولها أبوظبي هناك.
وأكد أن جهود زيدان باءت جميعها بالفشل، حيث رفضت جميع القبائل في المنطقة المشروع الذي جاء به، مشيراً إلى أن الليبيين لن يصدّقوا شخصاً تداول على عدة مناصب في المجلس الانتقالي والمؤتمر الوطني، كما قاد حكومة تبلغ ميزانيتها حوالي 38 مليار دولار، ومع ذلك لم يقم بأية مشاريع في منطقة فزان (باستثناء بناء مئة وحدة سكنية).
تصريحات أبو سبيحة تزامنت مع إعلان الجنرال خليفة حفتر قائد قوات برلمان طبرق المدعوم إماراتياً، ببدء ما سمّاه عملية «فرض القانون» في الجنوب الليبي، حيث تشير بعض المصادر إلى أن حفتر سيخوض حربا جديدة تشبه الحرب التي خاضها للسيطرة على الهلال النفطي العام الماضي، عبر التركيز على الغارات الجوية بشكل مكثف وخاصة في ظل عدم وجود قبائل مؤيدة له في الجنوب، وتؤكد هذه المصادر مشاركة الطيران المصري والفرنسي في هذه العمليات تبعاً لمصالح الدولتين الساعيتين لوجود أكبر في المنطقة، وخاصة فرنسا التي يبدو أن لديها اتفاقا «ضمنيا» مع أبوظبي يقضي بتهيئة الأجواء لمشروع التقسيم.
وتزامن ذلك مع تصريحات محمد امعزب النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا حول استخدام أموال النظام الليبي السابق المجمدة في الإمارات، وتوقع تمويل المشروع من هذه الاموال.
ويمكن القول إن الإمارات تعتمد على ثلاث شخصيات أساسية في مشروعها ضمن ليبيا، تتمثل في السفير الليبي السابق لديها عارف النايض والجنرال خليفة حفتر ورئيس الوزراء الأسبق علي زيدان، حيث يشكل النايض حجر الأساس في المشروع الإماراتي بسبب علاقاته السياسية والدولية الواسعة وشبكة العلاقات التي أسسها داخل البلاد عبر مراكز الدراسات «المقنعة» والجمعيات الخيرية التي تشكل واجهة لنشاطه داخل البلاد، حتى أن بعض المصادر يؤكد أنه هو من أقنع أبوظبي بتعيين المبعوث الأممي الأسبق في ليبيا برنارديو ليون مديرا للأكاديمية الدبلوماسية في الإمارات كـ«مكافأة» للخدمات التي قدمها الأخير للمشروع الإماراتي في ليبيا.
وبعدما فشلت جهود أبوظبي في إيصال رجلها «الأقوى» في ليبيا إلى رئاسة حكومة «الوفاق الوطني»، أعادت طرح اسمه مجدداً لرئاسة ليبيا، حيث عبّر النايض عن رفضه إقرار الدستور الليبي الجديد قبل الانتخابات الرئاسة، وذلك لأن الدستور سيمنعه من الترشح كونه يمتلك الجنسية الكندية.
لكن لماذا مشروع فصل الجنوب الليبي عن الدولة الأم؟ وما أوجه الشبه بينه وبين جنوب اليمن؟ الجواب ببساطة هو أن الجنوب الليبي يحتوي على ثروات هائلة من النفط والغاز، حيث يوجد حقل «الشرارة» الذي تستغله شركة إيني الإيطالية حاليا، فضلاً عن مخزون كبير من الذهب واليورانيوم في المثلث الحدودي المجاور لكل من تشاد والنيجر، حيث تقوم بعض الميليشيات الأجنبية باستخراجه وتهريبه لخارج ليبيا، مستغلة الفوضى القائمة حاليا في الجنوب.
وبذلك يتساوى الجنوب الليبي في الأهمية مع جنوب اليمن الذي تدعم أبوظبي بعض المجموعات المطالبة بانفصاله عن اليمن من قبيل ما يُسمّى بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي تشكل قبل أقل من عام، حيث يمتلك الجنوب حوالي 70 في المئة من ثروة اليمن، المتمثلة في الثروات الباطنية كالنفط والغاز والذهب وعدد من المعادن الأخرى، فضلاً عن امتلاكه لأهم ميناء في اليمن (عدن) والذي يعتبر عصب الحياة في اليمن.
ويحظى المشروع الانفصالي الإماراتي في ليبيا، بدعم عدد من الدول الأوروبية (وخاصة فرنسا) الساعية لجعل الجنوب الليبي كـ«وطن بديل» للمهاجرين غير الشرعيين الباحثين عن حياة جديدة في أوروبا، فضلا عن احتمال إيجاد قواعد عسكرية في هذه المنطقة (تُضاف إلى القواعد الفرنسية الموجودة في افريقيا) بهدف محاربة «الجماعات الإرهابية» ومنع تسللها إلى أوروبا، وهذا ما يفسر الوضع المضطرب في الجنوب الليبي والذي تدعمه القوى الإقليمية والدولية بهدف تمرير المشروع المذكور، والذي يحظى – حتى الآن – بمعارضة معظم الأطراف في ليبيا.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جعفر

    الخمارات ولاية إسرائيلية غنية ناطقة بالعربية بدل العبرية تحارب كباقي الدول الكفرية الإسلام ولغته العربية.ولذلك تجدها مع السعيهودية وراء كل حرب على الإسلام بأوامر صهيونية غهي تحارب كل من يحاول تطبيق الكتاب وتسميه "إرهاب"

  2. صالح: دار السلام. الصومال

    الخمارات العبرية المتحدة والسعودية كانتا بالأمس القريب تتلقيان المساعدات المالية من اليمن والصومال، كانوا رعاة الإبل حفاة عراة: ينعل أبوك يا زمان حيث اصبحت الخمارات تعيث فسادا في شعوب الدول العربية وتثير القلاقل والفوضى الخلاقة . والسؤال المطروح : ما هي أهذافها؟

  3. مصطفى

    أخرج البخاري ومسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قال الله تعالى: يؤذيني ابن آدم يسبّ الدّهر وأنا الدّهر أقلّب الليل والنهار"، وفي رواية: "لا تسبّوا الدّهر فإنّ الله هو الدّهر". قال البغوي رحمه الله تعالى في بيان معناه: "إن العرب كان من شأنها ذمّ الدّهر وسبّه عند النوازل؛ لأنهم كانوا ينسبون إليه ما يصيبهم من المصائب والمكاره، فيقولون: أصابتهم قوارع الدّهر، وأبادهم الدّهر، فإذا أضافوا إلى الدّهر ما نالهم من الشّدائد سبّوا فاعلها، فكان مرجع سبّها إلى الله عز وجل إذ هو الفاعل في الحقيقة للأمور التي يصفونها، فنهوا عن سبّ الدّهر"  (انتهى باختصار ). وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

  4. الخمارات مع السعيهودية وراء كل الإنقلابات والدسائس والمؤامرات بملايير الدولارات قال ثيودور هرتزل مؤسس الصهيونية العالمية :سنولّي على العرب سفلة قومهم حتى يأتي اليوم الذي تستقبل فيه الشعوب العربية جيش الدفاع الاسرائيلي بالورود والرياحين..."؟

  5. محمود

    يروي الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن ربه -سبحانه- أن الذي يسب الزمن عند نزول المصائب والمكاره إنما يسب الله ويؤذيه؛ لأن الله -سبحانه- هو الذي يُجري هذه الأفعال لوحده، فهذه الأزمنة خَلْقٌ مسخّر، ليس لها من الأمر شيء، فمسبتها مسبةٌ لمن تصرَّف فيها وهو الله. وهذا واقع كثيرًا في الجاهلية، وتبعهم على هذا كثير من الفساق والحمقى، إذا جرت تصاريف الدهر على خلاف مرادهم جعلوا يسبون الدهر والوقت، وربما لعنوه، وهذا ناشئ من ضعف الدين ونقص العقل، ومن الحمق والجهل العظيم، فإن الدهر ليس له من الأمر شيء فإنه مُدبَّر مُصرَّف، والتصاريف الواقعة فيه تدبير العزيز الحكيم، ففي الحقيقة أن العيب والسب على مُدبِّره. وكما أنه نقص في الدين فهو نقص في العقل، فيه تزداد المصائب، ويعظم وقعها، ويغلق باب الصبر الواجب، أما المؤمن فإنه يعلم أن التصاريف واقعة بقضاء الله وقدره وحكمته؛ فلا يتعرض لعيب ما لم يعبه الله ولا رسوله، بل يرضى بتدبير الله، ويسلم لأمره، وبذلك يتم توحيده وطمأنينته. ومن الأمثلة على ذلك قول بعض الجهال: "لا بارك الله في ذلك اليوم الذي وقع فيه الحادث"، أو "قاتل الله الساعة التي رأيتك فيها". أو "لعن الله العام الذي مات فيه فلان"، أو "الزمن غدار"، أو "هذه سنة خبيثة".

  6. تمعنوا جيدا في أمر الخمارات العبرية التي تعيث فسادا في الدول العربية: انهم يعاكسون كل الانظمة الديموقراطية ويكيدون لها كيدا. لانهم ضد نتائج الانتخابات الديموقراطية في العالم العربي. اليهود أرحم منهم.

الجزائر تايمز فيسبوك