الهردة الخامسة لبوتفليقة بين رفض المعارضة ودعم الموالاة!

IMG_87461-1300x866

عاد الحديث خلال نهاية الأسبوع الماضي في الجزائر عن الولاية الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة رغم أنه لا يوجد أي شيء جديد على مستوى السلطة يوحي بتحرك في هذا الاتجاه، إما لأن السلطة ترى أن الوقت مبكر، أولأن الموضوع لم يحسم بعد، لكن تحركات الأحزاب توحي بأن الموضوع حسم، وأن الشروع في التحرك لتجسيده مسألة وقت فقط.
وكان موضوع الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 2019 حاضرا بقوة خلال اللقاء الذي جمع عددا من قيادات المعارضة السبت على هامش الاحتفال بذكرى تأسيس حزب جيل جديد المعارض، إذ أعلن سفيان جيلالي رئيس الحزب أنه رافض للولاية الخامسة لبوتفليقة، وأنه إذا حدث وترشح الرئيس الحالي لفترة رئاسية جديدة فإنه (جيلالي سفيان) سينزل للتظاهر في الشارع ضد هذا القرار، مشددا على أن المجتمع الجزائري، وخاصة الشريحة التي تدرك الرهانات التي تعيشها البلاد، يجب أن تقول «لا» للولاية الخامسة لبوتفليقة، بدون حقد، وبدون احتقار، وبدون روح انتقام (…) يجب على هؤلاء الذين حكموا البلاد، بصرف النظر عن الذي عملوه إن كان جيدا أو سيئا أن يرحلوا، لأنه لا يوجد أي حل آخر.
وحذر أحمد بن بيتور رئيس الحكومة الأسبق من المخاطر التي تتهدد البلاد بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي تتخبط فيه، مشيرا إلى أن الحكومة مازالت عاجزة عن الوصول إلى حلول بخصوص الأزمة الناجمة عن تراجع أسعار النفط، وأنه في ظل استمرار ارتفاع فاتورة الواردات وتراجع مداخيل البلاد من العملة الصعبة جراء انخفاض أسعار النفط بأكثر من النصف، فإن النتيجة ستكون استمرار تآكل احتياطي النقد الأجنبي الذي نزل تحت عتبة الـ 100 مليار دولار.
وشدد على أنه إذا استمر الوضع على ما هو عليه فإن احتياطي النقد الأجنبي سينفد في حدود عام 2020، وهو ما سيفتح الباب على الكثير من الاحتمالات الخطيرة، وفي مقدمتها انفجار شعبي، والذي بدأت مؤشراته تظهر من الآن، في ظل الاحتجاجات التي تعرفها قطاعات عدة، وفشل الحكومة في الرد على المطالب التي ترتفع من هنا وهناك. أما المعارض والناشط السياسي المثير للجدل رشيد نكاز فقد دعا صراحة أحزاب وشخصيات المعارضة إلى الالتفاف حول مرشح واحد تخوض به الانتخابات الرئاسية المقبلة، مؤكدا أنه في حال فشلت المعارضة في الاتفاق فيما بينها فإن الوضع سيزداد سوءا.
في المقابل قال عمار غول الوزير السابق ورئيس حزب تجمع «أمل الجزائر» إن حزبه مع ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة في حال قرر الترشح، مؤكدا أن منصب رئيس جمهورية في الجزائر ليس خيار دولة، وليس خيار أشخاص أو حزب، وليس خيار طموحات شخصية، وأنه على الأحزاب التي تعمل على بناء الدولة أن تلتحم في إطار فضاء من خلاله تبني إجماعا أو شبه إجماع تحسبا للانتخابات الرئاسية المقبلة، وأنه إذا تقدم بوتفليقة فإن حزبه سيدعمه، وإذا كان هناك شخص آخر فإن الحزب سيزن الأمور، لأنه خيار دولة، وليس خيار أشخاص.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الفوز ان شاء الله لبوتفريقة الشعب الجزاءري لن يجد خيرا من محبوبه المشلول بوتفريقة الذي فرق بين الجزاءىيين ليبقى الجيش صاحب ملحمة العشرية السوداء في الحكم و حتى تبقى مصالح ومؤسسات الدولة القارة مشلولة

