النهضة التونسية تحذر من سيناريوهات الفوضى والصراع على الهوية

IMG_87461-1300x866

حذر نائب وقيادي بارز في حركة «النهضة» التونسية من «سيناريوهات عميقة» للفوضى في البلاد، مشيراً إلى وجود «أجندات إيديولوجية» تريد العودة بالبلاد إلى مرحلة التجاذب حول الهوية.
وكتب النائب عبد اللطيف المكّي على صفحته في موقع «فيسبوك»: «من واجب رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة والبرلمان وكل الأطراف الوطنية المسؤولة أن تأخذ بعين الاعتبار احتمال أن تكون هناك سيناريوهات عميقة للفوضى في البلاد وأن تحتاط لذلك وتمنعه».
وأوضح في تدوينة لاحقة: «من كانت له الشجاعة السياسية ويريد تغيير قانون مرتبط بالمعتقد الديني للشعب مثل الميراث، أو يريد تغيير النظام السياسي أو أي قانون أساسي في البلاد فليضع ذلك ضمن برنامجه الانتخابي وليعرض نفسه على الشعب أو ليطرحه في استفتاء شعبي ولا يلجأ إلى الهجوم (من الخلف) وذلك بتجنب ذكر ذلك في برامجه الانتخابية بل ربما يقول العكس ثم يلجأ إلى طريقة الضغط باللوبيات الداخلية والخارجية لتغيير تلك القوانين».
وأضاف المكي: «هذه أجندات إيديولوجية تريد العودة بالبلاد إلى مرحلة التجاذب حول الهوية بعد أن تم التوافق حولها في الدستور وتريد منع التركيز على الأجندة التنموية التي تتعثر إلى اليوم بسببهم. لا يجب الانجرار إلى ما يريدون وبالهدوء الكامل لا يجب الموافقة على قوانين تمس من الدستور».
وتشهد تونس حاليا تجاذبات عدة بين المطالبين بالمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة والداعين إلى الالتزام بأحكام الشرع الذي يمنح الرجل ضعف حصة المرأة. وكان سياسيون وحقوقيون تظاهروا السبت الماضي للضغط على الدولة لتفعيل مقترح الرئيس الباجي قائد السبسي حول المساواة في الميراث، ويتوقع أن ينظم المعارضون تظاهرة أخرى السبت المُقبل لمطالبة بـ»عدم تغيير النص القرآني».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك