البوحمرون وباءأصبح يبث الرعب في 13 ولاية جزائرية

IMG_87461-1300x866

كشف مدير الوقاية بوزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات جمال فورار أمس الاثنين بالجزائر عن احصاء مجموع 2317 حالة حصبة (بوحمرون) عبر 13 ولاية من الوطن منها 1047 حالة بولاية الوادي و797 حالة بولاية ورقلة حسب آخر حصيلة أعدتها الوزارة يوم الأحد وهي حصيلة مرشحة للارتفاع بالنظر إلى الانتشار السريع لهذا المرض الذي بات مصدر رعب جديد للجزائريين. 
وقال الدكتور فورار في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن الوضع الوبائي للبوحمرون على المستوى الوطني تمثل إلى غاية 11 مارس في تسجيل 2317 حالة على مستوى 13 ولاية منها 1047 حالة بولاية الوادي و797 بولاية ورقلة مضيفا أنه لم تسجل حالات وفاة أخرى ماعدا الـ5 المسجلة منذ ظهور هذا الوباء في 25 جانفي 2018 بولاية الوادي. 
في هذا الصدد أكد المتحدث أنه تم إرسال أربعة فرق من طرف وزارة الصحة منذ شهر جانفي المنصرم إلى هاتين الولايتين اضافة إلى ولاية إيليزي موضحا أنه تم في اطار هذه البعثات تلقيح 112000 شخص بولاية الوادي و68000 آخرين في ورقلة. 
وأضاف نحن في حالة رصد صحي وأود التأكيد على سرعة تفاعل فرقنا التي تنقلت بسرعة إلى الولايات المعنية لمواجهة الوضع مشيرا إلى أن الحالات الخطيرة فقط تتطلب دخول المستشفى . 
 وأوضح أن أغلبية الحالات المسجلة هي حالات متشابهة لا تستلزم دخول المستشفى مشيرا إلى أن حصيلة الحالات المتبعة في الوسط الاستشفائي سيتم نشرها لاحقا. 
 وأرجع نفس المسؤول ظهور هذا الوباء إلى الاضطرابات التي ميزت حملة التلقيح ضد حصبة (بوحمرون) في مارس 2017 بسبب تردد الأولياء في القيام بذلك مشيرا إلى أن 45 بالمئة فقط من الأطفال تلقوا التلقيح مقابل نسبة 95 بالمئة التي كانت منتظرة. وعليه فان هذا التقصير يعتبر عاملا مناسبا لظهور الوباء . 
 في هذا السياق حذر المتحدث المواطنين من خطورة هذا الداء الفيروسي والأكثر انتقالا سواء بالنسبة للأطفال أو الكبار ومن ثمة ضرورة التحلي بـ اليقظة بمجرد ظهور حالة إصابة بالحصبة (بوحمرون). 
 وذكر المتدخل بأن الفئة العمرية للسكان المعنيين بالتلقيح تتراوح ما بين 6 أشهر إلى 40 سنة مطمئنا حول سلسلة التبريد الخاصة باللقاحات التي لا يمكن التشكيك فيها بما أن فترة انتهاء صلاحية هذه اللقاحات لن تكون قبل جويلية 2018 وأنه على كل قنينة هناك جهاز مراقبة يشير إذا لم تحفظ القنينة بشكل جيد والعكس . 
 وفي الأخير دعا ممثل وزارة الصحة السكان إلى تسهيل عمل الفرق الصحية الساهرة على تقديم هذه اللقاحات واصفا التردد في التلقيح بـ غير المبرر . كما أوضح أنه كان يمكن تفادي هذا الوباء لو تمت عملية التلقيح على أكمل وجه .
تسجيل 7 حالات غير مؤكدة في بوسمغون
تم تسجيل 7 حالات غير مؤكدة لداء الحصبة (البوحمرون) ببلدية بوسمغون (160كلم جنوب ولاية البيض) حسب ما علم أمس الاثنين لدى المديرية الولائية للصحة والسكان وإصلاح المستشفيات. 
وأفاد مسِؤولو مصلحة الوقاية بذات المديرية في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أنه تم تسجيل هذه الحالات المشكوك فيها لدى اشخاص من الجنسين منهم تلميذ متمدرس وطفل لا يتجاوز عمره السنة الواحدة. 
وأكد ذات المصدر أنه فور الاشتباه في هذه الحالات تم اتخاذ كل الإجراءات الوقائية المعمول بها في هذا الشأن وتم أخذ عينات من هذه الحالات وإرسالها إلى معهد باستور بالعاصمة للتأكد من أنها إصابات تعود لداء البوحمرون أو من عدمها . 
كما تم بالموازاة مع ذلك إنشاء خلية أزمة على مستوى مديرية الصحة لمتابعة هذه الوضعية عن كثب بالإضافة إلى مباشرة فرق الوقاية بذات المديرية بإجراء تحقيق وبائي عبر كامل محيط المنطقة وكذا الانطلاق في عملية تلقيح واسعة لمحيط المرضى (عائلاتهم وكذا المحيط المدرسي) كما أشير إليه.

ف. هند صحف

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Yusuf

    أي دولة هذه التي لازال بوحمرون يقتل بها ،في السنة الماضية عانت الجزائر من القمل، والان بوحمرون والله هذه مصيبة ،وفِي نفس القول المسؤولين وابنائهم يكنزون المليارات ،ويصرفون مليارات على تقسيم المغرب وعلى التسلّح،،

  2. howa

    wallah hchouma fi 2018 wabaqi bouhamroun makaynch dwa f yaban afriqua baaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaz

  3. انا اشك ان يكون هذا بوحمرون بوحمرون ليس بهذا الشكل بوحمرون حبيباته رقيقة وحمراء تطلي الجسم كله نحن في المغرب كنا نعالجه في المنزل وبطرق تقليدية قبل ان يظهر اللقاح واليوم الحمد لله هذا الوباء شبه منقرض بالمغرب واظن والله اعلم ان هذا شي عجب سلطوا الله على الجزاءر عقابا لها على ما تكنه من عداء سافر ولا مبرر له للمغرب والشعب المغربي

  4. نورالدين

    بالله عليكم هل باقي في العالم دولة ياتيها هذا المرض.حتى الدول الفقيرة اهتمت بمواطنيها ووفرت لهم التلقيحات الضرورية.ومسؤولي هذا البلد الاغبياء اهتموا فقط بسرقت اموال الشعب.وتبدير الاموال الباقية على البوزبال في تندوف وشراء المواقف,وهم يتبجحون ان الجزائر القارة العظمى احسن من سويسرا وامريكا واليابان,وشعبها يستيقظ عند الفجر ليقيم الصف والطابور من اجل كيس حليب,كيس حليب ياسلام ,براكا من التفنطيز واهتمموا بتنمية بلدكم,

الجزائر تايمز فيسبوك