  2. سارة

    لم اسمع في حياتي ان دولة ما حكمها شيخ هرم عجوز مريض ومقعد استطاعت ان تتقدم وتزدهر كيف يحكم مثل بوفليقة وهو لا يحرك شفتيه ولا يديه ولا رجليه يا شعب المحقور انهضوا واتحدوا وثوروا فاننا في القرن الواحد والعشرين فهل بكم رجل رشيد ينير عقولكم ويهديكم الى الطريق الصحيح

  3. Chel7 d'origine

    مخلوقات لا تموت ههههههههههههههههههههههه

  4. foxtrot

    عندنا متل فى المغرب يقول الله ادينا طرف من صحتنا اى الله اقبل علينا ونحن فى كامل صحتنا البدنية وعقلية ما نعدب احد ولا يعدبنا احد هدا عدوا الله عندما كان اوجى صحته كان لا يتوانى فى اى مناسبة صغيرة او كبيرة فى مهاجمة جاره الغربى اى المغرب هوا وبوخروبة هم سبب المشكل المصطنع الصحراء المغربية كان يحفر حفر ويضع الاشواك للمغرب فى عهده عندما كان وزير الخارجية وصلت الدول المعترفةببوزبال اكتر 78 دولة الان الخراءر كانت تفرق الاموال بسخاء والان يا عدوا الله كم عدد الدول لسحبت اعترفاتها ببوزبال بعدما اخدتى اموالكم يا جزاءرين الاحرار عندما يموت هدا عدوا الله احرقوهم وهوا وبوخروبة ملعون وسيجازيكم الله على ما فعلتوه

  5. bayouna

    A VRAI DIRE L'ALGERIE N'A NI D'HISTOIRE NI IDENTITE LES HOMMES QUI S T CAPABLES DE CREER CETTE HISTOIRE C TEMP ORAINE E S T LES BRAVES PERS NES DE L'FLN TEL BOUTAFLIKA SES COPAGNATEURS ET LES NOBLES DE L'ALGERIE  E TWOO THREE VIA L'ALGERIE C TEMP ORAINE DIEU PRESERVE TAWFIK-GAID SALAH-MEDIANE-TARTAG--OUYAHYA-OULD ABBES- NAIMA-MSAHEL-BEN YOUNES-GHOOL-CHAKIB-BOUGATTAYA-TLIBA-BEN HAMMOU-DABCH-PRESQUE UN MILLI  ET DEMI DES MOUJAHIDINES QUI V T ECRIRE LA NOUVELLE HISTOIRE DE ............. OU BLA3QAL

  6. التيجاني: شمال مالي المحتل من طرف الجزائر

    الهردة او العروة او العقدة او العهدة الخامسة هي مصطلحات عكنونية نسبة لليهودي عكنون حسب العرف الذي يسير على خطه احفاذه المتحكمون في امور تسيير الجزائر والذين يطبلون ويزمرون ويرقصون ويرثبون لها جينيرالات المرادية الانقلابيون في ثكنة بن عكنون لتمديد حكمهم العسكري و تراها الاحزاب المكلفة باستحمار الشعب الجزائري ضرورة مؤكدة وجوبا نظرا للعلة العقمية الظرفية تقديرا في ارحام النساء اللواثي عجزن على انجاب رجل رشيد لشغل مكان بوقابوس بوتفليقوس الهرم المصاب بعسر التبول بطل العشرية السوداء الذي اوشك ان يكون في خبر كان لكن تجري الرياح بما لا يشتهي شعب الفقاقير تحت سياط السكارى في ثكنة بن عكنون حيث من المقرر القبول بالاجماع اظافة عروة وهردة وعهدة خامسة قابلة للتمديد وجوبا وشرطا لتمديد حكمهم لشعب الفقاقير

الجزائر تايمز فيسبوك